عرض مشاركة واحدة
12-12-2010, 11:37 AM   #79
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

متفاخرا
بجمال وحسب ونسب الفتاة
الى سيلاقيها
فى الإسكندرية فى نهاية الخط
يبحث حمادة فى سترته
عن حافظته ليريه صورتها
فيكتشف ضياع الحافظة
وفيها مرتبه كاملا !



يتهم تفيدة زائرة الليل بسرقته
ثم يتمالك نفسه وبأسلوبه المستخف
يهون على نفسه الأمر



وينطلق القطار
ويبدأ فى الغناء على طول الطريق
أغنية جميلة

http://www.4shared.com/audio/zyO8JsvI/_______.html


اللى جرالك كان ياما كان ..واللى هايجرى بكرة يبان ..
يا صاحى والكون نعسان ..ليه تشكى وتبات سهران
داللى جرالك ..كان ياما كان !

فى نهاية الخط يلتقى
فتاة الإسكندرية
برلنتى عبد الحميد



تصدق أكاذيبه
وأن والده صاحب المصانع المليونير
يريد تزويجه من إبنة مليونير آخر صديقه
ثم يعود القطار الى القاهرة من جديد



وكما فى الذهاب
فى الإياب أيضا
تلوح له فواكه –عايدة كامل –
بعدما تلقى رسالتها فى الطربوش
ويتقابلان حسب الإتفاق فى حديقة الأسماك





مدعيا حبها
مرددا على مسامعها ماشاء له من أكاذيب



يتسامر رفقاء العربخانة
ويسخرون من صورة فواكه
ومن ذوق حمادة فى الجمال
حتى يحين وقت النوم
فيتمنون له ليلة سعيدة ويغادرون
الى حجرتهم فى الجهة المقابلة

تعود تفيدة ليلا
على أمل إسترجاع الخاتم
تستعيده بالفعل ..
بينما حمادة يلاحظها مستغربا مدعيا نوما عميقا
وبينما هى على وشك الإنتهاء من مهمتها الصعبة
يفاجئها فأرصغير
فتصرخ فى فزع
ينقض عليها حمادة للمرة الثانية
وعندما يتهمها بسرقة محفظته
يفاجأ بوجود المحفظة ملقاة فى ركن من الغرفة
تبكى وتقسم انها ليست لصة




فيطالبها بتوضيح موقفها بصدق
وأن تخبره بما فى العلبة



تعترف له بالحقيقة كاملة
وأنها وأختها كانتا تعيشان مع عمتهما
فى بلدة صغيرة بجوار كفر الزيات
فلما قررت الأخت الطائشة الهرب من شدة زوج عمتها
رافقتها الى القاهرة خوفا عليها
وأن شقيقتها على صلة بأنور الشرير
طمعا فى أن يتزوجها .

فيسألها ساخرا
يعنى مفيش بنت كانت بتجرى ..
سابوها ومسكوكى إنتى ؟
فتجيبه ببراءة
يعنى لو تكون مزنوق
وهاتروح فى داهية لو قلت الحق
تقول الحق ولا تكذب ؟
فيرد عليها بخفة ظل
أنا بينى وبينك
باكذب من غير ماكون مزنوق !

ويتفق معها على تسليم الخاتم للبوليس
يعطيها بيجامته
عارضا عليها المبيت لإتقاء شر أنور
تاركا لها غرفته



فى الصباح
يقوم عم مدبولى بمهمته المعتادة
دون ان يعرف بوجود تفيدة ..زائرة الليل
فيغرقها بماء البراد !



تابعونا
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً