عرض مشاركة واحدة
12-12-2010, 10:39 AM   #77
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663




صغيرة ..خفيفة .. متجددة..لا تنسى .
و هى.. قارئي العزيز
معدّة فقط للإلتهام الفورى
فلا تنشغل بالرد أو التعليق
فقط..كلما سنحت لك فرصة ..مر

مرورك
هالة
معطر بالمحبة ..وعذب الكلم
أهديكى غاليتى
وزوار زلابيا الكرام
فيلمى الثانى المصور
من كلاسيكيات أفلامنا
التى أحببناها ..ولا زلنا نتذكرها
ونتذكر حتى كلمات منها صارت من المأثورات


من كلاسيكيات السينما المصرية
إخترت اليوم فيلما جديدا
يندرج تحت نوعية
الفيلم الكوميدى الرومانسى
وقد وقع إختيارى عليه
لما لأبطاله ..وأحداثه..
مكانة تستعصى على النسيان




دايما معاك
بطولة
فاتن حمامة
محمد فوزى
إخراج هنرى بركات .

يبدأ الفيلم براقصة تنهى وصلتها أمام جمهور
الصالة التقليدية فى أفلامنا المصرية القديمة
ثم تتوجه بعدها إلى البار الذى طالما شاهدناه
حيث الشرير المعتاد أيضا
أنور –صلاح نظمى –
ينتظرها لإعطائها خاتما ثمينا مسروقا
عليها تسليمه لشريك أخر يدعى كرم
عن طريق شقيقتها تفيدة - فاتن حمامة –




الأخت اللصة الطائشة توقظ شقيقتها بغلظة
من عز نومها فى منتصف الليل


تأمرها بالتوجه لمنزل معين وشخص يدعى كرم
لتسلمه الخاتم مع كلمة السر
جايبالك سودانى من عند أنور
تخرج الفتاة مرغمة
تسير فى طريق موحش حتى تصل للبيت المقصود
وما أن تهم بقرع جرس الباب




حتى تفاجأ بصافرة بوليس



يتضح أن الشرطة على علم بنشاط كرم
وقد القت القبض عليه
وكمنت فى بيته
للقبض على من سيأتيه بالخاتم المسروق .
تفر تفيدة هاربة من الشرطة
لتلج من أول باب مفتوح صادفته
إلى داخل عربخانة
- مكان مبيت العربات والخيول اتى تجرها وتسير بها -
ترتقى على عجل سلما


أوصلها للسطوح
حيث حجرة مبيت
حمادة
محمد فوزى

ولما كانت قوة البوليس قد دخلت المكان خلفها
بحثا عنها
فلم تجد سبيلا إلا دخول الغرفة من الشباك
بينما ساكن الغرفة فى سبات عميق !




لكن موقفها يتأزم تماما
بوصول القوة الى باب الغرفة والطرق عليها بقوة
فتسارع بالإستلقاء بجوارالساكن المجهول
والإختفاء تحت الغطاء




يستيقظ حمادة منزعجا ..ويدخل الضابط ومن معه
يفتشون الغرفة الصغيرة
بينما تفيدة فى مخبئها ترتعد خوفا وهلعا



تابعونا
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً