منتديات ورد للفنون التشكيلية والاشغال الفنية والاعمال اليدوية ward2u
بانر منتديات ورد للفنون صورة تحمل اسم المنتدى  

رئيسية منتديات ورد للفنون2   منتديات ورد للفنون التشكيلية والاشغال الفنية والاعمال اليدوية ward2u > تهاني اسلامي ادبي ثقافي حوار مقترحات > الحوار العام الموضوعات الانسانية النقاش الهادف

الحوار العام الموضوعات الانسانية النقاش الهادف منتدى، الحوار العام، الموضوعات الانسانية، النقاش الهادف، والبناء، مع مبدأ: انت حر، ما لم تضر، في ورد للفنون.

منتديات ورد للفنون
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-09-2010, 02:48 AM   #1
وليد يسرى
شريك جديد
منتديات ورد للفنون
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 17
المياه الافتراضية في التنمية المستدامة تنقذ العالم من العطش

منتديات ورد للفنون منتديات ورد للفنون
المياه الافتراضية تنقذ العالم من العطش
تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن 783 مليون شخص
لا يحصلون على مياه نظيفة. ويفتقر 2.1 مليار فرد
إلى خدمات مياه الشرب المأمونة، كما يفتقر 4.5 مليارات
فرد إلى خدمات المرافق الصحية.

ونظرًا للأهمية القصوى للمياه في حياتنا، استحوذت
قضية ندرة المياه على جلسة كاملة من مؤتمر
"بيوفيجين 2018" الذي عُقد بمدينة الإسكندرية.
وسلط المحاضرون الضوء على أبعاد الأزمة التي يشهدها
العالم، والمتوقع استفحالها خلال القرن الواحد والعشرين
إذا لم يتم التصدي لها بسرعة.

وتَوافَق العلماء الحضور على أن "المياه الافتراضية"
تحمل في طياتها أحد الحلول المُثلى لمواجهة الفقر المائي
الذي يخشاه العالم، وأنها السبيل لتحقيق الهدف السادس
من أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر التي اتفق
زعماء العالم على تحقيقها بحلول 2030، وهو
"ضمان توافر المياه وخدمات الصرف الصحي للجميع".

فالملايين من الناس (معظمهم من الأطفال) يموتون
بسبب الأمراض المرتبطة بعدم كفاية إمدادات المياه
والصرف الصحي والنظافة الصحية. وتؤثر ندرة المياه
على أكثر من 40% من سكان العالم، ومن المتوقع
أن ترتفع هذه النسبة.

حجم الاستهلاك
وعن مفهوم "المياه الافتراضية"، أوضح "شريف قنديل"،
أستاذ علوم المواد بمعهد الدراسات العليا والبحوث
بجامعة الإسكندرية، أنه يمثل حجم المياه المطلوبة
لتصنيع منتجٍ ما والمياه المستخدمة في عمليات الإنتاج.

وأضاف: يستهلك الإنسان في المعتاد نحو 1000
متر مكعب من المياه سنويًّا، ويشمل ذلك طعامه وشرابه
وملابسه واستخداماته اليومية، وقد لا يدرك المواطن العادي
أن كيلوجرامًا واحدًا من اللحم يستهلك نحو 15 ألف لتر مياه،
بدايةً من تغذية المواشي على العلف والبرسيم،
وحتى طهي اللحم وتناوله، مشددًا على أنه لا بد من الحد
من استهلاك "المياه الافتراضية" وتدويرها وإعادة استخدامها
لمواجهة عامل الندرة.

تتكون "المياه الافتراضية" من 3 عناصر، هي:
المياه الخضراء، والزرقاء، والرمادية اللون.
وفيما يتعلق بالمياه الخضراء، فتتركز في رطوبة التربة
بفعل الترسُّب، ويستخدمها النبات عبر عملية النتح (الرشح)،
وهي جزء من تدفُّق التبخر في الدورة الهيدرولوجية.

أما المياه الزرقاء، فالمقصود بها الماء العذب في الأنهار
وتيارات المياه الجوفية والأنهار الجليدية والثلوج.

في حين توصف المياه بالرمادية، إذا كانت ملوثة،
ولكن بغير فضلات الإنسان، وهي نتاج الاستخدامات المنزلية
مثل الاستحمام والغسيل، أو الملوثة بالمبيدات في الزراعة
أو ببقايا الأسمدة.

ويمكن إعادة تدوير هذه المياه واستخدامها، لا للشُرب بل
للري، فهي تحتوي على حبيبات من الصابون والدهون
والشعر، وإذا لم يكن محتوى المواد الكيميائية فيها عاليًا،
فإن معظم النباتات تستطيع تحمُّلها دون ضرر بعد معالجتها،
أما المياه الناتجة عن الصرف الصحي والتي تُعرف
بالمياه السوداء، فلا تُعد ضمن "المياه الافتراضية"
ولايمكن إعادة استخدامها؛ لأنها ملوثة بالبراز وتحتوي
على بكتيريا ضارة ومسببات الأمراض.
وليد يسرى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2010, 03:34 AM   #2
السويدي
VIP
منتديات ورد للفنون
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,465
التحلية وإعادة التدوير
ووفقًا لبرنامج الرصد المشترك بين منظمة الصحة العالمية
واليونيسف للمياه والصرف الصحيj m p" "،
هناك على الأقل 1.8 مليار نسمة يشربون مياهًا
ليست محمية من البراز، مما يعرضهم لخطر الإصابة
بأمراض مثل الكوليرا والدوسنتاريا والتيفوئيد وشلل الأطفال.

ومن أجل تحقيق غايات التنمية المستدامة في مجال المياه
والصرف الصحي، يتعين زيادة الاستثمارات
في البنية الأساسية بمقدار ثلاثة أضعاف لتصل إلى
114 مليار دولار سنويًّا، وفق تقديرات البنك الدولي.

وأكد قنديل أنه بحلول عام 2020 سوف يحتاج
سكان العالم إلى زيادة 17% عن كمية المياه النقية
المستخدمة حاليًّا، وهذا يعني ضرورة حُسن استخدام
المياه وتحلية المزيد من مياه البحار باستخدام تكنولوجيا
متطورة لخفض تكلفة التحلية، مشيرًا إلى وجود 18 ألف
محطة تحلية تخدم 300 مليون شخص حاليًّا في 87 دولةً
على مستوى العالم، أكبرها في المملكة العربية السعودية
والكويت.

ونوَّه بضرورة الاستفادة من وجود أكثر من 35 مليون
طن من المخلفات الزراعية، التي يمكن تحويلها إلى
"أسيتات سيليلوز" لعمل الأغشية المستخدمة
في التحلية بتكلفة زهيدة.

حماية المياه واستعادتها
وفي الجلسة ذاتها، والتي جاءت تحت عنوان
"آفاق المياه في القرن الواحد والعشرين" ، قال
"ساليف ديوب"، أستاذ الجغرافيا والبيئة بجامعة
"الشيخ أنتا ديوب" بالسنغال وعضو برنامج البيئة
بالأمم المتحدة: إن الدول يجب أن تضع أهدافها الخاصة
فيما يتعلق بنظم ومتابعة أهداف التنمية المستدامة التي
أعلنتها الأمم المتحدة ويختص الهدف السادس منها
بحماية واستعادة المياه والتي يمكن قياسها بالنظام البيئي
وعمق الآبار الجوفية وتدفق الأنهار.

وأضاف أن نوعية المياه تحدد وفق المغذيات بها
ونسبة الملوحة، ويُعَد تسجيل هذه البيانات أمرًا مهمًّا
لمعرفة احتياجات كل بلد ومدى تطوره في تحقيق أهدافه،
مشيرًا إلى ضرورة التحرك بسرعة، فلم يتبقَّ سوى 12
عامًا لبلوغ 2030.

من جانبه، أشار "خالد أبو زيد"، مدير البرنامج الإقليمي
للموارد المائية بمركز البيئة والتطوير بالمنطقة العربية
وأوروبا ""cedare إلى أهمية سلامة المياه للجميع
وقياس الاحتياجات بالنسبة للموارد من المياه، فالزراعة مثلًا
تستهلك 70% من المخزون العالمي للمياه، وتستخدم 75%
من المياه المستخدمة في الصناعة في إنتاج الطاقة.

وأوضح أنه في عام 2015، تَقرَّر في مصر إعادة تدوير
المياه المستخدمة في زراعة بعض المحاصيل الغذائية
بعد أن كان ذلك قاصرًا على المحاصيل غير الصالحة للأكل،
نتيجة ندرة المياه بعد معالجتها وتحويلها إلى مياه نقية
وتخزين الفائض منها، إذ تُستخدم لزراعة التفاح والأغذية
القابلة للطهي، وهو ما تفعله دول مجاورة لمصر تستخدم
80% من المياه المعالَجة في الزراعة.

وفي ظل احتياج مصر إلى موارد أكثر للمياه مع زيادة
عدد السكان وارتفاع مستوى المعيشة والتوسُّع في الرقعة
الزراعية، يُعَد تحسين إدارة موارد المياه والبحث عن بدائل
مثل إعادة استخدام مياه الصرف المعالجة الحل الأمثل
والعملي لقطاع الزراعة الذي يواجه الكثير من التحديات
لبلوغ مرحلة الأمن الغذائي في مصر.

تنقية مياه الصرف
وفقًا لتقرير برنامج إدارة الموارد المائية للمنطقة العربية
وأوروبا "سيداري" الصادر عام 2014، فإن تنقية
مياه الصرف من المواد الصلبة والمُلوِّثات تتيح استخدامها
في الزراعة وري المسطحات الخضراء وإعادة تخزين
المياه الجوفية الصناعية والسيطرة على الأتربة
وإطفاء الحرائق، وذلك بهدف الحفاظ على المياه النقية
لغرض الشُّرب، وأيضًا تجنُّب الأضرار البيئية التي تنتج
عن تصريف مياه الصرف غير المعالَجة في الأنهار والبحار.
ولهذا فإن معالجة مياه الصرف لا بد أن تكون على قمة أولويات
بدائل موارد المياه في مصر.

وأعد "سيداري" في هذا الإطار «رؤية 2030 الاستراتيجية
لإعادة استخدام مياه الصرف المعالَجة في مصر»، إذ يستهلك
القطاع الزراعي أعلى حصة من المياه، والتي تصل لنحو 80%
من إجمالي الطلب عليها.

وتتوقع الخطة القومية لموارد المياه التي أعدتها وزارة الري
والموارد المائية في 2017 أن يتم التوسُّع الزراعي أفقيًّا،
ليشمل نحو ربع مليون فدان، اعتمادًا على مياه الصرف المعالجة.
وفي هذا الصدد، أوصى التقرير بالاستعانة بتقنيات حديثة
لمعالجة المياه المستخدمة لخفض التكلفة.
السويدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2010, 04:07 PM   #3
بنوته بورسعيدية
عضو بدون ايميل صحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 1,326
المياه الافتراضية: خطوة لمعالجة خطر الشُّح المائي
في منطقة الشرق الأوسط
تعامل موارد المياه على الرغم من ندرتها في كثير
من دول العالم النامي ومنها مصر على أنها سلعة حرة
قد وهبها الله للبشر لاستخدامها في أنشطة الإنسان المختلفة
بعيدًا عن حسابات التكلفة والعائد الاقتصادي. وقد أدى ذلك
إلى تزايد الهدر والاستخدام غير الرشيد للموارد المائية
وكذلك تلوث مصادرها. ومن هذا المنطلق نبعت أهمية
المياه الافتراضية كمفهوم فرض نفسه في الآونة الأخيرة،
وذلك من أجل حل مشكلة محدودية الموارد المائية
في المناطق الجافة عمومًا، وفي منطقة الشرق الأوسط
على وجه الخصوص.

عرف "توني ألن" المياه الافتراضية بأنها المياه المستخدمة
في أماكن أخرى لإنتاج الأغذية التي يتم تصديرها
إلى مناطق الشح المائي.

أولاً- تعريف المياه الافتراضية
هو مفهوم حديث نسبيًا فقد ظهر في منتصف التسعينيات،
ويعتبر " توني ألن " هو أول من دش هذا المفهوم,
وقد عرف " توني ألن " المياه الافتراضية بأنها:
المياه المستخدمة في أماكن أخرى لإنتاج الأغذية
التي يتم تصديرها إلى مناطق الشح المائي.

وقد طرح ألن هذا المفهوم بهدف حل مشكلة
محدودية الموارد المائية في المناطق الجافة وعلى رأسها
منطقة الشرق الأوسط حيث يرى أنه: " بما أن المياه
من المتغيرات المهمة في إنتاج المحاصيل, لذا
ينبغي على مختلف البلدان تحديد كمية المياة اللازمة
لإنتاج الأغذية التي هي بحاجة إليها, وعندما يستورد
بلد ما طنًا من القمح والذرة, إنما يستورد فعليًا أيضًا
مياهًا افتراضية أي المياه اللازمة لإنتاج تلك المحاصيل".
وقد ظهر هذا المفهوم عام 1993 على يد ألن ولكنه احتاج
عقدًا من الزمان كي يتم اعتماده بوصفة أحد الموارد
لتحقيق الأمن المائي على جميع المستويات.

وجدير بالذكر القول إن أول مؤتمر دولي أقيم
في هذا الموضوع كان بعنوان:
International Expert Meeting
On Virtual Water Trade,
Duteh City Of deflt, nertherland, 2003

كما أن هذا المفهوم يشمل المياة المستخدمة في إنتاج
وتجارة الأغذية وغيرها من المنتجات الإستهلاكية
منذ زراعتها في الحقل وصولًا إلى استهلاكها على المائدة.
أي يشمل كمية المياه المستخدمة في كل مراحل إنتاج المنتج.

فإعداد فنجان من القهوة, وفق هذا المفهوم، يستهلك
نحو 140 لترًا من المياه التي تستخدم في زراعة وإنتاج
وتعبئة وشحن حبوب البن المستخدمة، وعند حساب
كمية المياه المستهلكة خلال إنتاج رغيف خبز واحد
يتم أخذ المياة المستخدمة في الزراعة وتلك المستخدمة
في العجن والخبز في الحسبان, ثم النقل حتي يصل
رغيف العيش إلى مائدة المستهلك. كما أنه عندما يكون
هناك انتقال للسلع والخدمات من مكان للآخر فإن ذلك
يستتبعه انتقال المياه التي تحتويها هذه السلعة أو الخدمة.

وفي ضوء ذلك تعرف المياه الافتراضية " بأنها المحتوى
المائي في أي منتج، وعليه فإن المياه الافتراضية المصدرة
من بلد ما أو إقليم ما، ما هي إلا تلك المياه المحتواة
في المنتج أو البضائع المصدرة من هذا البلد".
يمكن للدول التي تعاني من شح مائي أن تقلل من زراعة
المحاصيل الكثيفة في استخدام المياه، باستيرادها
من الدول ذات الوفرة المائية

ثانياً- أهمية مفهوم المياه الافتراضية
وتتمثل أهمية المياه الافتراضية في اعتبارها أحد محاور
ترشيد استهلاك المياه في الزراعة ولكن إذا نظرنا لهذا
المفهوم بشكل أوسع نجد أن الأهمية يمكن أن تتلخص في الآتي:

أولًا: استخدام تجارة المياه الافتراضية كأداة لتحقيق الكفاءة
في استخدام المياه والحد من ندرتها حيث يمكن تحقيق الكفاءة
في استخدام المياه على المستوي العالمي وعن طريق ما يسمى
بتجارة المياه الافتراضية. وإذا كانت المياه عنصرًا نادرًا
في دولة ما, وأخذ في الاعتبار أن التجارة في المياه الحقيقية
مكلفة بدرجة كبيرة، فقد يكون أكثر معقولية استيراد المياه
من خلال استيراد الغذاء بدلًا من استخدام عنصر المياه النادر،
وذي التكلفة المرتفعة في إنتاج كل غذائها السنوي.
وفي ضوء ذلك اقترح عدد كبير من الباحثين في مجال
التجارة الدولية للأغذية أن يكون التبادل التجاري بين الدول
سياسة يمكن بواسطتها التخفيف من ندرة المياه
سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي، وفي نفس الوقت
تمكن الدول( وخصوصًا إقليم الشرق الأوسط وجنوب أفريقيا)
من الحصول على واردات الحبوب بأسعار منخفضة
( حيث إن المياه الافتراضية الموجودة في الحبوب
التي يتم تداولها والاتجار فيها غالبًا ما تكون مدعمة).

ثانيًا: استخدام مفهوم المياه الافتراضية في تحقيق
الأمن الغذائي للدولة:

في هذا المجال أشار ألن إلى أنه يمكن النظر للمياه الافتراضية
باعتبارها خيارًا متاحًا لمواجهة التحدي في توفير الأمن الغذائي
الذي يرتبط إلى حد كبير بالأمن المائي عن طريق تجارة
المياه الافتراضية، حيث يمكن للدولة تحقيق الأمن الغذائي
على الرغم من ندرة مواردها المائية المحلية.

ثالثًا: الحد من إمكانية حدوث حروب على المياه
سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي والدولي:

فعلى حين يرى البعض أن زيادة الطلب على المياه
لأغراض مختلفة في ظل محدودية الموارد المائية
سوف يؤدي إلى صراع على المياه سواء على المستوى المحلي
( أي بين القطاعات المستهلكة للمياه من جهة، ومستخدمي
كل قطاع من جهة أخرى) داخل الدولة الواحدة أو على المستوى
الإقليمي أو الدولي، أي بين الدول وبعضها، أخذًا في الاعتبار
أن هناك العديد من الدول التي تحصل على نسبة كبيرة
من مياهها من خارج حدودها، وأشار ألن في هذا الصدد
إلى أن مفهوم تجارة المياه الافتراضية يمكن أن يستخدم
في مجالات أخرى، مما يخفف من الضغط على الموارد المائية
المحلية، أما المستوى الإقليمي أو الدولي يمكن النظر
إلى تجارة المياه الافتراضية باعتبارها أداة تعاون وتبادل
واتصال بين الدول.

رابعًا: حساب ميزان تجارة المياه الافتراضية:
تفيد معرفة ميزان تجارة المياه الافتراضية في دولة ما
في وضع السياسات الملائمة للاستفادة من هذا المصطلح الجديد،
فمفهوم المياه الافتراضية يجب أن يدفع الكثير من الدول
التي تعاني من ندرة في مواردها المائية إلى إعادة النظر
في سياسة التصدير الخاصة بهم، وخصوصًا حين يدركون
أنهم يصدرون مياههم بأثمان رخيصة.
بنوته بورسعيدية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2010, 04:33 PM   #4
وليد يسرى
شريك جديد
منتديات ورد للفنون
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 17
خامسًا: خلق وعي بيئي لدى الأفراد للانتفاع بالمياه:
وأخيرًا فإن معرفة المحتوى المائي لمختلف السلع والخدمات
يخلق وعيًا لدى الأفراد بالأثر البيئي لاستهلاكهم من هذه السلع
والخدمات، بمعنى آخر إن معرفة محتوى المياه الافتراضية
في المنتجات يعطي فكرة عن حجم المياه اللازمة لإنتاج
مختلف السلع، ومن ثم معرفة أي السلع يكون له تأثير كبير
على النظام المائي Water System وكيف يمكن تحقيق
وفر مائي من خلال ذلك.

وأخيرًا فإن الاعتبارات السياسية والاقتصادية والبيئية
( والتي تكون في الغالب لها الأولوية عن ندرة المياه)
تحد من فاعلية التجارة الدولية كأداة يمكن بواسطتها
الحد من ندرة المياه.

ثالثاً- أسباب طرح هذا المفهوم
من الأسباب المهمة وراء طرح هذا المفهوم هو إمكانية
احتساب حل مشكلة الندرة المائية في بلدان الشرق الأوسط.
حيث يمكن للدول التي تعاني من شح مائي أن تقلل
من زراعة المحاصيل الكثيفة في استخدام المياه، باستيرادها
من الدول ذات الوفرة المائية، وبهذه الطريقة تحقق
البلدان المستوردة وفرات من خلال تجارة المياه الافتراضية،
ويشير ألن إلى أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
تعتمد الآن اعتمادًا كبيرًا على المياه الافتراضية لتغذية سكانه
المتزايد عددهم بسرعة، فقد ازدادت واردات الحبوب والدقيق
من سبعة ملايين طن في السنة في أوائل السبعينيات إلى
أكثر من أربعين طنًا في أواسط الثمانينيات، وهذا الحجم الكبير
من الأغذية المستوردة سيعادل 20% تقريبًا من استخدام المنطقة
لإجمالي المياه العذبة، لذلك يعد هذا من أهم أسباب
ظهور هذا المفهوم.

تقوم مصر بتصدير مجموعة من السلع الزراعية تحقق عائدًا مناسبًا
من نشاطها الإنتاجي والتجاري، في حين أن أثر هذه التجارة
قد يكون سلبيًا إذا أخذ في الاعتبار قيمة المياه المستهلكة في إنتا

رابعاً- المفاهيم المرتبطة بمفهوم المياه الافتراضية
1- تجارة المياه الافتراضية: حيث يعتبر هذا المفهوم
من الوسائل التي ستزيد كفاءة استخدام المياه على مستوى العالم،
حيث يشير إلى أن الدول التي تعاني من ندرة المياة من الممكن
أن تقوم باستيراد السلع المنخفضة نسبيًا في محتوى
المياه الافتراضية لتعظيم قيمة المياه المحدودة التي لديها،
وبهذه الطريقة تحقق الدوله المستوردة وفرًا في المياه
الحقيقية لتخفيف الضغط على مواردها المائية، وفي نفس الوقت
يمكن استخدام هذا الوفر في أغراض واستخدامات أخرى
ذات إنتاجية مرتفعة، أي تولِّد قيمة مضاعفة أكبر لكل وحدة مياه.

2- الوفر المائي: حيث يعتبر الأثر الأكثر إيجابية المترتب
على تجارة المياه الافتراضية في الدول المستوردة،
ويكون الوفر المائي على المستوى المحلي من خلال استيراد
السلع الأكثر استهلاكًا للمياه عن إنتاجها محليًا، وجدير بالذكر
أن تجارة المياه الافتراضية لا تنطوي على عملية وفر مائي
فقط، حيث تنطوي أيضًا على عملية فقد مائي للدول المصدرة،
ونحن نعني بالوفر والفقد هنا من الناحية المادية وليس
من الناحية الاقتصادية.

3- ميزان المياه الافتراضية: وهو عبارة عن محصلة
المياه الافتراضية المتبادلة من خلال فترة معينة لبلد ما،
أي أنه يساوي الفرق بين ما تحتويه الصادرات والواردات
من المياه الافتراضية طبقًا لاحتياجات كل سلعة أو خدمة،
فإذا زاد ما تصدره الدوله على ما تستورده من مياه،
فإن ذلك يحسب كعجز، وإذا زاد الاستيراد على التقدير
يصبح هناك فائض من المياه الافتراضية.

4- البصمة المائية: حيث إن الاستخدام الثاني لمفهوم
المياه الافتراضية يكمن في حقيقة أن محتوى المياه الافتراضية
لمنهج ما يعكس الأثر البيئي لاستهلاك هذا المنتج، بمعنى آخر
فإن معرفة محتوى المياه الافتراضية لمنتج ما يعطي فكرة
عن حجم المياه اللازمة لإنتاج مختلف السلع، ومن ثم معرفة
أي السلع يكون له تأثير كبير على النطام المائي، وكيف يمكن
تحقيق وفر مائي من خلال ذلك. والمفهوم الذي يعكس ذلك
يعرف بالبصمة المائية والذي قدمته Hoekstrax Hung
عام 2003 والبصمة المائية لدولة ما تعرف بأنها:
" إجمالي حجم المياه اللازمة لإنتاج السلع والخدمات
(محتوى المياه الافتراضية) المستهلكة بواسطة كل فرد
من أفراد الدولة، ويمكن حساب البصمة المائية لأي مجموعة
من المستهلكين مثل(عائلة- شركة- قرية- مدينة- محافظة- دولة)".

فالبصمة المائية الداخلية تعرف بأنها:
" استخدام الموارد المائية المحلية لإنتاج السلع والخدمات
المستهلكة بواسطة كل فرد من أفراد الدولة ".
وليد يسرى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
منتديات ورد للفنون

الكلمات الدلالية (Tags)
الافتراضية, التنمية, العالم, العطش, المستدامة, المياه, تنقذ

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

طي تعليمات مشاركة ورد للفنون1 تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


collapseimg_similarthreads المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف تنقذ مريض الجلطه الدماغيه زيزو منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر 1 12-08-2013 03:01 PM
رسم على زجاجات المياه الغازيه نااانو تعليم فن الرسم التصوير اسس التصميم الفني الابتكاري 45 04-16-2013 03:12 AM
كيف تنقذ انسان من الذبحة الصدرية ملك الحوار العام الموضوعات الانسانية النقاش الهادف 6 12-12-2012 03:28 PM
كهف من الجبس تحت المياه roaa منتدى تاريخ وجغرافية دول العالم وتقاليد الشعوب 6 04-26-2011 09:05 AM
كيف تتغلب على العطش فى رمضان نصائح هامة منى سامى مطبخ ورد للفنون وصفات طبخ شهية 1 08-01-2010 12:18 AM


الساعة الآن 07:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc

لا نعفي أنفسنا، من مسئولية، أي خطأ، منشور في المنتدى المياه الافتراضية في التنمية المستدامة تنقذ العالم من العطش الحوار العام الموضوعات الانسانية النقاش الهادف. ولكننا نحاول، قدر المستطاع، تصويب هذه الاخطاء. ومن كان، بلا خطأ، فليرجم بحجر. إدارة منتديات ورد للفنون التشكيلية والاشغال الفنية والاعمال اليدوية ward2u.