منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > منتديات ورد للفنون المتخصصه > منتدى تعليم فن الرسم التصوير اسس التصميم الابتكارى

منتدى تعليم فن الرسم التصوير اسس التصميم الابتكارى تعليم فن الرسم التصوير اسس التصميم الادوات الخامات ابداع فنانين عالميين

02-25-2011, 10:57 PM   #1
الفنانه
شريك متألق
stars-2-3
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: مصر
المشاركات: 1,073
قصه لوحه وسيره فنان

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg

basmala

[]اقدم لكم احبائى اهل بستاننا الجميل
مجموعه من اللوحات العالميه

(الصحوه)
للفنان الكندي المعاصر جوناثان باوزر

قصه لوحه وسيره فنان

وظفت هذه اللوحة في أعمال شعرية وتأملية ووجدانية عديدة،
كما أن لوحاته الاخرى تختزل هي ايضا رؤية الفنان
الباحث دوما عن المعرفة القديمة والأبدية
الموجودة في الكشف الشعري عن كل ما هو مقدس وسام.


((حـدائق خلف بوابـة الخـريف))
للفنان الأمريكي المعاصر توماس كينكيد


قصه لوحه وسيره فنان

يعتبرتوماس كينكيد اكثر الفنانين الأحياء شعبية ورواجا في الولايات المتحدة اليوم.
لوحاته توصل إحساسا بالسكينة والتفاؤل والسلام
بفضل الضوء الذي يشع من ألوانه التي تبعث الأمل والإلهام في النفس.

في رسوماته، يركز كينكيد على القيم العائلية والإيمان بالله
من خلال الجمال المضيء للطبيعة.

تلقى كينكيد العديد من الجوائز على إبداعاته الفنية المتميزة،
كما لقيت أعماله وتلقى الكثير من الثناء والإشادة من الأوساط الفنية
داخل الولايات المتحدة وخارجها.

يطلق على توماس كينكيد لقب “فنان الضوء” بالنظر إلى مهارته العالية
في توظيف الضوء في لوحاته البالغ عددها اكثر من 300
والتي تصور مشاهد تضج بالحياة للطرقات والأكواخ
والمنارات والشواطئ والبيوت.




((الطـفـل البـاكـي))
للفنان الإيطالي جيوفـاني براجوليـن


قصه لوحه وسيره فنان

ولهذه اللوحة الشهيرة قصة عجيبة

في العام 1985 نشرت جريدة الصن البريطانية سلسلة من التحقيقات
عن حوادث اندلاع نار غامضة كان البطل فيها هذه اللوحة بالذات!

كانت اللوحة ذات شعبية كبيرة في بريطانيا حيث كانت تعلق في البيوت
والمكاتب باعتبار مضمونها الإنساني العميق.

لكن الصحف ربطت بين اللوحة وبين بعض حوادث الحريق التي شهدتها
بعض المنازل والتهمت فيها النيران كل شئ عدا تلك اللوحة.

وتواترت العديد من القصص التي تتحدث عن القوى الخارقة
التي تتمتع بها اللوحة وعن الشؤم الذي تمثله،
وكلما وقع حريق في مكان تشكل تلك اللوحة عنصرا فيه..
كلما أتت النيران على كل شئ واحالت المكان إلى رماد.

وحده الطفل الباكي كان ينجو من الحريق في كل مرة ودون أن يمسه أذى.
ولم تلبث الجريدة أن نظمت حملة عامة أحرقت فيها آلاف النسخ من هذه اللوحة،
واستغل الناس الفرصة ليخلصوا بيوتهم من ذلك الضيف الصغير والخطير!

لكن القصة لم تنته عند هذا الحد، فقد أصابت لعنة الطفل الباكي جريدة الصن

نفسها، ليس بسبب حريق وانما بفعل الإضراب الواسع النطاق
الذي قام به عمالها ومحرروها وانتهى بطريقة عنيفة،
مما دفع أصحاب الجريدة إلى التفكير جديا في إغلاقها في نهاية الثمانينات.
ومن يومها اصبح كل من يعتبر الطفل الياكي نذير شؤم
وعلامة نحس عازفا عن شراء أي منظر لطفل حزين ذي عينين واسعتين!

لكن ذلك كله لم يؤثر في الكثيرين ممن اعتادوا على رؤية اللوحة
والإعجاب بفكرتها ومحتواها الإنساني، وافضل دليل على ذلك
أن اسم اللوحة The Crying Boy تحول إلى عنوان لموقع إليكتروني
جميل يضم نسخا مكبرة من كافة أعمال براجولين التي رسمها تحت نفس العنوان.


((جون الساخنه))
للفنان البريطاني اللورد فريدريك ليتون


قصه لوحه وسيره فنان


ولد فريدريك ليتون في سكاربوربو بانجلترا في العام 1830.

عاش ليتون اربع سنوات في باريس
حيث التقى فيها فنانين كبارا من امثال انغر وديلاكروا وغيرهما.

وبعدها انتقل الى لندن حيث تولى في ما بعد رئاسة الاكاديمية الملكية.

من بين جميع لوحات ليتون حظيت هذه اللوحة بالذات بشهرة واسعة،
واللوحة عبارة عن صورة من صور الجمال الفخم الذي يدفع الناظر
الى التمعن باعجاب في هذه السمفونية الرائعة من التشكيل واللون.

كما انها تكشف عن عبقرية ليتون في اللون وعن كلاسيكيته الأصيلة.

وبالرغم من ان هذه اللوحة لا تحكي قصة محددة فان الواضح ان الفنان
يدعو الناظر الى التأمل في وضعية الفتاة النائمة

[/]
الفنانه غير متواجد حالياً  
02-25-2011, 11:12 PM   #2
الفنانه
شريك متألق
stars-2-3
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: مصر
المشاركات: 1,073

[]Women Of Algiers
لوحة نساء مدينة الجزائر للفنان يوجين ديلاكروا


قصه لوحه وسيره فنان

في العام 1832 سافر يوجين ديلاكروا إلى اسبانيا وشمال أفريقيا في مهمّة ديبلوماسية.
وكان لتلك الرحلة اثر كبير في اختيار الفنان مواضيع لوحاته التي ستظهر في ما بعد،
والتي سجّل فيها جوانب من ملاحظاته ومشاهداته الشخصية في تلك البلاد.
وحطّت به الرحال أخيرا في المغرب. حدث ذلك بعد فترة قصيرة من استيلاء فرنسا على
الجزائر.
وفي المغرب تمكّن ديلاكروا من أن يشقّ طريقه إلى مجتمعات النساء وعالم الحريم
الغامض.
في “نساء الجزائر” نرى ثلاث نساء يجلسن على أرضية غرفة، بالإضافة إلى امرأة سوداء،
لعلها خادمة.
وأكثر ما يلفت الانتباه في المشهد هو منظر المرأة الجالسة إلى أقصى اليسار مستندةً
إلى أريكة، إذ تبدو ذات ملامح جميلة بنظراتها الحالمة وفستانها ذي الألوان الباردة
والمتناغمة.
أما المرأتان الجالستان إلى يمين اللوحة فتبدوان كما لو أنهما تتبادلان حديثا
شخصيا، فيما تمسك إحداهن بالارغيلة – وهو منظر نراه كثيرا في اللوحات التي تصوّر
غانيات – بينما أدارت الخادمة السوداء ظهرها كـي تنظر إلى سيّدتها “في الوسط” وهي
تهمّ بالخروج من الغرفة.
ولعلّ أهمّ ملمح في هذه اللوحة هو حركة الألوان والأشكـال فيها وتلقائية شخوصها
وتفاصيلها.
“نساء الجزائر” اعتبرت دائما تحفة فنية من اللون والضـوء والتفاصيل الدقيقة الأخرى
التي برع ديلاكروا في رسمها لينقل إلينا عبرها صورة من صور الحريم في بيئتهن
الدافئة



((يتيمـة فـي المقـابــر))
للفنان الفرنسي يوجين ديلاكروا

قصه لوحه وسيره فنان

اللوحة تصور فتاة وحيدة تجلس وسط القبور،
وقد تحجرت الدموع في مآقيها، وارتسمت في عينيها نظرة مشحونة
تحمل ما لا تستطيع الكلمات التعبير عنه من وحدة موحشة
ويأس وضياع وتساؤل واتهام لتلك السماء التي تصوّب نحوها
نظراتها الخرساء.



واليكم بعض اللوحات الجميله والحديثه


قصه لوحه وسيره فنان


قصه لوحه وسيره فنان


قصه لوحه وسيره فنان
[/]
الفنانه غير متواجد حالياً  
02-25-2011, 11:15 PM   #3
الفنانه
شريك متألق
stars-2-3
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: مصر
المشاركات: 1,073

[]((الفتاة ذات اللؤلؤة))

ليوهانس فيرمير الرسام الهولندي

قصه لوحه وسيره فنان

الفتاة ذات اللؤلؤة ثاني أشهر «بورتريه» لامرأة في تاريخ الفنون النهضوية الأوروبية، بعد «موناليزا» ليوناردو دافنشي. فهذه اللوحة التي لم يكن كثر يعرفونها، خارج إطار هواة الفن التشكيلي وهواة أعمال فيرمير، بشكل خاص، هذه اللوحة لم يكن اسمها في الأصل «الفتاة ذات اللؤلؤة»، بل كان ثمة تأرجح دائم بين اسمين لها: «الشابة ذات غطاء الرأس وقرط الإذن»..
أما «الفتاة ذات اللؤلؤة» فانه الاسم المستحدث لها.
وإذا كان أول ما يلفت النظر في اللوحة بشكل عام هو قرط الإذن المصنوع من لؤلؤة تبدو مضيئة،
فان تفرساً معمقاً في اللوحة، سيكشف عن الأهمية القصوى للفم فيها. فالفم الجميل هنا نراه نصف مفتوح، وهي حركة كانت – في المدرسة الهولندية للرسم في ذلك الحين – تعكس سمة الشخصية وكأنها تريد أن تتوجه بالحديث إلى مشاهد اللوحة، عبر اجتياز الحدود التي لهذه اللوحة.. أي عبر خرق الحد الفاصل بين واقع المتفرج وخيال المرسوم.
أما الرأس ففيه انحناءة خفيفة تعطي الانطباع بأن الفتاة غارقة في أفكارها في الوقت نفسه الذي تحدق في المتفرج بكل حيوية.
من ناحية الملابس، نلاحظ أن ثوب الفتاة الخارجي اصفر مائل قليلاً إلى البني، وهو من دون أية زركشة ما يركز على اللون الأبيض اللماع للقبة.. وهو لون يتزامن مع لون اللؤلؤة، ولون بياض عيني الفتاة.
أما غطاء الرأس الأزرق والذي ينطلق منه ما يشبه الخمار الأصفر، فانه يعطي مناخ تفاوت لوني إضافي، بخاصة أن الخمار ينسدل على الكتف محيلاً غمق لون الثوب البني، إلى لون يبرز الخمار وأصفره البراق. في العالم التلويني الإجمالي للوحة،
من الواضح هنا أن فيرمير، كعادته في معظم لوحاته، يشتغل على ألوان صافية تكاد تكون محايدة من دون أية مدلولات حقيقية، مما يبرز هنا، وسط هالة اللون وقد عاد لون لا أكثر، صفاء الوجه وتعبير النظرات.
غير أن ما يمكن التوقف عنده إذ بلغت النظر حقاً، إنما هو – بشكل عام – الزي الذي ترتديه الفتاة. فهو زي يبدو اقرب إلى الثياب الراقية، وبخاصة إلى أزياء ذلك العصر التركية.
ويعرف أن ذلك العهد كان عهد حروب أوروبية ضد الدولة العثمانية أي ضد الأتراك..
ومن الواضح أن فيرمير إنما يعكس هنا، خارج إطار ضراوة الحرب والصراع، انبهار أوروبا المسيحية وافتنانها بالحياة اليومية للعدو العثماني. ولعل خير ما يعبر عن هذا، أكثر من الزى المرتدي نفسه، اللؤلؤة المعلقة قرطاً في الإذن.. فهي لؤلؤة من نوع وحجم كان من الصعب العثور على ما يماثله في أزياء الفتيات الأوروبيات في ذلك الحين. لكنه كان كلي الوجود لدى الشرقيات.
ومن هنا اعتبر الدارسون هذا القرط سمة شرقية أساسية في اللوحة، بخاصة أن فيرمير وضعه في منتصف اللوحة، في تناسق مع لمعان العينين، ليركز عليه ويضفي على وجوده أهمية معبرة. انه هنا، على الأرجح، ليعطي نظرة الفتاة كل معناها. وهو يفعل هذا بالتأكيد.
رسم فيرمير دي دلفت (1632 – 1675) هذه اللوحة نحو العام 1665، في وقت كانت شهرته قد استقرت..
وكان قد اتجه اساساً إلى رسم البورتريهات لصبايا يتنافسن زياً وجمالاً،
كما إلى رسم مشاهد داخلية للبيوت. وهو النمط الذي كان قد ساد هولندا في ذلك الحين. في زمن كان فيه الاقتصاد التجاري والانفتاح على العالم قد بدآ يعطيان الحياة المنزلية الداخلية أو فردية الأشخاص أهميتهما الفائقة في الحياة الاجتماعية.
ولئن كان فيرمير قد ترك لوحات عديدة تصور داخل البيوت والحركة فيها، فان البورتريهات التي رسمها لحسناوات، موديلات أو قريبات أو حتى عشيقات، تظل من ابرز أعماله في تلك المرحلة من حياته.هذه اللوحة لم يكن اسمها في الأصل «الفتاة ذات اللؤلؤة»، بل كان ثمة تأرجح دائم بين اسمين لها: «الشابة ذات غطاء الرأس وقرط الإذن»..
أما «الفتاة ذات اللؤلؤة» فانه الاسم المستحدث لها.
وإذا كان أول ما يلفت النظر في اللوحة بشكل عام هو قرط الإذن المصنوع من لؤلؤة تبدو مضيئة،
فان تفرساً معمقاً في اللوحة، سيكشف عن الأهمية القصوى للفم فيها. فالفم الجميل هنا نراه نصف مفتوح، وهي حركة كانت – في المدرسة الهولندية للرسم في ذلك الحين – تعكس سمة الشخصية وكأنها تريد أن تتوجه بالحديث إلى مشاهد اللوحة، عبر اجتياز الحدود التي لهذه اللوحة.. أي عبر خرق الحد الفاصل بين واقع المتفرج وخيال المرسوم.
أما الرأس ففيه انحناءة خفيفة تعطي الانطباع بأن الفتاة غارقة في أفكارها في الوقت نفسه الذي تحدق في المتفرج بكل حيوية.
من ناحية الملابس، نلاحظ أن ثوب الفتاة الخارجي اصفر مائل قليلاً إلى البني، وهو من دون أية زركشة ما يركز على اللون الأبيض اللماع للقبة.. وهو لون يتزامن مع لون اللؤلؤة، ولون بياض عيني الفتاة.
أما غطاء الرأس الأزرق والذي ينطلق منه ما يشبه الخمار الأصفر، فانه يعطي مناخ تفاوت لوني إضافي، بخاصة أن الخمار ينسدل على الكتف محيلاً غمق لون الثوب البني، إلى لون يبرز الخمار وأصفره البراق. في العالم التلويني الإجمالي للوحة،
من الواضح هنا أن فيرمير، كعادته في معظم لوحاته، يشتغل على ألوان صافية تكاد تكون محايدة من دون أية مدلولات حقيقية، مما يبرز هنا، وسط هالة اللون وقد عاد لون لا أكثر، صفاء الوجه وتعبير النظرات.
غير أن ما يمكن التوقف عنده إذ بلغت النظر حقاً، إنما هو – بشكل عام – الزي الذي ترتديه الفتاة. فهو زي يبدو اقرب إلى الثياب الراقية، وبخاصة إلى أزياء ذلك العصر التركية.
ويعرف أن ذلك العهد كان عهد حروب أوروبية ضد الدولة العثمانية أي ضد الأتراك..
ومن الواضح أن فيرمير إنما يعكس هنا، خارج إطار ضراوة الحرب والصراع، انبهار أوروبا المسيحية وافتنانها بالحياة اليومية للعدو العثماني. ولعل خير ما يعبر عن هذا، أكثر من الزى المرتدي نفسه، اللؤلؤة المعلقة قرطاً في الإذن.. فهي لؤلؤة من نوع وحجم كان من الصعب العثور على ما يماثله في أزياء الفتيات الأوروبيات في ذلك الحين. لكنه كان كلي الوجود لدى الشرقيات.
ومن هنا اعتبر الدارسون هذا القرط سمة شرقية أساسية في اللوحة، بخاصة أن فيرمير وضعه في منتصف اللوحة، في تناسق مع لمعان العينين، ليركز عليه ويضفي على وجوده أهمية معبرة. انه هنا، على الأرجح، ليعطي نظرة الفتاة كل معناها. وهو يفعل هذا بالتأكيد.
رسم فيرمير دي دلفت (1632 – 1675) هذه اللوحة نحو العام 1665، في وقت كانت شهرته قد استقرت..
وكان قد اتجه اساساً إلى رسم البورتريهات لصبايا يتنافسن زياً وجمالاً،
كما إلى رسم مشاهد داخلية للبيوت. وهو النمط الذي كان قد ساد هولندا في ذلك الحين. في زمن كان فيه الاقتصاد التجاري والانفتاح على العالم قد بدآ يعطيان الحياة المنزلية الداخلية أو فردية الأشخاص أهميتهما الفائقة في الحياة الاجتماعية.
[/]

[]قصه لوحه وسيره فنان


قصه لوحه وسيره فنان


قصه لوحه وسيره فنان


قصه لوحه وسيره فنان


قصه لوحه وسيره فنان
[/]
الفنانه غير متواجد حالياً  
02-25-2011, 11:18 PM   #4
الفنانه
شريك متألق
stars-2-3
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: مصر
المشاركات: 1,073

[]قصه لوحه وسيره فنان


قصه لوحه وسيره فنان


قصه لوحه وسيره فنان


قصه لوحه وسيره فنان


قصه لوحه وسيره فنان
[/]
الفنانه غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لوحه, شجره, فنان, قصه

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لحظه هروب 1 بعدسه نصيره نيه نصيرة نية التصوير الفوتوغرافي صور فوتوغرافية تقنيات ابداع المصور الفنان 1 01-26-2014 09:01 PM
لقاء فى الغروب بعدسه نصيره نيه نصيرة نية التصوير الفوتوغرافي صور فوتوغرافية تقنيات ابداع المصور الفنان 5 01-19-2014 08:08 PM
شخصيات مهمه فى موقف وسيره العمدة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 29 09-30-2011 07:30 AM
حلم جميل بعدسه نصيره نيه نصيرة نية التصوير الفوتوغرافي صور فوتوغرافية تقنيات ابداع المصور الفنان 3 09-06-2011 11:52 PM
للا ميمونه بعدسه نصيره نيه نصيرة نية التصوير الفوتوغرافي صور فوتوغرافية تقنيات ابداع المصور الفنان 4 09-05-2011 10:43 PM


الساعة الآن 06:32 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc