عرض مشاركة واحدة
12-12-2010, 01:11 PM   #83
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663



يقضى حمادة ليلته مؤرقا بلا نوم
يدخن سجائره فى قلق واضح
ويتردد صوتها فى وجدانه
اللى إنت بتعمله دا مش حب
عارف لو حب ..ما كنتش تنام
كنت تغمض تلاقى اللى بتحبه قدامك
وتفتح تلاقيه برضه قدامك
الحب بيسهر
ويخللى الواحد قاعد طول الليل دمعته على خده ويفكر
مش انت اللى بتصحى كل يوم بدش بارد على دماغك ؟

فى الصباح الباكر
يتوجه لمكان مبيتها



معتذرا عما بدر منه
وأنه لم ينم طول الليل
معترفا بغلاوتها عنده ..وأنه بالفعل يحبها
ولن يحتفظ فى غرفته إلا بصورتها وحدها
ويستعير جملتها الشهيرة
مش مصدقانى
إنشالله أنطس فى نظرى بحبك !!

لكن مكانها كان خاليا

غادرت تفيدة العربخانة أثناء الليل
فيما بدا أنه ذهاب بلا عودة !

تتوصل تفيدة بعد بحث جهيد لعنوان عمتها
لطيفة هانم
بعدما تغيرت أحوالها ..
وحصلت على إرث من قريب لزوجها
وسكنت فى قصر كبير



تفرح العمة برؤيتها
وتندمج تفيدة فى حياتها الجديدة
وان كان قلبها يخفق بحب حمادة
وفى اعماقها مرارة ..
كونها هانت عليه ..وطردها !




فى قصر عمتها تصبح قبلة الأنظار
وترشح لها عمتها عريس مناسب وثرى .




حتى يجئ يوم
يشاهدها حمادة
أثناء عمله فى خط الزيتون
على الخط المجاور فى عربة السيدات
جالسة بجوار النافذة




يطير فرحا
ويطلق صافرة القطار



للفت نظرها بشتى الطرق هاتفا من الأعماق
يناديها
تفيييييييدة
حتى رأته ..
وملأتها السعادة
بالمصادفة الرائعة والغير متوقعة



بحبببببببببببببك
قابلينى فى المحطة الجاية
فى كوبرى اللمون
ويكون اللقاء
لقاء المحبين بعد فراق وحرمان




كنتى فين طول المدة دى ؟
كنت عند عمتى
وهانت عليكى العربخانة وأهلها
هما اللى فاتونى
سامحيهم ما كانوش عارفين قد إيه بيحبوكى
ومن هنا ورايح مش هايفرق بيننا إلا الموت
تقبلى تتجوزينى ؟




طيب قوليى عنوان عمتك وأروح اخطبك منها
تتهرب تفيدة من زيارته لعمتها
حتى لا يصدمه ويقلقه ثراء العمة
وهو الفتى البسيط وتعده بإبلاغها الأمر.

تابعونا
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً