عرض مشاركة واحدة
12-12-2010, 12:23 PM   #81
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

تنام ..وتستغرق فى حلم جميل
وإستعراض مبهج
يغنى فيه حمادة ..
محاطا بالجميلات
فتيات المحطات
أغنية
والله والله يا حلو زمان .

http://www.4shared.com/audio/RW9VJ_DY/walla_zaman.html


مهمشة



طنطا



دمنهور



إسكندرية



وتبدو تفيدة فى الحلم
بهيئتها البسيطة المتواضعة
تائهة ..وسط الجميلات
تحاول عبثا لفت نظره اليها
حتى يتغير الحال فى نهاية الحلم الجميل
فيغنى حمادة ..
رغم كل النساء من حوله ..يتهافتن عليه
قوللى يا قلبى ليه محتار ..مش راضى ليه تحب وتختار .
يكونش لي حبيب تانى طب هو مين وأجيبه منين ؟
ثم تظهر تفيدة
تتهادى ..جميلة .. مشرقة ..ساحرة ..




فى تجسيد رائع لحلم العاشق المبهم
كأميرة متوجة على قلبه
هى حياة قلبى هى
هو حبيب روحى هو
ياما قابلتك فى خيالى
وانتى الحبيبة اللى فى بالى




وتعتلى معه القطار ..قطار الحب
وهى فتاة أحلامه الوحيدة الأثيرة !



يتغير حال العربخانة وأهلها
بلمسات جميلة من تفيدة
التى تعطى بإخلاص لمن أمنوها من خوف
فتحضّر الإفطار صباحا
وتجهز الحنطور فيبدو نظيفا براقا
وعند عودتهم ..
يجدون طعاما ساخنا شهيا
فيما يستمر حمادة فى لهوه المعتاد
تتسلل لقلب تفيدة مشاعر جديدة
تدفعها للغيرة من فتيات حمادة
بينما يعاملها هو ببساطة ..مع الإعتراف بجميلها
فى الإهتمام بهم جميعا
وترتيب حجرته
لكنه ينزعج عندما تنزع صور فتياته
فيعيد تعليقها فوق سريره
ويدور بينهما حوار مؤداه أنه يتلاعب بقلوب البنات
ويخدع رئيسه بمقابلاته لإبنته فواكه
بلا إكتراث يقول لها أن الأمر برمته تسالى
حد يتسلى بقلوب الناس ؟
دى اللى بتحب تتمنى تفدى حبيبها بروحها !
الكلام ده بس فى الروايات .

تجد تفيدة نفسها متعلقة بحب حمادة
وبدون شعور ..تتأمل صور البنات
تحاول التشبه بإحداهن
فتسقط على جبينها
خصلات من شعرها من الجانبين
ينتبه لها حمادة ..
تستبشر خيرا
فلا يكون منه إلا ضحكات ساخرة آلمتها بشدة !






تمنى نفسها بأن العائق فى تجاوبه مع مشاعرها
هو وجود الفتيات فى حياته




وربما ..
لو خلا قلبه منهن ومن الحب الكاذب الخادع
يشعر بها وبتأجج مشاعرها ..



تقع فى يدها مفكرة بها عناوينهن
تنزع الورقة وتحتفظ بها



تابعونا
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً