منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة

منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة كبار الادباء و اهم اعمالهم الادبية و اجمل القصص القصيرة

04-03-2012, 10:39 PM   #29
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,556

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
يوم اليتيم واى دمعه حزن لا

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا


* الآية الأولى، وهي التي تُعتَبر مستندًا في مشروعيَّة الكفالة،
وأنها شأن الأنبياء قبل رسولنا - صلى الله عليه وسلم -
وذلك قوله - تعالى - عن مريم:
(فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا)
[آل عمران: 37].

قال ابن كثير: "أي: جعَلَه كافِلاً لها،
قال ابن إسحاق: وما ذلك إلا أنها كانت يتيمة"،
ثم قال - أي: ابن كثير -: "وإنما قدَّر الله كون زكريا كفلها لسعادتها؛
لتقتَبِس منه علمًا جَمًّا نافِعًا، وعملاً صالحًا... ولأنه كان زوج
خالتها - على ما ذكَرَه ابن إسحاق وابن جرير وغيرهما -
وقيل: زوج أختها - كما ورد في الصحيح :
((فإذا بِيحيى وعِيسَى، وهُمَا ابنَا الخالَة))


يوم اليتيم واى دمعه حزن لا

* ونجد في الآية الأخرى في السورة نفسها، وفي السياق نفسه،
صورة رائعة لمجموعةٍ من أهل الخير، يَتسابَقون فيما بينهم على
كفالة يتيمتهم مريم بنت عمران؛
يقول الله تعالى :
(ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ
أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ)

[آل عمران: 44]،
فقد كان كلُّ واحدٍ منهم يطمَع في أن يفوز برعايتها،
ولم يجدوا بُدًّا من الاقتِراع فيما بينهم، وإلقاء أقلامهم في نهر
الأردن أيهم يفوز بهذا الشرَف العظيم؛ ألا وهو كفالة اليتيمة،
حتَّى فاز بذلك نبي الله زكريا - عليه السلام -.


* قوله - تعالى :
(إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ يَكْفُلُهُ)
[طه: 40]،
في سياق الحديث عن موسى - عليه السلام -
والرُّجوع به إلى أمِّه لتكفله؛ أي: لتكمل رضاعه.


* وفي السِّياق نفسه نجد قوله - تعالى :
(وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِنْ قَبْلُ فَقَالَتْ
هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ)

[القصص: 12].


يوم اليتيم واى دمعه حزن لا

وممَّا يضع البلسم على جِراح الأيتام في المجتمع المسلم،
أنَّ نبيَّنا - صلى الله عليه وسلم - أرادَه ربه - عز وجل -
أن ينشأ يتيمًا، غير أنه حاز الكَمال في التربية برِعاية ربِّه له،
والذي خاطَبَه - سبحانه - في معرض المنِّ والتَّذكير بالنِّعمة
في قوله - تعالى :
(أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى) [الضحى: 6]،
متنقِّلاً بين حَنان الأم الذي لم يدُم سوى ستِّ سنوات من عمره
المبارَك، وبين رِعاية الجد عبدالمطلب، التي لم تَدُم بعدُ سِوى
عامَيْن، ثم كفالة عَمِّه أبي طالب، حتَّى شبَّ عن الطوق، ودخَل في
سن الشباب - صلى الله عليه وسلم - وكان كلُّ ذلك بتدبيرٍ من العليم
الحكيم، ليُعْلِمه حقَّ اليتيم،
وكذلك كان - صلى الله عليه وسلم - يقول فيه أبو طالب:

وَأَبْيَضُ يُسْتَسْقَى الْغَمَامُ بِوَجْهِهِ *** ثِمَالُ الْيَتَامَى عِصْمَةٌ لِلْأَرَامِلِ
يَلُوذُ بِهِ الْهُلاَّكُ مِنْ آلِ هَاشِمٍ *** فَهُمْ عِنْدَهُ فِي رَحْمَةٍ وَفَوَاضِلِ

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا


مجموعةٌ من النصوص التي تنصُّ على كفالة اليتيم،
وتبيَّن عظيم فضْلها؛
****************


كقوله - صلى الله عليه وسلم:
((أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا))،

وقوله - صلى الله عليه وسلم :
((كافل اليتيم له أو لغيره، أنا وهو كهاتين في الجنة))،
وأشار مالك بالسبابة والوسطى.


وثبَت في الصحيحين - أيضًا - عن زينب امرأة ابن مسعود
- رضي الله عنهما - أنها سألت النبي - صلى الله عليه وسلم :
"أيجزئ عنِّي أن أنفق على زوجي وأيتام في حجري من الصدقة؟
قال: ((نعم، يكون لها أجران: أجر القرابة، وأجر الصدقة)).


وفي حديث أبي هريرة: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال:
((أنا أوَّل مَن يُفتَح له باب الجنَّة، إلا أنه تأتي امرأةٌ تُبادِرني فأقول
لها: ما لك؟ مَن أنت؟ فتقول: أنا امرأة قعدت على أيتام لي))



وعن عمارة بن عمير، عن عمَّته،
أنها سألتْ عائشة - رضي الله عنها :
"في حجري يتيمٌ، أفآكُل من ماله؟
فقالت: قال رسول - صلى الله عليه وسلم :
((إنَّ من أطيب ما أكل الرجل من كسبه، وولده من كسبه))،
قال العظيم آبادي : "أي: من جملته؛ لأنه حصَل بواسطة تزوُّجه،
فيجوز له أن يأكل من كسب ولده".


وقال - صلى الله عليه وسلم :
((أَدْنِ اليتيم، وامسَح برأسه، وأطعمه من طعامك،
فإن ذلك يلين قلبك، ويدرك حاجتك)).


وهكذا نجد القرآن الكريم والسنَّة النبوية تضافَرَا
في بيان فضلِ مَن يكفل اليتيم،
والأجرِ العظيم الذي يُحرِزه في الدنيا والآخرة.



يوم اليتيم واى دمعه حزن لا


وأخرج البخاري في "صحيحه"[67]
عن زيد بن أسلم عن أبيه قال:
"خرجت مع عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - إلى السوق،
فلحقت عمر امرأة شابة فقالت: يا أمير المؤمنين، هلك زوجي،
وترك صبية صغارًا، والله ما ينضجون كراعًا، ولا لهم زرع ولا
ضرع، وخشيت أن تأكلهم الضبع، وأنا بنت خفاف بن إيماء
الغفاري، وقد شهد أبي الحديبية مع النبي - صلى الله عليه وسلم -
فوقف معها عمر ولم يمضِ، ثم قال: مرحبًا بنسب قريب، ثم
انصرف إلى بعير ظهير كان مربوطًا في الدار، فحمل عليه
غرارتين ملأهما طعامًا، وحمل بينهما نفقة وثيابًا، ثم ناولها بخطامه
ثم قال: اقتاديه، فلن يفنى حتى يأتيكم الله بخير، فقال رجل: يا أمير
المؤمنين، أكثرت لها! قال عمر: ثكلتك أمك، والله إني لأرى أبَا
هذه وأخاها قد حاصَرَا حصنًا زمانًا فافتتحاه، ثم أصبحنا
نستَفِيء سهمانهما فيه".

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا


وما زال المسلمون يكفلون الأيتام بالطعام والشراب، واللباس
والمساكن، ودور التعليم، وإجراء الأموال للمعلِّمين والمربِّين،
حتى ذكروا أن كُتَّابَ أبي القاسم البلخي كان يتعلَّم فيه
3000 تلميذ، وتدلُّ رواية ياقوت الحموي على أن هذا الكُتاب -
بجانب استِقلاله عن المسجد - كان فسيحًا ليتَّسِع لهذا العدد الكبير،
ولهذا كان يحتاج البلخي أن يركب حمارًا، ليتردَّد بين هؤلاء
وأولئك، وليشرف على جميع تلاميذه .


وسواء كانت الكفالة مباشرة، أو عن طريق وساطة
- كما هو الحال في الجمعيات الخيرية -
لأنَّ المباشرة في الكفالة ليستْ مقصودة لذاتها،
ولذلك يتحقَّق الأجر سواء بالمباشرة أو بالإنابة



من فتاوى اللجنة الدائمة:
***************
"مَن يكفل يتيمًا عن طريق المؤسَّسات الخيريَّة، والهيئات الإغاثيَّة
الخيريَّة الموثوقة، التي تقوم برعاية اليتامى والعناية بهم، من كسوة،
وسُكْنى، ونفقة، وما يتعلَّق بذلك - فإنَّه يدخل تحت مسمَّى كافل اليتيم
- إن شاء الله - ويحصُل على الأجْرِ العظيم، والثَّواب الجزيل،
المسبِّب لدخول الجنة،
لكن كلَّما كان اليتيم أشدَّ حاجة، وقام مَن يكفُلُه برعايته، والعناية به
بنفسِه في بيتِه، فإنَّه يكون أعظمَ أجرًا، وأكثر ثوابًا
ممَّن يكفله بِماله فقط".


يوم اليتيم واى دمعه حزن لا


مقدار ما تتحقَّق به الكفالة:
*******************
يُمكِن التأصيل له من خلال سورة الضحى؛
حيث قال - تعالى - في أربع آيات مُتوالِيات:

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا


أمَّا الآية الأولى
فقوله - تعالى - أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى)[الضحى: 6]،

ويُفهَم منها الحاجة إلى الإيواء؛
أي: المسكن الذي يلجأ إليه،
ومن تمام نعمة الإيواء أن يُوضَع اليتيم في كنف أسرة،
إمَّا قريبة - وهذا هو الأصل؛ لقوله - تعالى -
(يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ) [البلد: 15] - أو بعيدة.


وأمَّا الآية الثانية
فقوله - تعالى - وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى)[الضحى: 7]،

ويُفهَم منها الحاجة إلى التربية والتعليم المفضيين إلى معرفة الله،
واتِّباع منهج رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
قال ابن تيميَّة - رحمه الله :
"ومَن كان عنده صغيرٌ مملوك، أو يتيم، أو ولد، فلم يأمرْه بالصلاة
- فإنه يُعاقَب الكبير إذا لم يأمر الصغير،
ويُعَزَّرُ الكبير على ذلك تعزيرًا بليغًا؛
لأنَّه عصى الله ورسوله"،

فالتربية - إذًا - جزء متأصِّل في باب كفالة اليتيم،
وليست اقتصارًا على الجانب المادي وحسب.


ولقد فَطِن المسلِمون الأوائل إلى ذلك، فكَثُرت عندهم مدارس
خاصَّة بالأيتام، حتى كان بجانب كلِّ مسجد دار أو محضرة
لتعليمهم وتربيتهم، "ولقد استرعت هذه الظاهرة الرحالة
(ابن جبير)، فعدَّها من أغرب ما يُحَدث به من مَفاخِر
البلاد الشرقية من العالم الإسلامي".


"ولقد بلَغ حِرص الواقِفين على العناية بالأيتام أن اشتَرَطوا
مواصفات محدَّدة في المؤدِّب الذي يتولَّى تعليمهم وتربيتهم،
ومن ذلك أن يكون من أهل الخير والدين والأمانة، والعفة
والصيانة، حافظًا لكتاب الله، عالمًا بالقِراءات السبع وروايتها
وأحكامها، وأن يُعامِل الأيتام بالإحسان والتلطُّف والاستِعطاف...
وأن يكونَ متَزَوِّجًا زوجةً تُعِفُّه، صالحًا لتعليم القرآن والخط والأدب".



وأمَّا الآية الثالثة
فقوله - تعالى : (وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى) [الضحى: 8]،

حيث تأتي العناية المالية؛ أي: ما يمكنه من تحقيق العيش الكريم.

و أما الآية الرابعة

4 - قوله - تعالى - (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلاَ تَقْهَرْ)[الضحى: 9]؛

أي: رعاية حاله وضعفه، وعدم زجْره وتعنيفه،
إلا ما تقتَضِيه تربيته بالحسنى؛
قال - تعالى :
(أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ * فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ)
[الماعون: 1 - 2]؛
أي: يدفعه بعنف، ويقهره ويزجره

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا


يوم اليتيم واى دمعه حزن لا


يوم اليتيم واى دمعه حزن لا
علا الاسلام غير متواجد حالياً  
04-04-2012, 05:59 PM   #30
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,556

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا


هناك الكثير من القصص التى تُدمى القلب و تُؤلم النفس
تحكى ما يجده الأطفال اليتامى من بؤس و ذل و تعب

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا

و هذه قصة عن يتيم

و هى قصة حقيقية ليس من نسج الخيال

و سوف ترون كم هى مؤلمة حقا

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا



القصة بدأت منذ ساعة ولادة هذا الطفل ,
ففي
يوم ولادته توفيت أمه وتركته وحيداً

إحتار والده في تربيته فأخذه لخالته ليعيش بين أبنائها

فهو مشغول في أعماله صباح مساء ..

تزوج الأب بعد سبعة أشهر من وفاة زوجته

وأتى بولده ليعيش معه ...

وبعد مضي ثلاث سنوات وأشهر أنجبت له الزوجة الجديدة
طفلين بنت وولد


كانت زوجة الأب لا تهتم بالصغير الذي لم يتجاوز
الرابعة من عمره


فكانت توكل أمره إلي الخادمة لتهتم به
إضافة
إلي أعمالها في البيت

غسل ونظافة وكنس وكوي

وفي يوم شديد البرودة دعت الزوجة أهلها للعشاء
واهتمت بهم وبأبنائها


وأهملت الصغير الذي لم يكن له غيرالله

حتى الخادمة انشغلت بالمأدبة ونسيت الصغير

إلتم شمل أهلها عندها ودخلوا في أحاديثهم

حتى جاء موعد العشاء فأخذ ينظر إلي الأطعمة المنوعة
وكله شوق أن تمتد يداه إلي الحلوى أو المعجنات
ليأكل منها
ويُطفئ جوعه

فما كان من زوجة أبيه إلا أن أعطته بعض الأرزفي صحن

وقالت له صارخة ً: أذهب وكل عشاءك في الساحه
(
ساحة البيت) .....

أخذ صحنه وهو مكسور القلب حزين النفس وخرج به
وهم إنهمكوا بالعشاء ونسوا أن هذا طفل صغير
محتاج لحبهم
ورحمتهم

جلس الطفل في البرد القارس يأكل الأرز
ومن شدة
البرد إنكمش خلف أحد الأبواب يأكل ما قدم له
ولم يسأل عنه أحد أو
أين ذهب ونسوا وصية

رسول الله صلى الله عليه وسلم باليتيم ...

الخادمة انشغلت في الأعمال المنزلية ونام الطفل في مكانه
في ذاك الجو البارد
....

خرج أهل الزوجة بعد أن استأنسوا وأكلوا

وبعد ذلك أمرت زوجة الأب الخادمة أن تنظف البيت ...

وآوت إلي فراشها ولم تكلف نفسها حتى السؤال عن الصغير ... !

عاد زوجها من عمله وسألها عن ولده فقالت :
مع
الخادمه (وهي لا تدري) هل هو معها أم لا ؟

فنام الأب وفي نومه حلم بزوجته الأولى

تقول له : إنتبه للولد

فاستيقظ مذعوراً وسأل زوجته عن الولد

فطمأنته أنه مع الخادمه ولم تكلف نفسها أن تتأكد

نام مرة أخرى وحلم بزوجته

تقول له : إنتبه للولد

فاستيقظ مذعوراً مرة أخرى وسأل زوجته عن الولد

فقالت له أنت تكبر الأمور وهذا حلم والولد بخير

وإكتفى بكلامها

فعاد إلي النوم وحلم بزوجته الأولى تقول له :

((( خلاص الولد جاني )))

فاستيقظ مرعوبا ً وأخذ يبحث عن الولد عند الخادمة فلم يجده عندها جن جنونه

وصار يركض في البيت هنا وهناك حتى وجد الصغير

ولكنه كان قد فارق الحياة

لقد تكوم على نفسه وأزرق جسمه وقد فارق الحياة
وبجانبه صحن الأرز


وقد

أكل بعضه....

هذه القصة حقيقية وليس من نسج الخيال

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا


يوم اليتيم واى دمعه حزن لا
علا الاسلام غير متواجد حالياً  
04-04-2012, 08:01 PM   #31
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,556

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا


و لقد أدت الحروب فى كل مكان و كذلك حرب العراق
و الغارات الوحشية الإسرائيلية على غزة و جنوب لبنان
إلى قتل كثير من الأباء و الأمهات
و تشريد الأطفال فأصبحوا أيتاما
ليس لهم سند و لامعين و لا مأوى .. رُحماك يا ربى

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا

و ليت العالم يسمع صرخة ذلك الطفل التى لا تُنسى

'أمي.. لاتموتي يا أمي.. لاتتركيني وحدي..
قد أموت بعدك أنا ايضا'!

هكذا صرخ هذا الطفل حين سقطت أمه علي

الأرض مصابة برصاص الغدر الاسرائيلي وحين سقط

غيرها ما بين شهيد وجريج داخل لبنان والعالم كله

شاهد علي هذه المذابح والتشريد


يوم اليتيم واى دمعه حزن لا

و هذا طفل يسحب أمه الميته .. صورة مؤثره
وللمعلومية / هذه الصورة تم تصويرها من قبل
صحفي فرنسي في النيجر وتم بيعها بـستة ملاين دولار
وعرضت بقناة الـcnn الأخبارية
هذا الطفل البرئ لا يعي ماهو الموت
و هو يبكي يريد أمه
و هي جاثمة دون حراك
جثة هامدة .. و بدن ساكن
و ربما لا أحد سوف يكترث لبكاء هذا الطفل أو أمره
فالكل مشغول بنفسه...
و ربما لكل منهم مصيبة مماثلة..
فهذا فقد أمه و ذاك فقد أباه و تلك فقدت أخيها..
رُحماك ربى !

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا




يوم اليتيم واى دمعه حزن لا



علا الاسلام غير متواجد حالياً  
04-04-2012, 10:37 PM   #32
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,556

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا


هذه إحدى القصائد التي قرَّرت وزارة التربية الوطنية التشادية
تدريسَها لطلاب الشهادة الثانوية بشقَّيْها: العلمي والأدبي،
وهي تُعَبِّر عن حالة الحزن والمُعانَاة التي يعيشها الأيتام وأمهاتهم
حين كانوا يعيشون في حالة اليأس والحرمان،
ثم تصويرًا لمشاعر الفرحة والسرور التي ترتَسِم على وجوههم
عند وصول مبالغ الكفالات المقدَّمة إليهم من أهل الخير والإحسان
بدُوَل المشرق، عبر إدارة الأيتام بالمجلس الأعلى للشؤون
الإسلامية بجمهورية تشاد، أو قسم رعاية الأيتام بالجمعية
الخيرية للتنمية الثقافية والاجتماعية:

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا


قَالَ الصَّغِيرُ وَدَمْعُهُ مِدْرَارُ *** أُمَّاهُ أَشْعُرُ أَنَّنِي أَنْهَارُ
أُمَّاهُ، هَذَا الْجُوعُ مَزَّقَ بَاطِنِي *** وَسَرَتْ بِأَحْشَائِي وَقَلْبِي النَّارُ
الْمَاءُ أَشْرَبُهُ لَيُبْرِدَ غُلَّتِي *** فَكَأَنَّمَا تَبْرِيدُهُ إِسْعَارُ
لِي لَيْلَتَانِ أَلُوكُ بَعْضَ "بَلِيلَةٍ" *** قَدْ خَالَطَتْ حَبَّاتِهَا الْأَحْجَارُ
لاَ طَعْمَ فِيهَا، غَيْرَ أَنَّ لِرِيحِهَا *** نَتْنًا وَشَابَ مَذَاقَهَا إِمْرَارُ
رِجْلاَيَ خَانَتْنِي فَلَيْسَ تُقِلُّنِي *** فَبَقِيتُ مَأْسُورًا وَلاَ أَسْوَارُ
هَا هُمْ رِفَاقِي فِي الطَّرِيقِ تَوَاثَبُوا *** فِي خِفَّةٍ فَكَأنَّهُمْ أَطْيَارُ
لِلْعِيدِ قَدْ لَبِسُوا الْجَدِيدَ وَهَلَّلُوا *** بِثِيَابِهِمْ تَتَلأْلأُ الْأَنْوَارُ
وَحْدِي بَقِيتُ أَنَا أُجَرَّعُ غُصَّةً *** فِي غُصَّةٍ وَبِعَيْنِيَ اسْتِعْبَارُ
يوم اليتيم واى دمعه حزن لا

أُمَّاهُ أَيْنَ أَبِي؟ فَمَا حَلَّتْ بِنَا *** إِذْ كَانَ يَعْمُرُ بَيْتَنَا أَضْرَارُ
أُمَّاهُ أَيْنَ أَبِي؟ فَمَا عَادَتْ لَنَا *** مُذْ غَابَ مَنْزِلَةٌ وَلاَ إِكْبَارُ
أُمَّاهُ أَيْنَ أَبِي؟ وَأَيْنَ حَنَانُهُ؟ *** قَدْ كَانَ نَهْرًا دُونَهُ الْأَنْهَارُ
لاَ زِلْتُ أَذْكُرُ كَمْ حَبَوْتُ لِحِجْرِهِ *** فَتَلَقَّفَتْنِ يَدَاهُ وَالْأَبْصَارُ
لاَ زِلْتُ أَذْكُرُ كَيْفَ أَضْحَى مَرْكِبًا *** لِي صَدْرُهُ وَبِوَجْهِهِ اسْتِبْشَارُ
كَمْ دَغْدَغَتْ خَدِّي يَدَاهُ وَمِلْؤُهَا *** حُبٌّ وَعَطْفٌ غَامِرٌ فَوَّارُ!
وَكَأَنَّ فِي رَأْسِي نُعُومَةَ كَفِّهِ *** لَمْ تَمْحُهَا الْأَيَّامُ وَالْأَعْصَارُ
أُمَّاهُ قُولِي أَيْنَ سَارَ فَإِنَّنِي *** مَاضٍ إِلَيْهِ فَقَدْ جَفَتْنِي الدَّارُ
فَتَلَجْلَجَتْ أُمُّ الصَّبِيِّ وَأَجْهَشَتْ *** تَبْكِي وَتَنْشِجُ هَاجَهَا التَّذْكَارُ
يوم اليتيم واى دمعه حزن لا

ضَمَّتْهُ لِلصَّدْرِ الضَّعِيفِ وَقَلْبُهَا *** فِي لَوْعَةٍ وَدُمُوعُهَا أَنْهَارُ
قَالَتْ تُهَدِّئُهُ وَفِيهَا حَاجَةٌ *** لِمُهَدِّئٍ لَوْ أَنَّهَا تَخْتَارُ
يَا ابْنِي أَبُوكَ مَعَ النُّجُومِ مُحَلِّقٌ *** يَرْنُو إِلَيْكَ وَكُلُّهُ أَنْظَارُ
فِي الْعَالَمِ الْعُلْوِيِّ يَسْكُنُ مَنْزِلاً *** تَشْدُو بِهِ وَتُرَفْرِفُ الْأَطْيَارُ
مُخْضَرَّةٌ أَشْجَارُهُ دَفَّاقَةٌ *** أَنْهَارُهُ، سُكَّانُهُ أَطْهَارُ
لاَ الْغِلُّ يَنْفُثُ فِي الْقُلُوبِ سُمُومَهُ *** لاَ فِي الْيَدَيْنِ يُعَشِّشُ الْإِقْتَارُ
فَاصْبِرْ تَعَلَّلْ بِالرَّحِيلِ فَمَا لَنَا *** فِي الْأَرْضِ تَوْطِينٌ وَلاَ اسْتِقْرَارُ
عَمَّا قَرِيبٍ نَلْتَقِي بِأَبِيكَ فِي *** أُفْقٍ بَهِيجٍ كُلُّهُ أَنْوَارُ
كَيْفَ الْبَقَاءُ بِعَالَمٍ قَدْ حُجِّرَتْ *** فِيهِ الْقُلُوبُ وَضَلَّتِ الْأَبْصَارُ
يوم اليتيم واى دمعه حزن لا

فِي الْأَغْنِياءِ تُخُومَةٌ وَالْجُوعُ فِي الْ *** أَيْتَامِ فِي أَحْشَائِهِمْ نَخَّارُ
هَلْ نَجْتَدِي أَمْ نَكْتَوِي بِجَرِيمَةٍ؟ *** كَلاَّ فَمِنْ ذَا تَأْنَفُ الْأَحْرَارُ
لِلَّهِ نَشْكُو مَا نُعَانِي إِنَّهُ *** بَرٌّ رَحِيمٌ فَضْلُهُ مِدْرَارُ
مَا ذَا سَمِعْتُ ابْنِي كَأَنَّ بِبَابِنَا *** طَرْقًا نَعَمْ فَلْيَدْخُلِ الزُّوَّارُ
مَا كَانَ هَذَا الطَّارِقُ الْآتِي سِوَى *** وَفْدٍ بِهِ قَدْ أَرْسَلَ الْأَخْيَارُ
زَفَّ السَّلاَمَ وَبَثَّ فِي طَيَّاتِهِ *** بُشْرَى بِأَنْ قَدْ زَالَتِ الْأَكْدَارُ
إِنِّي رَسُولُ "الْمَجْلِسِ الْأَعْلَى" الَّذِي *** مِنْ عِنْدِهِ سَتَسُرُّكُمْ أَخْبَارُ
إِنْ كَانَ عَائِلُكُمْ قَضَى نَحْبًا فَفِي *** ذَا الْمَجْلِسِ الْأَعْلَى لَكُمْ أَنْصَارُ
مَا زَالَ يُنْمِي لِلْكِرَامِ شُجُونَكُمْ *** حَتَّى اسْتَجَابَتْ فِتْيَةٌ أَبْرَارُ
يوم اليتيم واى دمعه حزن لا

مِنْ فَاعِلِي خَيْرٍ وَإِحْسَانٍ فَهُمْ *** قَوْمٌ عَلَى دَرْبِ الْهُدَى قَدْ سَارُوا
مِنْ آسِيَا يَسْقُونَ فِي إِفْرِيقِيَا *** قَوْمًا ظِمَاءً نَالَهُمْ إِعْسَارُ
مَدُّوا عَلَى هَذَا الْيَتِيمِ ظِلاَلَهُمْ *** مِنْ بِرِّهِمْ يَأْتِي لَهُ مِقْدَارُ
فَتَرَقْرَقَتْ عَيْنُ الصَّبِيِّ، وَأُمُّهُ *** شَدَّتْ بِأَصْلِ لِسَانِهَا الْأَوْتَارُ
ثُمَّ الْتَقَتْ عَيْنَاهُمَا فِي لَمْحَةٍ *** عَجْلَى وَلَكِنْ دُونَهَا الْأَدْهَارُ
مَدَّا بِطَرْفٍ لِلسَّمَاءِ وَتَمْتَمَا *** فِي دَعْوَةٍ مَا دُونَهَا أَسْتَارُ
رَبَّاهُ عَفْوًا إِنْ أَسَأْنَا الظَّنَّ فِي *** كُلِّ الْوَرَى فَلْيَمْحُ ذَا اسْتِغْفَارُ
لَمْ نَدْرِ أَنَّ الْخَيْرَ فِي هَذِي الدُّنَا *** بَاقٍ، وَلَمْ يَعْصِفْ بِهِ إِعْصَارُ
رَبَّاهُ فَاجْزِ الْمُحْسِنِينَ بِجَنَّةٍ *** غَرَّاءَ جَاءَ بِوَصْفِهَا الْمُخْتَارُ

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا

ومن وصايا شاعر النِّيل حافظ إبراهيم:

أَيُّهَا الْمُثْرِي أَلاَ تَكْفُلُ مَنْ *** بَاتَ مَحْرُومًا يَتِيمًا مُعْسِرَا
أَنْتَ مَا يُدْرِيكَ لَوْ رَاعَيْتَهُ *** رُبَّمَا رَاعَيْتَ بَدْرًا نَيِّرَا
رُبَّمَا أَيْقَظْتَ سَعْدًا ثَابِتًا *** يُحْسِنُ الْقَوْلَ وَيَرْقَى الْمِنْبَرَا
رُبَّمَا أَيْقَظْتَ مِنْهُمْ خَالِدًا *** يَدْخُلُ الْغِيلَ عَلَى أُسْدِ الشَّرَى
كَمْ طَوَى الْبُؤْسُ نُفُوسًا لَوْ رَعَتْ *** مَنْبَتًا خِصْبًا لَصَارَتْ جَوْهَرًا
كَمْ قَضَى الْيُتْمُ عَلَى مَوْهِبَةٍ *** فَتَوَارَتْ تَحْتَ أَطْبَاقِ الثَّرَى
إِنَّمَا تُحْمَدُ عُقْبَى أَمْرِهِ *** مَنْ لِأُخْرَاهُ بِدُنْيَاهُ اشْتَرَى

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا



أيها الفاضل / أيتها الفاضلة :
هل فكرت يوما أن تكفل أحدهم ليحظى بحياة كريمة ؟
هل فكرت يوما بزيارتهم حاملا بعض الحلوى ؟
هل فكرت يوما أن تنظر إليهم بأعين دافئة ملؤها الرحمة ؟
فتداعبهم بقلبك قبل يدك ؟
هل لليتيم فى قلبك نصيب ؟

فلنشعل شمعة معا
لنضىء لهم الحياة


يوم اليتيم واى دمعه حزن لا




يوم اليتيم واى دمعه حزن لا

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا

يوم اليتيم واى دمعه حزن لا
__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جلال جمعه في سلك وزلط هالة النحت منحوتات ابداع النحاتين العرب العالميين 25 12-10-2015 01:20 PM
اخر جمعه فى السنه الميلاديه بوبة 44 منتدى التهاني الترحيب فى الاعياد المناسبات العامة الخاصة 22 01-05-2012 01:08 PM
حوار ايمانى مع دمعه عراقيه والدم بغدادي الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 3 09-19-2011 04:23 PM
اعظم واجمل دمعه ثائر رزوق منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 4 08-28-2011 07:20 PM
دمعه في عين داميه محمد ممدوح منتدى تعليم فن الرسم التصوير اسس التصميم الابتكارى 18 05-31-2010 06:01 PM


الساعة الآن 08:21 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc