عرض مشاركة واحدة يوميات ديكتاتور فى كاريكاتير الفنان بهجت عثمان

عرض مشاركة واحدة
قديم 08-19-2011, 12:12 AM   #1
ward60
ادارة المنتديات
منتديات ورد للفنون
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - بورسعيد
المشاركات: 30,633
يوميات ديكتاتور فى كاريكاتير الفنان بهجت عثمان

يوميات ديكتاتور فى كاريكاتير الفنان بهجت عثمان
العم بهجاتوس - بهاجيجو او بهجاتوس الحكيم
عالم من البهجة الكاريكاتيرية الممزوجة
بسخرية لاذعة من نظام الحكم
عالم عفوي بسيط وصاحبه فنان صاحب مزاج تلقائي
يرصد قضايا المجتمع المصري والعربي
بأسلوب تهكمي ساخر يترصد للحاكم الديكتاتوري
كاريكاتير مشحون بكم من المرارة المتدثرة بعباءة
الهزلية مما كان سببا في نفيه من مصر الى الكويت
بسبب موقفه الرافض لمعاهدة كامب ديفيد
زمن الرئيس السادات
فنان الكاريكاتير بهجت عثمان
واحد من الكبار الذين تصدروا قائمة
رسامي الكاريكاتير العرب من زمن صاروخان
ومحمد عبد المنعم رخا واحمد طوغان
والبهجوري وصلاح جاهين
وغيرهم ممن قام فن الكاريكاتير
في العالم العربي على اكتافهم
مسيرة ستين عاما او يزيد هي عمر
فنان الكاريكاتير
بهجت عثمان

فنان عاش طقوس الكاريكاتير بشغف وفرح طفولي هائل
كان يحمل معرضه في حقيبة كتفه
كلما غادر مصر الى اي مكان

ولد في حي بولاق الشعبي (القاهرة) عام 1931
درس النحت بكلية الفنون الجميلة بالقاهرة (1949 ـ 1954).
عمل بعد تخرجه مدرساً للرسم في معهد المنصورة الأزهري
، ثم عمل في الخرطوم مدرساً بالمدرسة الانجيلية هناك.
في عام 1955، عمل رساما للكاريكاتير
في مجلة "روزاليوسف"
ثم في مجلة "صباح الخير" عند صدورها في مطلع عام 1956.
انتقل للعمل في جريدة "المساء" في العام نفسه
وفي مطلع العام التالي، عاد الى "روز اليوسف" و"صباح الخير".
انتقل الى "دار الهلال" عام 1964
ليعمل مع احمد بهاءالدين في مجلة "المصور".
كما ساهم برسومه في المجلات الأخرى للدار
(الكواكب، حواء، الهلال، سمير، ميكي).
رسم لمجلات الاطفال وكتبهم في مصر وفي بلدان عربية أخرى
فنشرت رسومه في مجلات "سمير" و"ماجد"
و"العربي الصغير" و"علاء الدين".
نشر عدداً من كتب الاطفال التي رسمها، ومنها ما كتبها بقلمه
كما نشرت رسومه الكاريكاتورية للكبار في كتابين
صدرا في عام 1987، و1989.
توفي في 2 يونيو (حزيران) 2001
وكانت زوجته فنانة العرائس بدر حماده
قد سبقته في الرحيل في 16 اكتوبر (تشرين الاول) 2000

ففي ظل الثورات والأحداث التي نعيشها في المنطقة
وفي ظل معايشتنا لحكام يخرجون على شاشات التلفزيون
يهددون بأنهم مستعدون لإفناء شعوبهم كي يبقوا
تصبح زيارتنا لبهجت
وبهجاتوس، وبهجاتيا
زيارة اعتذارية، نتأسف فيها لأننا كنا نظن
أنه يبالغ ونقول له:
سامحنا لأننا لم نصدق أننا نعيش جحيماً بهذا الشكل
ward60 متواجد حالياً   رد مع اقتباس