عرض مشاركة واحدة
10-18-2010, 12:48 PM   #3
ملاك البستان
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 5,657

واختلط الاْمر لدى بعض المؤرخين عن الملك السميفع اْشوع الثاني الحميري بعد عودته من تهامة ا التي كما اسلفنا قد اصبحت تعرف في عهد ذو الشناتر والاْحتلال الحبشي الاْول ا ر ض ح ب ش ت (ارض الحبشة) الى موطنه في وادي ميفعة واصلاح القلوت والتحصينات الدفاعية في( عرين ماوية ) حصن الغراب بالقرب من ميناء قناء التاْريخي - بير علي - ليرسل رسالة واضحة للملك الحبشي الذي تمركزت قواته في ماْرب وتهامة وظفار اي اليمن الشمالي برفض التواجد الحبشي في الجنوب ..الاْمر الذي اضطره اي الملك كالب الى توقيع الاْتفاق بين الملك السميفع اشوع الثاني وبين الملك كالب الحبشي , لكن ابرهة انقلب على الاْتفاق وتمكن ومعاونيه من حمير ذو جدن على قتل الملك السميفع عام 537م لينصب ابرهة نفسه ملكا على الشمال والجنوب مستخدما اللقب الملكي الحميري الطويل ملك ذو ريدان وسباء وحضرموت وتهامة ويمنات ..الخ وقد تصدى لقيادة اليزنيين ولي العهد الاْمير معدي كرب يعفر بن الملك السميفع اْشوع الثاني ودمروا ((سحتوا )) مصنعة كدور عام 542م وقتلوا عامل ابرهة ذازنبر كما قام يزيد بن كبشه بقيادة من اطاعه من كندة لمناصرة اخوانهم اليزنيين وتغلب على عامل ابرهة في شبام وخطفه الى العبر لكن السبئيين هزموا في مارب بسرعة امام الاحباش الاْمر الذي اضعف المقاومة حيث اضطر بن كبشه الى التفاهم مع ابرهة واطلق سراح عاملة بينما اليزنيين تحصنوا في مصنعة كدور بعد اعادة اصلاحها وتمكنوا من صد عدد من الهجمات الحبشية وانصارهم لكنهم وتمكنوا من اسر الاْميرة ريحانه زوجة معدي كرب يعفر وام الملك سيف بن ذي يزن/ ساْستخدم الاْسم المشاع عند الناس/ وابنة احد اذواء ذو جدن بمؤامرة من اهلها ولها ابنيين احدهما سيف الذي غادر مع والده والاْصغر عامر وهو الذي نشاء في حجر ابرهة بعد ان تزوج بريحانة.. ويبدو ان سيف لم يبلغ سن التبكر حيث لم يرد ذكره في نقوش مصنعة كدورمع الثائرين عام 542م واخذه والده معه الى ملك الروم طلبا للمساعدة في التحرير والاستقلال واستعادة الملك لكن الروم خذلوه فاتجه الى كسرى فارس وظل يحاول اقناع كسرى حتى مات هناك وقد اصبح سيف في سن التثقف حسب العرف الحميري اي سن تحمل المسؤلية واقنع كسرى بتزويده بعدد محدود من السجناء بقيادة وهرز نقلتهم السفن الى ميناء مثوب بين قناء وبين المكلا وانضمت اليهم قبيلة السكاسك الكندية وكل حمير بل وكل العرب الجنوبيين الذي ضاقوا بالاْحتلال الحبشي واشتبكت قوات الملك سيف بن ذي يزن وقوات ابرهة بقيادة ولده مسروق / اخ لسيف على الاْم ريحانه/ والتي بلغت 120الف من الاْحباش واوباش اليمن وكان النصر حليف العرب الجنوبيين وتحررت الشمال واعاد الملك سيف الوحدة من جديد عام 565م واتخذ من صنعاء لاْول مرة عاصمة وشيد قصر غمدان وهو الذي وفد عليه سيد قريش عبد المطلب ..... وانجب الملك سيف زرعه وهو من كتب اليه الرسول صلى الله عليه وسلم واصبح كاتب الرسول عليه افضل الصلاة والتسليم وذريته ببلاد الشام بينما شقيقه عامر فقد اورث هعان واورث هعان زرعه( ذو الكلاع الحميري ) قائد جيش حمير في فتح بلاد الشام في عهد الخليفة ابوبكر الصديق’ ومن ذريته حمير الذي ورد ذكرهم واماكن تواجدهم في سلطنة الواحدي وفي سلطنة الفضلي ...الخ.
توضيح واضافة
[b] وقع بيدي كتاب بعنوان تاْريخ دولة الملك سيف بن ذي يزن الحميري 575/595م تاْليف محمد احمد مقبل الفيصلي / وعلى غلاف الكتاب صورة من عبدان -نصاب -محافظة شبوة انطلقت ثورة ذي يزن/ ...وهذا جهل وخطاْ وقع فيه المؤرخ الهمداني عندما قال وللاْيزون وادي عظيم يسمى يشبم... بينما الاْيزون واديهم يسمى ميفعة وفيه تكمن عظمة الوادي...... اما حكاية يشبم وعبدان ونصاب فقد تم التوسع اليزني في عهد اهل ملشان واقاموا قصرهم يزاْن في عبدان ووادي ضراء الذي امتد من عام 355م الى 450م وقد انطوت ذريتهم في اتجاه حضرموت ومنهم قبائل نوح وسيبان ولم يعد في نصاب وعبدان اي بشر لليزنيين مع تقديرنا للجميع... اما الملك سيف بن ذي يزن (السميفع بن معدي كرب يعفر بن الملك السميفع اْشوع الثاني فهو من اهل لحيعة اخوة اهل ملشان وهؤلاء لم يبارحوا موطنهم ميفعة وعزان وقناء وعرقة والمطهاف وهدى والخبر ورضوم وبالحاف ولماطر والقليته ...الخ .. وربما ما اورده الهمداني عن وادي يشبم اوقع بعض المهتمين من الاْخوة العوالق القول انهم من حمير فالحقيقةانهم قدموا الى المنطقة في وقت متاْخر واغلبهم قدم مع الدولة الطاهرية .... وحول موضوع اليزنيين يمكن مراجعة كتاب بعنوان اليزنيون ..موطنهم ودورهم في تاريخ اليمن القديم. للدكتور ناصر صالح يسلم بن حبتور/دار الثقافة العربية.

اما اهم ما وجدته في كتاب الاخ الفيصيلي فهو بشارة الملك سيف

لعبدالمطلب بن هاشم جد النبي محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم اورد نصها فاْدنى مجلسه منه واخلاه ثم قال له:ياعبدالمطلب اني

مفض اليك من سر علمي امرا مالو كان غيرك لم ابح له به ولكني راْيتك معدنه فاْطلعك عليه فليكن عندك مطويا (سرا او مخفيا) حتى ياْذن الله

فيه فاْن الله بالغ امره اني اجد في الكتاب المكنون والعلم المخزون الذي اخترناه لاْنفسنا واحتجناه دون غيرنا خبرا عظيما وخطرا جسيما فيه

شرف الحياة وفضيلة الوفاة للناس عامة ولرهطك كافة ولك خاصة فقال عبدالمطلب :مثلك ايها الملك سر وبر فما هو فداك اهل الوبر زمرا بعد

زمر فقال:اذا ولد غلام به علامة بين كتفيه شامة كانت له الاْمامه ولكم به الزعامة الى يوم القيامة فقال له عبد المطلب: ابيت اللعن لقد اْبت

بخبر ما اْب بمثله وافد ولولا هيبة الملك واجلاله وواعظامه لساْلته عن بشارته اياي ما ازداد به سرورا فقا ل ابن ذي يزن: هذا حينه الذي يولد

فيه او قد ولد فيه اسمه محمد يموت ابوه وامه ويكفله جده وعمه وقد ولد اسرارا والله باعثه جهارا وجاعل له منا انصارا ليعز بهم اولياءه ويذل

بهم اعداءه يضرب بهم الناس عن عرض ويستفتح بهم كرائم الارض ويكسر الاوثان ويخمد النيران ويعبد الرحمن ويدحر الشيطان قوله فصل

وحكمه عدل ياْمر بالمعروف ويفعله وينهي عن المنكر ويبطله فقال عبدالمطلب : اْيها الملك عز جدك وعلا كعبك-كل شيء علا وارتفع فهو كعب- ودام ملكك وطال عمرك فهل الملك ساري باْفصاح ؟ فقد اْوضح لي بعض الاْيضاح ’ فقال الملك سيف بن ذي يزن : والبيت ذي الحجب والعلامات على النصب انك ياعبد المطلب لجده غير كذب ’ فقال : فخر عبدالمطلب ساجدا فقال له : ارفع راْسك ثلج صدرك وعلا امرك ’ فهل اْحسست شيئا مما ذكرته ؟ فقال: عبد المطلب كان لي ابن به معجبا وعليه رفيقا فزوجته بكريمة من كرائم قومي اسمها اْمنة بنت وهب , فجاءت بغلام سميته محمدا ’ مات ابوه واْمه وكفلته انا وعمه , فقال ابن ذي يزن: ان الذي قلت لك كما قلت لك فاْحتفظ باْبنك واحذر عليه اليهود فانهم له اعداء ولن يجعل الله لهم عليه سبيلا واطو ماذكرت لك دون هؤلاء الرهط الذين معك فاْني لست اْمنا ان تدخلهم النفاسة (المنافسة)لا من اْن تكون له الرئاسة فيطلبون له الغوائل وينصبون له الحبائل وهم فاعلون اْو ابناؤهم ولولا علمي باْن الموت مجتاحي قبل مبعثه لسرت اليه بخيلي ورجلي حتى صرت بيثرب دار ملكه نصرة له لكني اْجد في الكتاب الناطق والعلم السابق اْن يثرب دار ملكه وبها استحكام اْمره واْهل نصرته وموضع قبره ولو لا اْني اْخاف فيه الاْفات واْحذر عليه العاهات لاْعلنت على حداثة سنة اْمره في هذا الوقت ولاْوطاْت اْسنان العرب عقبه ولكني صارف اليك عن غير تقصير مني بمن معك , ثم اْمر لكل واحد منهم بمائة من الاْبل وعشرة اعبد وعشر اماء وحلتين من البرود وعشرة ارطال فضة وكرش مملوءة عنبر واْمر لعبد المطلب بعشرة امثالها - كما جاءت البشارة في البداية والنهاية لاْبن كثير انتهت البشارة ’................
ان الملك سيف بن ذي يزن انطلق في ثورته من عبدان نصاب ’ ونحن نعلم ان نصاب وعبدان ليس بها بحر كما نعلم ان الملك سيف لم يبلغ سن التبكر - اي السن الذي يسمح فيه بالقتال حسب العرف الحميري-و قدقاد والده الاْمير معدي كرب يعفر بن الملك السميفع اشوع الثاني الحميري ثورة اليزنيين وتحصنوا في مصنعة كدور وسحتوها اي سحقوها وقتلوا عامل ابرهة ذي زنبر ثم اعادوا ترميمها وتحصنوا فيها كما قاد يزيد بن كبشه الكندي من طاعة من كنده ولكنهم تحت ضغط الحصار اضطروا الى التسليم بشروط وذهب معدي كرب ومعه ابنه الذي لم يبلغ بعد سن التبكر بينما شقيقة الاْصغر اعطي لوالدته التي تزوجها ابرهه بعد ان وقعت في الاْسر اثناء حصار مصنعة كدور عام 542م ويدعي عامر/ والبعض يقول عمرو’ وهو خطاء لاْن هذا الاْسم ليس له وجود في الاسماء اليزنية وربما حتى اللحظة/........ يجوز التوضيح والتصويب العلمي... وهناك خطبة بليغة القاها سيد قريش عبدالمطلب بن هاشم تهنئة للملك سيف بن ذي يزن .
ملاك البستان غير متواجد حالياً