عرض مشاركة واحدة
08-30-2007, 09:18 AM   #1
نورهان
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 38
الاسكندر ذو القرنين الذى جاء ذكره فى القران الكريم

basmala

[]اما بعد: موضوع البحث هو سؤال يطرح نفسه
كلما قرأت الايه من سوره الكهف قال تعالى (


ويسئلونك عن ذى القرنين قل سأتلوا عليكم منه ذكرا)من هو ذو القرنين الذى جاء ذكره فى القران الكريم هل هو ذاك الاسكندر المقدونى ام انه ذالك الملك اليمنى سؤال يطرح نفسه؟ ومن خلال متابعتي لبرنامج من سيربح المليون واجه احد المتسابقين السؤال نفسه وكان الجواب انه ذاك الاسكندر المقدونى هل فعلا الجواب صحيح لم اصدق هذا الجواب لان الاسكندر المقدونى كان فاسدا وطاغيا ووثنى عكس ذو القرنين ملكا عادلا ملئ الارض عدلا وامنا وان ذو القرنين ظهر قبل الاسكندر المقدونى بقرون طويله ولكن بسيره ابن هشام انه الاسكندر! .


ولكن هناك من قال انه الاسكندر بن فليبس ولكن كيف يكون هو ذو القرنين ولم يعمر الا بحدود 30 عاما وقد قيل ان ذو القرنين عمر بنحو الفى عام .
ذو القرنين انه احد التبابعه العظام من الاذواء اليمنين من نسل ملوك العرب حمير بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان بن هود عليه السلام والادله على ذالك كثيره وقد ذكره ايضا ابن هشام الذى قال ايضا انه الاسكندر وفى السيره والتيجان وابى ريحان البيرونى والعالم الكبير فى التاريخ القديم نشوان الحميرى فى شمس العلوم وكتاب خلاصه السير الجامعه لعجائب اخبار الملوك التبابعه.
وقد جاء في بعض اشعار الحميرين تفاخرهم بجدهم ذو القرنين:


قد كان ذو القرنين جدي مسلما ملكا تدين له الملوك وتحتشد

بلغ المشارق والمغرب يبتغي اسباب امر من حكيم مرشد

فراي مغيب الشمس عند غروبها في عين ذي خلب وثأط حرمد
من بعده بلقيس كانت عمتي ملكتهم حتى أتاها الهدهد

وهناك اشعار عربية كثيرة ارخت مجد ونسب ذو القرنين حتى انه رثاه الشاعر امرؤ القيس الكندي

الم يحزنك ان الدهر غول ختور العهد يلتهم الرجالا
ازال عن المصانع ذا رياش وقد ملك السهول والجبالا
همام طحطح الآفاق وجيا وقاد الى مشارقها الرعالا
وسد بحيث ترقى الشمس سدا ليأجوج ومأجوج الجبالا

و المنذر بن ماء السماء اللخمي ملك الحيرة ( العراق )


فما ملك العراق على المعلي بمقدار ولا الملك الشآم
اسد نشاص ذي القرنين حتى تولى عارض الملك الهمام

وقد قال تبع الاكبر شعرا
انا تبع الاملاك من نسل حمير ملكنا عباد الله في الزمن الخالي
ملكناهم قهرا و سارت جيوشنا الى الهند والاتراك ترى بأبطال
ولك بلاد الله قد وطئت لنا خيول لعمري غير نكس واعزال
فمالت بنا شرق البلاد وغربها لهتك ستور نكبة ذات اهجال
وعطل منها كل حصن ممنع ونقل منها ما حوته من مال
وتلك شروق الارض منها وطأتها الى الطين والأتراك حالا على حال
فإبنا جميعا بالسبايا وكنا على كل محبوك من الخيل صهال
بكل فتاة لم تر الشمس وجهها اسيلة تجري الدمع بيضاء مكسال
سموت الرى غرثى الوشاح كأنها من الحسن بدر زال عن غيم هطال
اتينا بها فوق الجمال حواسرا بلا دملج باق عليها وخلخال
تركناهم عزلا تطيح نفوسهم فلا ساكن منهم مقيم ولا وال
فما الناس الا نحن لا ناس غيرنا وما الناس ان عدوا لقوي بأمثال


والاشعار تطول وكما نعرف ان العرب كانوا يؤرخوا تاريخهم بأشعارهم وينقلوا اخبارهم بأشعارهم

.
قال المقريزى فى الخطط : اعلم ان التحقيق عند علماء الاخبار ان ذا القرنين الذى ذكر
الله فى كتابه تعالى فقال( ويسألونك عن ذى القرنين قل ساتلو عليكم منه ذكرا انا مكنا له فى الارض واتيناه من كل شئ سببا) وان اسمه الصعب بن ذى مرائد بن الحارث الرئش بن الهمال ذى سدد بن عاد ذى منح بن عار الملطاط بن سكسك بن وائل بن حمير بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان بن هود بن عابر بن شالح بن ارفخشد بن سام بن نوح (عليه السلام ) وانه ملك من ملوك حمير ملوك اليمن وهو العرب العاربه ويقال لهم ايضا العرب العرباء وكان ذو القرنين تبعا متوجا تبع لقب يطلق على ملوك اليمن ولما ولى الملك تجبر ثم تواضع لله واجتمع بالخضر وقد غلط من ظن ان الاسكندر بن فيلبس هو ذو القرنين الذى بنى السد فان لفظه ذو عربيه وذو القرنين من القاب العرب ملوك اليمن اما الاخر هو رومى يونانى .
قال ابو جعفر الطبرى :وكان الخضر فى ايام افريدون الملك بن الضحاك فى قول عامه علماء اهل الكتاب الاول وقيل :موسى بن عمران (عليهما السلام ) وقيل :انه كان على مقدمة ذى القرنين ايام مسيره فى البلاد نهر الحياه فشرب من مائه وهو لا يعلم به ذو القرنين ولا من معه فخلد وهو حى عندهم الا الان وقال اخرون ان ذا القرنين الذى كان على عهد ابراهيم الخليل (عليه السلام )هو افريدون بن الضحاك وعلى مقدمته كان الخضر.
قال ابو محمد عبد الملك بن هشام فى كتاب التيجان فى معرفه ملوك الزمان بعد ما نسب ذى القرنين الذى ذكرناه :وكان تابعا متوجا لما ولى الملك تجبر ثم تواضع واجتمعبالخضر ببيت المقدس وسار معه مشاق الارض ومغاربها واوتى من كل شئ سببا كما اخبر الله تعالى وبنى السد على ياجوج وماجوج
اما الاسكندر فانه يونانى ويعرف بالاسكندر المجدونى ويقال المقدونى:سئل ابن عباس عن ذى القرنين :ممن كان؟ فقال:من حمير وهو الصعب بن ذى مرائد الذى مكنه الله فى الارض واتاه من كل شئ سببا فبلغ قرنى الشمس ورأس الارض وبنى سد يأجوج ومأجوج.قيل له فالاسكندر ؟قال: كان رجلا صالحاروميا حكيما بنى على البحر فى افريقيه منارا واخذ ارض رومه واتى بحر العرب وأكثر عمل الاثار فى العرب من مصانع ومدن.
وسئل كعب الاحبار عن ذى القرنين فقال :الصحيح عندنا من احبارنا واسلافنا انه من حمير وانه الصعب بن مرائد والاسكندر كان رجلا من يونان من ولد عيصو بن اسحاق بن ابراهيم الخليل (عليه السلام ) ورجال الاسكندر ادركو المسيح بن مريم منهم جالينوس وارسطاطاليس.
وقال الهمدانى فى كتاب الانساب :وولد كهلان فولد زيد عريبا و مالكا و غالبا و عميكرب، و قال الهيثم: عميكرب بن سبإ أخو حمير و كهلان فولد عميكرب أبا مالك فدرحا و مهيليل ابني عميكرب، و ولد غالب جنادة بن غالب و قد ملك بعد مهيليل بن عميكرب بن سبإ، و ولد عريب عمرا، فولد عمرو زيدا و الهميسع و يكنى أبا الصعب و هو ذو القرنين الأول، و هو المساح و البناء،

و فيه يقول النعمان بن بشير:


فمن ذا يعادونا من الناس معشرا
كراما فذو القرنين منا وحاتم
وفيه يقول الحارثى :
سموا لنا واحدا منكم فنعرفه
فى الجاهليه لاسم الملك محتملا
كاتبعين وذى القرنين يقبله
أهل الحجى فأحق القول ماقبلا
وفيه يقول ابن ابى ذئب الخزائى :
ومنا الذى بالخالقين تغربا
وأصعد فى كل البلاد وصوبا
فقد نال قرن الشمس شرقا وغربا
وفى ردم يأجوج بنى ثم نصبا
وذلك ذو القرنين تفخر حمير
بعسكر فيل ليس يحصى فيحسب
هذا ماذكره بعض المفسرون فى شأن ذى القرنين ولكن اريد ان انوه لشئ جديد هو انه ظهر كتاب صدر جديدا حول موضوع ذى القرنين بعنوان ( فك اسرار ذى القرنين ويأجوج ومأجوج ) هذا كتاب عجيب جدا يتضمن معلومات وتحليلات لاتخطر ببال احد قلبت كل المفاهيم والمعلومات التى ذكرتها ولا يسعك وانت تقرا الكتاب الا اقرار مافيه بنسبه كبيره لانه قائم على مشاهدات شخصيه وتحليلات علميه مدعمه وموثقه بالصور والوثائق .
سأكتب ملخصا لهذا الكتاب :كلنا يعرف ان ذا القرنين عبد من عباد الله طاف مشارق الارض ومغاربها وواجه يأجوج ومأجوج وبنى ردما يدرا فسادهم فى الارض واختلفت الروايات حول شخصيه ذى القرنين .... فمن قال انه الاسكندر الاكبر او الاسكندر المقدونى ولكن لم تتفق ولكن الكتاب اثبت بأدله وبراهين انه اخناتون.
نعم ذكر الكتاب انه ( اخناتون) الملك الفرعونى وزوجته (نفرتيتى ) ..... والاغرب من ذلك ان اخناتون هو ابن فرعون موسى .... وانه الرجل المؤمن الذى كان يدافع عن موسى ... معلومات غريبه ؟؟؟؟؟ تابع معى


منقول[/]
نورهان غير متواجد حالياً