عرض مشاركة واحدة
10-12-2010, 09:44 AM   #77
منى سامى
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 15,426

[]ليلة جميلة---ليلة سعيدة
ليلة رومانسية مميزة
وأمسية جديدة من أمسيات صالونى الادبى
مع ضيوفى الغالين
دائما فى بيتى منورين
وفى صالونى مشرفين[/]


[]ونبدأ اول فقرة مع أديب
من عالم السحر والجمال
عالم الرومانسية الجميل
أبتدع تيار التحرر من القيود
الاجتماعية
فأمتعنا بأعمال جميلة
وواجه العداء من معارضيه[/]

[]من منا لم يقرأ انا حرة----او النظارة السوداء
او الوسادة الخالية
ويحلم معها بعالم أخر[/]

[]أديبى اليوم هو


[/]

[]أحسان عبد القدوس[/]




[]ولد إحسان عبد القدوس في 1 يناير 1929
وفي طفولته كانت هوايته المفضله هي القراءه والمطالعه،
وقد اهتم والده وهو الفنان ( عبدالقدوس )
بحسن تعليمه وتشجيعه علي القراءه، وقد كان إحسان تلميذا
بمدرسه السلحدار حتي تخرج من كليه الحقوق بجامعه القاهره عام 1942
ثم عمل كمحامي تحت التمرين بمكتب أحد كبار المحامين
وهو المحامي ادوارد قصيري ثم التحاقه بعدها بالعمل في مجلــة روزاليوسف في عام 1944 .[/]



[]بدأ إحسان عبد القدوس كتابه نصوص افلام وقصص قصيره وروايات[/]

[]وبعد ذلك ترك مهنة المحاماه
ووهب نفسة للصحافه والادب[/]





[]فقد شعر ان الادب والصحافه بالنسبه
له كانا من ضروريات الحياة التي
لا غني عنها، واصبح بعد اقل من بضعة
سنوات صحفي متميز ومشهور،
وراوئى، وكاتب سياسي،
وبعد ان العمل في روزاليوسف تهيأت له كل الفرص والظروف للعمل في جريده الاخبار لمدة ‏8‏ سنوات ثم
عمل بجريده الأهرام وعين رئيسا لتحريرها‏.[/]




[]كان لإحسان عبدالقدوس شخصيه محافظه للغايه، [/]


[]لدرجة أن شخصيته تتناقض مع كتاباته،
فالبيئة التي تربى ونشأ فيها جعلت منه انسانا محافظاً لأبعد الحدود


[/]




[]إن أدب احسان عبد القدوس[/]


[]يمثل نقله نوعيه متميزه في الروايه العربيه [/]


[]الي جانب ابناء جيله الكبار
من امثال نجيب محفوظ ويوسف السباعي
ومحمد عبد الحليم عبد الله‏[/]



[]لكن احسان تميز عنهم جميعا بامرين [/]

[]احدهما انه تربي في حضن الصحافه‏,‏
وتغذي منذ نعومه اظفاره علي قاعده البيانات الضخمه
التي تتيحها الصحافه لاختراق طبقات المجتمع
المختلفه وكانت الصحافه‏,‏ وصالون روزاليوسف
والعلاقات المباشره بكبار الادباء والفنانين
والسياسيين ونجوم المجتمع

[/]




[]في قصته :[/]



[]ياعزيزي كلنا لصوص
يتابع احسان عبدالقدوس روح اللصوصيه
واغتصاب حقوق الغير ،
التي تنتقل من الحرامية التقليديين الى نماذج
اجتماعيه كانت محسوبة ضمن الشرائح
الغنيه ذات السلطة والقوه والنفوذ
إلى ان تصل الى الرأس الكبيره التي
تضلل الجميع بواجهات كاذبه
براقه وأقنعه مغشوشه
تستتر خلفها التمارس مهام الحرامي التقليدي
بكفاءة اكبر ودون اثارة للريب
أو التعرض للمساءلة الجنائيه..
لقد تحول كل مجتمع القصة الى لصوص
وان اختلفت فئاتهم ودرجاتهم ،
وهذا الترتيب الطبقي للحراميه يفرض
للص الأكبر نصيبا واجبا من سرقات الصغار [/]



[]حتى تستمر آليات النظام في[/]

[]ممارسة السلب والنهب والاغتصاب.[/]




[]عاش إحسان عبدالقدوس ودرس ككاتب سياسي وروائي [/]



[]فهو ينتسب لجيل الاربعينيات المجيد
وهو نفس جيل ضباط يوليو‏1952,‏[/]



[]فلقد عاش كصحفي يؤمن بحريه الرأي [/]

[]والتعدديه وحق الاختلاف وسط الغليان
السياسي الذي يجسد انهيارات النظام الملكي في مصر
فكان موقف احسان السياسي هو
رفض النظام الملكي والاحزاب التقليديه‏,‏
فلم يكن إحسان يؤمن بزعيم معين من
القدامي ودرس كطالب في الحقوق
واحتك بالقوي السياسيه الجديده
ووضع مجتمع الاربعينيات السياسي
والاقتصادي والاجتماعي المازوم ‏..‏


[/]





[]وسافر الي الخارج فتره ثم عاد كاتبا متفرغا في الاهرام‏,‏
ولاحظ القاريء حينها انه صمت عن الكتابه في السياسه وانفجرت موهبته القصصيه والروائيه فابدع كما غزيرا من الاعمال
بعد قراره الا يتولي مناصب صحفيه او رسميه


[/]








[]من أشهر القصص والروايات التي صاغها إحسان عبدالقدوس وقد صيغ الكثير منها كأعمال تلفزيونيه وسينمائيه : [/]



[]أنا حره ،[/]




[]أصابع بلا يد ،[/]

[]في بيتنا رجل ،[/]


[]لا تتركني وحدي
، أنف وثلاثة عيون
، شيء في صدري ،
نصف الحقيقة
، النساء لهن اسنان بيضاء
، تائه بين السماء والأرض ،
الخيط الرفيع ،
لقد أصبحت رشيقه ،
هذا أحبه وهذا أريده ،
الطريق المفقود ، لا شيء يهم ،
ارجوك اعطني هذا الدواء
، ايام في الحلال ، بعيدا عن الارض ،
العذراء والشعر الابيض
، ابي فوق الشجره‏،
لا تطفىء الشمس ،
لا أنام ،
الحب الأول وهم كبير
، قبضة ضم ،
زوجه وسكرتيره
، الوساده الخاليه .[/]
__________________

signature

منى سامى غير متواجد حالياً