عرض مشاركة واحدة شاعر المخيم الفلسطيني الراحل أحمد دحبور

عرض مشاركة واحدة
قديم 03-01-2019, 08:48 PM   #3
Amany Ezzat
برنسيسة المنتدى
منتديات ورد للفنون
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 7,252
ألف دحبور العديد من الأعمال الشعرية القوية
بداية من مجموعته الشعرية الأولى
“الضواري وعيون الأطفال”
التي كتبها في حمص 1964،
ثم مجموعته “حكاية الولد الفلسطيني” 1971.
و”طائر الوحدات” بيروت 1973،
و”واحد وعشرون بحراً”،
وصولا إلى مجموعته
“شهادة بالأصابع الخمس” سنة 1983،
وهي نفس السنة التي صدر له فيها كتاب
بعنوان “ديوان أحمد دحبور”.
كما صدرت للشاعر مجموعة شعرية أخرى
بعنوان “الكسور العشرية”.
وتقديرا لما قدمه من أعمال شعرية
حازعلى جائزة توفيق زياد في الشعر عام 1998.
حضور فلسطين في شعر أحمد دحبور
لا يجعل من قصائده محلية بل
هي نصوص شعرية بلسان إنساني مفتوح
ولم يكتف دحبور بكتابة القصائد فكتب أيضا الأغاني،
ولاقت أغانيه انتشارا، منها الأغاني
التي قدمتها فرقة أغاني العاشقين الفلسطينية.
لذا يمكننا تبين تأثير الشاعر المهم،
تأثير لم يقف عند حدود القصائد
بل تجاوزها إلى الموسيقى،
وإلى حضور الشاعر المقاوم في نصوصه
وفي شخصه، وهو الذي لم يتخل يوما عن قضيته.
عاش أحمد دحبور بين أماكن مختلفة
من مخيم في سوريا إلى تونس إلى غزة
إلى حيفا وغيرها من الأمكنة التي مر بها
الشاعر رحالا متنقلا منذ طفولته الباكرة،
وربما هذا ما جعل ملمحا من الرحلة في أشعاره،
رحلة لا تحضر بمفهومها المعتاد،
بل في الرموز التي يتوسلها الشاعر،
من الصحراء إلى الأشجار إلى الخضرة
والبحر وغيرها
من سمات جغرافيات مختلفة عبرها الشاعر،
ملتقطا كل تفاصيلها،
وصانعا من تلك التفاصيل فلسطينه الخاصة.
Amany Ezzat غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس