منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > منتديات ورد للفنون المتخصصه > منتدى الخزف طرق التشكيل الزخرفة ابداع الخزافين العرب العالميين

منتدى الخزف طرق التشكيل الزخرفة ابداع الخزافين العرب العالميين الخزف الخامات الادوات طرق التشكيل مجال الخزف و زخارفه ابداع الخزافين العرب العالميين

12-24-2010, 03:37 PM   #5
ملاك البستان
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 5,657

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
تحتل منتوجات الفخار والخزف مكانة هامة في الديكور المغربي، حيث تثير هذه الأواني الرفيعة والمتقنة والمزينة بماء الذهب والألوان الزاهية الإعجاب والدهشة، وحين تزور بيتا

مغربيا ستلاحظ أن منتوجات هذه الحرف اليدوية التقليدية منتشرة في كل ركن،ورغم منافسة مشغولات النسيج والجلد وأواني النحاس والفضية،إلا أن صناعة الخزف والفخار

تظل من أبرز هذه الفنون الحرفية.
وقد توارث المغاربة هذه الحرف منذ عهد الفينيقيين وهي حقيقة تؤكدها المقتنيات والآثار
الفخارية المعروضة في المتاحف المغربية. ومن أعرق العائلات الحرفية التي حافظت على موروث الأجداد عائلة الشريف السرغيني، وعائلة ابن إبراهيم الفخاري وهما الأكثر


شهرة في فن وصناعة الخزف، قدمتا أمهر المبدعين والحرفيين في هذا المجال.
ويقول محمد السرغيني إن”صناعة الفخار والخزف مرتبطة في المغرب بمدينة آسفي حيث تتواجد أحياء تضم حرفيين وصناعاً متخصصين في هذه المهنة، وبقدر ما حمت هذه

المدينة صناعة الفخار واحتضنتها كانت هذه الصناعة مصدر شهرة آسفي، بعدما عاشت المدينة سنوات من الإقصاء والتهميش، لكنها استطاعت بفضل سواعد الحرفيين أن

تنهض من جديد، حيث استطاع هؤلاء تجديد فن صناعة الفخار والخزف وتقريب إنتاجها من الحياة اليومية”.

ويضيف وهو يداعب بأنامله كتلة من الطين لتخرج من بين يديه مزهرية جميلة مليئة بالإبداع الفني أن”هناك علاقة قوية بين صانع الفخار والطين، فهو يحول عجينة من الطين

إلى أوان وديكورات قابلة للاستعمال، وتحتوي على أشكال إبداعية لا تستطيع الآلات تشكيلها”.

ورغم أن الاستعمال اليومي لأواني الفخار انحصر كثيرا في عصرنا، فإن السرغينى يرى أن أدوات الفخار لا تزال حاضرة في الحياة اليومية المغربية، وأغلب هذه المصنوعات

أدوات ذات وظيفة وفائدة، ويضيف “أنها تتصدر جهاز العروس وتستقبل بها العائلة ضيوفها المهمين، كما أن الأواني الفخارية لا تزال مفضلة عن غيرها في القرى والبوادي، حيث يرتبط الفلاحون بالأرض، ويحبون كل ما له علاقة بها.


ورغم أن بعض الفئات في المدن ابتعدت عن استعمال أواني الفخار في نشاطاتها اليومية،إلا أن الكثيرين يستعملونها كديكورات يزينون بها المنازل والقصور، حتى إنها

أصبحت تنافس أشهر المنتجات العالمية في مجال التزيين والديكور”.
ويرى السرغيني أن الوظيفة الجمالية للفخاريات ومدى الإبداع الموجود فيها دفع

بالمنظمين للمعارض الدولية إلى طلب عرض المصنوعات الفخارية، حيث حظيت بالثناء والإعجاب، وكان الإقبال على شرائها كبيرا، ويقول إن “منتوجات هذه الصناعة اليدوية

توزع على مدن المغرب، ويصدر جزء كبير منها للخارج خاصة أوروبا، ويتم تخصيص جزء من منتوجات هذه الصناعة لعرضه في مهرجانات ومعارض ومناسبات ثقافية للتعريف بالمغرب وصناعته التقليدية”.

وعن سر توارثها في عائلات محددة يقول “هذه الحرفة من الحرف اليدوية التقليدية الشاقة، لا يقبل عليها إلا من يحبها ويقتنع بها، فينعكس ذلك في أعماله، ومن فرط

تشبث الأجداد بهذه الحرفة ورثوها لأبنائهم وأحفادهم”.
وعن تأثر الفخاريات بالصناعة الحديثة يقول السرغيني “الفرق شاسع بين ما تصنعه اليد

البشرية وما تصنعه الآلة، فما تصنعه الآلة الحديثة المتطورة جاف وخال من أي إبداع إنساني، بينما ما تصنعه اليد ينبض بالحياة لأن الحرفي يقضي ساعات في تشكيل

قطعته، فيخرج إنتاجه مختلفا عن الآلة، وللاستفادة مما توفره التقنية يقوم الصناع بالاطلاع على تجارب وتقنيات الأوروبيين في صناعة الفخار، لإثراء معرفتهم وخبرتهم دون

أن يتنازلوا عن إرث الأجداد الأصيل، كما أن هناك عناية كبيرة بإعداد الحرفيين الجدد وتدريبهم في مراكز خاصة بالصناعات التقليدية المنتشرة بالمغرب”.

وبخصوص مميزات الفخار المغربي يقول إنه “يمتاز بطابعه الخاص من حيث الألوان والأشكال والرسوم، إضافة إلى أن تقنية التصنيع تختلف كثيرا في المغرب عن المشرق

حسب طبيعة الطين، ويمكن أن نفسر أسباب الاختلاف أيضا باختلاف بعض الأدوات التراثية التقليدية مثل أدوات الرسم”.


وعن الصعوبات التي تواجه حرفيي صناعة الفخار يقول السرغيني إن “استمرار بعضهم في استخدام أدوات قديمة يؤثر كثيرا على إنتاجهم رغم حرفيتهم العالية، فمثلا

استخدام أفران كهربائية أو غازية مفيد جدا لهذه الصناعة، لكونها تمكن الصانع من التحكم في درجة الحرارة التي تمكنه بدورها في التحكم في لون القطعة، بينما الأفران

التقليدية لا تسمح للصانع بالتحكم في لون منتوجه”.
وقد اشتهرت أسواق فاس وآسفي ببيع منتوجات صناعة الخزف التي تجمع بين الجمال

وإمكانية الاستخدام كالأباريق والمزهريات والصحون والأطباق، وتبقى الخاصية المشتركة بين كل هذه المنتجات التقليدية هي أنها مصنوعة باليد وبآلات وأدوات تقليدية في

أغلبها، مما يضفي على كل قطعة نفحة التميز والأصالة. وقد أثبتت الدراسات العلمية التي قام بها خبراء وباحثون على عموم الآليات الفخارية المصنوعة، سيما منها التي تستعمل في طهو الطعام، تأثيرها على الجانب الصحي للإنسان
ملاك البستان غير متواجد حالياً  
12-24-2010, 03:44 PM   #6
ملاك البستان
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 5,657

الخزف المغربي موروث ثقافي متنوع

آسفي مدينة السمك والخزف والشواطىء الطبيعية
وحاضرة الأطلسي
تقع مدينة آسفي على المحيط الأطلسي بين مدينتي
الجديدة والصويرة وتبعد عن مدينة الدارالبيضاء
بحوالي 200 كلم، وعن مدينة مراكش بحوالي 160 كلم.
وتعد من بين أعرق المدن المغربية التي تضم مجموعة
من المآثر التاريخية والقلاع التي تشهد على تاريخها العريق
.
مدينة آسفي أو "أسف"، حسب أصلها البربري الذي
يعني النهر أو منارة الضوء، تجمع بين الأصالة والمعاصرة،
فالى جانب معالمها التاريخية التي تشهد على تاريخها العريق
الذي يعود الى العهد الفينيقي والى القرن الحادي عشر ميلادي
القرن الذي بدأت تذكر فيه مدينة آسفي في الكتابات العربية،
نجد بها عددا كبيرا من معامل تصبير السمك ومن ورشات
تصنيع الخزف اللذين يمثلان عصبها الاقتصادي.

أزقة ضيقة تزخر بالصناعات التقليدية

أول ما يشد انتباه الزائر لمدينة آسفي هو مآثرها التاريخية
التي توجد بالمدينة القديمة ومشارف البحر وبضواحي المدينة
والتي يعود أغلبها الى الاستعمار البرتغالي. فقصر

البحر الذي يوجد في مواجهة المحيط الأطلسي الذي يطل
على البحر وعلى ميناء الصيد البحري أسس من طرف البرتغال
في القرن 16 من أجل حماية المدخل الشمالي للميناء

ومقر اقامة عامل المدينة، وهو ما يفسر
وجود العديد من المدافع الحربية به وعلى أبراجه.
وقد أعيد ترميم هذا القصر في عام .1963 وقلعة
"القشلة" التي تطل على المدينة القديمة وقصر البحر
أسست من طرف البرتغال من أجل حماية المدينة.

أما المدينة القديمة، التي تعود الى العهد القديم، فإنها
تتميز بأزقتها الضيقة وتزخر بالصناعات التقليدية
وبالخصوص صناعة الخزف فإنها مدينة ساحرة وغامضة
جعلت العديد من الفنانين والسياسيين والرسامين يتخذونها
مستقرا لهم ليستمتعوا بسوقها وبحركتها الدؤوبة التي لا تخمد
إلا بشكل متأخر في المساء

ومن بين المآثر المهمة أيضا التي تزخر بها مدينة آسفي
هناك المتحف الوطني للخزف الذي أسس عام 1990
ويضم مجموعة من القطع الخزفية المهمة التقليدية والحديثة

والتي تتميز بأشكالها الهندسية المتميزة وبألوانها المتناسقة.
وصومعة الجامع الكبير التي تعود الى العهد الموحدي،
وطاجين المدينة الكبيرة الذي يوجد في قلب المدينة

والذي مكن جمعية الفاعلين الاقتصاديين بمدينة آسفي
من دخول كتاب الأرقام القياسية "جينيس"
في 10 يوليو من عام 1999 من خلال انجاز أكبر طاجين
لكويرات سمك السردين الذي ساهمت في اعداده 200 امرأة،
وقدم للمحتاجين صحبة 3 أطنان من السردين المشوي.

صيد السمك
قطاع الصيد البحري من أهم القطاعات بآسفي
فهو قطاع حيوي بالنسبة لسكان آسفي لأنه يقدم العمل
لما يناهز 21 ألف بحار. ويرجع الفضل في تطوير هذا القطاع

وبالخصوص صيد السردين للرايس الحاج محمد عابد
الذي عمل على استقدام أحدث التقنيات في صيده.
وعلى الرغم من أن صناعة تصبير السمك
قديمة جدا في المنطقة

وتعود الى عام 1930 فإنها لم تعرف تطورا مهما إلا
في عام 1990 حيث أنشئت العديد من شركات
تصبير السمك التي وصل عددها الآن الى 28 شركة.
وهي تقوم بتصدير السمك المغربي المصبر الى أوروبا
والى آسيا وغيرها من الدول العربية.

الخزف وآسفي .. اسمان لمكان واحد
تعتبر الصناعة التقليدية أحد القطاعات الحيوية التي
تساهم في التنمية الاقتصادية
والاجتماعية للمدينة، حيث يمثل الخزف أهم الحرف التقليدية
بالمدينة وتراثا ثقافيا وسياحيا لها، يشغل حوالي 2000 شخص
بشكل مستمر وعددا كبيرا من العمال الموسميين.
وتتمركز صناعة الخزف في حي الشعبة الذي أسس
من أجل احتضان العدد المتزايد من حرفيي الخزف
حيث يوجد بها حوالي 100 خزفي
يمارسون عملهم في 74 ورشة
مجهزة بـ130 فرنا تقليديا. ثم هضبة الخزف وهي أقدم
حي في المدينة يعمل فيه أكثر من 800 حرفي في
37 ورشة مجهزة بـ70 فرنا تقليديا.

وبالاضافة الى هذين الحيين توجد بالقرب من آسفي
قرية نموذجية لصناعة الخزف هي قرية سيدي عبد الرحمن
التي تتوفر على 30 ورشة موزعة على القرية.

وتتكون المادة الأولية للخزف من الطين والماء وبعض
المواد الكيماوية والخشب التي يتفنن الحرفيون في توليفها
واعطائها أشكالا هندسية رائعة، وهو ما جعل خزف
آسفي يحتل مكانة عالمية، وجعل آسفي تعتبر مدينة
الخزف بامتياز في المغرب.
ملاك البستان غير متواجد حالياً  
12-24-2010, 04:11 PM   #7
ملاك البستان
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 5,657

أمةالله كنفود أول فتاة بالمغرب تشتغل

على اللولب طموح من أجل خلق مقاولة لصناعة الخزف


الخزف المغربي موروث ثقافي متنوع


المغرب بلد التقافة والفن والجمال

الخزف المغربي موروث ثقافي متنوع

الخزف المغربي موروث ثقافي متنوع
ملاك البستان غير متواجد حالياً  
12-24-2010, 04:14 PM   #8
منى سامى
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 15,426

[]روعه ملاك البستان
موضوع جميل
وأجمل الأشكال من الخزف
المغربى
تسلمى ياقمر وتعيشى
ودايما مميزة فى موضوعاتك
ننتظر جديدك الرائع
وأشهى المأكولات فى أحلى طواجن[/]
__________________

signature

منى سامى غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
متنوع, موروث, المغربى, الخزف, ثقافي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تنويعات من الخزف الفنى المغربى mourad2007 منتدى الخزف طرق التشكيل الزخرفة ابداع الخزافين العرب العالميين 10 10-06-2013 05:51 AM
اجمل اللوحات و التصميمات المنفذة من الورق متنوع ملك الاشغال الفنية اليدوية خامات البيئة الطبيعية والمصنعة 80 06-23-2012 08:43 PM
الزي التقليدي المغربى مع الصور نصيرة87 منتدى حواء جمال اناقة اتيكيت مرأة امومة طفل طفولة اسرة 1 10-22-2011 11:09 AM
تجربتي مع الخزف من الثراث الشعبي المغربي hanane منتدى الخزف طرق التشكيل الزخرفة ابداع الخزافين العرب العالميين 17 03-15-2011 07:45 PM
الفنان المغربي ابراهيم بوحمادي شمسه منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 21 05-11-2010 07:00 PM


الساعة الآن 09:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc