عرض مشاركة واحدة
10-13-2010, 05:49 PM   #3
بنت تونس
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: تونس - قفصه
المشاركات: 8,386

فمن خلال ما تقدم يتضح لنا اهتمام العرب
برواية الشعر الجاهلي وحفظه وتناقله.
وكان العرب في عصر صدر الإسلام يحفظون
أشعارهم على الرغم من الانشغال
ومن بين اشهرشعراء الجاهليه
عنترة بن شداد بن معاوية بن قراد بن مخزوم
بن مالك بن غالب بن قطيعة العبسي.
من أهل نجد، أمه حبشية اسمها زبيبة، سرى إليه السواد منها، وكان من أحسن العرب شيمة ومن أعزهم نفساً، يوصف بالحلم على شدة بطشه، وفي شعره رقة وعذوبة.توفي سنة 22 ق.هـ / 601 م

عمر بن مالك بن ثابت بن أوس الأزدي
الملقب بالشنفرى أو الشنفره
كان شاعرا عظيما في الجاهلية ويعد من فحول الطبقة الثانية كان من فتاك العرب وعدائيهم وهو أحد الخلعاء الذين تبرأت منهم عشائرهم ، له قصائد كثيرة ، في الهجاء ، وفي المدح والثناء ، وفي الغزل ، وفي الحـِــكم وكان من أشد العرب بأساً في زمانه صلب وقتل على يد بني الأحمر بعد أن قتل منهم 99 فارس وقيست قفزاته ليلة مقتله فكانت الواحدة منها قريباً من عشرين خطوة ويقال في الامثال أعدى من الشنفره.

عدي بن ربيعة بن مرة بن هبيرة من
بني جشم من تغلب أبوليلى المهلهل
شاعر من أبطال العرب في الجاهلية من أهل نجد وهو خال امرى القيس الشاعر قيل لقب مهلهلا لانه أول من هلهل نسج الشعر أي رققه وكان من أصبح الناس وجها ومن أفصحهم لسانا عكف في صباه على اللهو والتشبيب بالنساء فسماه أخوه كليب زير النساء أي جليسهن ولما قتل جساس بن مرة كليبا ثار المهلهل فانقطع عن الشراب واللهو والى أن يثأر لاخيه فكانت وقائع بكر وتغلب التي دامت أربعين سنة وكانت للمهلهل فيها العجائب والاخبار الكثيرة ,أما شعره فعالي الطبقة وفصيح النبرة.

ثابت بن جابر بن سفيان أبو زهير الفهمي
من مضر (تأبط شرا)
شاعر عداء من فتاك العرب في الجاهلية كان من أهل تهامة فحل وبطل من أبطال الصعاليك وصديق حميم للشنفرى ويقال إنه كان ينظر إلى الظبي في الفلاة فيجري خلفه فلا يفوته قتل في بلاد هذيل والقي في غار يقال له رخمان فوجدت جثته فيه بعد مقتله .


طرفة بن العبد بن سفيان بن سعد
البكري الوائلي أبو عمرو
شاعر جاهلي من الطبقة الاولى ولد في بادية البحرين وتنقل في بقاع نجد واتصل بالملك عمر بن هند فجعله في ندمائه ثم أرسله بكتاب الى المكعبر عامله على البحرين وعمان يأمره فيه بقتله لابيات بلغ الملك أن طرفة هجاه بها فقتله المكعبر شابا في هجر قيل ابن عشرين عاما وقيل ابن ست وعشرين أشهر شعره معلقته ومطلعها لخولة أطلال ببرقة ثهمد تلوح كباقي الوشم فيظاهر اليد وقد شرحها كثيرون من العلماء وجمع المحفوظ من شعره في ديوان صغير ترجم الى الفرنسية وكان هجاء غير فاحش القول ,تفيض الحكمة على لسانه في أكثر شعره.


السموال بن غريض
بن عادياء الازدي
شاعر جاهلي حكيم من سكان خيبر في شمال المدينة كان يتنقل بينها وبين حصن له سماه الابلق أشهر شعره لاميته التي مطلعها : إذا المرء لم يدنس من اللؤم عرضه فكل رداء يرتديه جميل, وهي من أجود الشعر وفي علماء الأدب من ينسبها لعبد الملك بن عبد الرحيم الحارثي وهو الذي تنسب اليه قصة الوفاء مع امرؤ القيس الشاعر.


الخرنق بنت بدر بن هفان بن مالك
من بني ضبيعة البكري العدنانية
شاعرة من الشهيرات في الجاهلية وهي أخت طرفة بن العبد لامه وفي المؤرخين من يسميها الخرنق بنت هفان بن مالك بإسقاط بدر تزوجها بشر بن عمرو بن مرثد سيد بني أسد وقتله بنو أسد يوم قلاب من أيام الجاهلية فكان أكثر شعرها في رثائه ورثاء من قتل معه من قومها ورثاء أخيها طرفة .


العائذ بن محصن بن ثعلبة
من بني عبد القيس من ربيعة
شاعر جاهلي من أهل البحرين اتصل بالملك عمرو بن هند وله فيه مدائح ومدح النعمان بن المنذر وشعره جيد فيه حكمة ورقة جمع بعضه في ديوان وهو صاحب الابيات التي منها : فإما أن تكون أخي بحق فأعرف منك غثي من سميني , وقيل اسمه محصن بن ربيعة


وايضــــأ الخنساء
هي تماضر بنت عمرو بن الحارث بن الشريد
توفية سنة 24 هـ / 644 م
من شعراء عصر المخضرمين
بنت تونس غير متواجد حالياً