عرض مشاركة واحدة
10-05-2010, 09:31 AM   #2
تقى
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 4,392

الحرب

هدفت مصر وسورية إلى استرداد الأرض التي احتلتها إسرائيل بالقوة،
بهجوم موحد مفاجئ، في يوم 6 أكتوبر الذي وافق عيد الغفران اليهودي،
هاجمت القوات السورية تحصينات وقواعد القوات الإسرائيلية
في مرتفعات الجولان، بينما هاجمت القوات المصرية تحصينات إسرائيل
بطول قناة السويس وفي عمق شبه جزيرة سيناء.



وقد نجحت سوريا ومصر في تحقيق نصر لهما، إذ تم اختراق خط بارليف "الحصين"
، خلال ست ساعات فقط من بداية المعركة،
بينما دمرت القوات السورية التحصينات الكبيرة التي أقامتها إسرائيل
في هضبة الجولان، وحقق الجيش السوري تقدم كبير في الايام الأولى
للقتال مما اربك الجيش الإسرائيلي كما قامت القوات المصرية
بمنع القوات الإسرائيلية من استخدام أنابيب النابالم بخطة مدهشة،
كما حطمت أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر،
في سيناء المصري والجولان السوري، كما تم استرداد قناة السويس
وجزء من سيناء في مصر، وجزء من مناطق مرتفعات الجولان
ومدينة القنيطرة في سورية.



سيناء


طائرة ميج-21 شاركت في حرب 1973 في ساحة العرض المكشوف بالمتحف الحربي المصري.


الضربة الجوية

في 6 أكتوبر 1973 قامت القوات الجوية المصرية بتنفيذ ضربة جوية
على الأهداف الإسرائيلية خلف قناة السويس عبر مطار بلبيس الجوي الحربي
(يقع في محافظة الشرقية - حوالي 60 كم شمال شرق القاهرة)
وتشكلت القوة من 222 طائرة مقاتلة عبرت قناة السويس وخط الكشف الرإداري
للجيش الإسرائيلي مجتمعة في وقت واحد في تمام الساعة الثانية بعد الظهر
على ارتفاع منخفض للغاية.

وقد استهدفت الطائرات محطات التشويش والإعاقة في أم خشيب وأم مرجم
ومطار المليز ومطارات أخرى ومحطات الرادار وبطاريات الدفاع الجوي
وتجمعات الأفراد والمدرعات والدبابات والمدفعية والنقاط الحصينة
في خط بارليف ومصاف البترول ومخازن الذخيرة.
ولقد كانت عبارة عن ضربتين متتاليتين قدر الخبراء الروس
نجاح الأولى بنحو 30% وخسائرها بنحو 40
ونظرا للنجاح الهائل للضربة الأولى والبالغ نحو 95%
وبخسائر نحو 2.5% تم إلغاء الضربة الثانية.

تلقت الحكومة الإسرائيلية المعلومات الأولى عن الهجوم المقرر
في الخامس من أكتوبر (تشرين الأول) فدعت رئيسة الوزراء الإسرائيلية
غولدا ميئير بعض وزرائها لجلسة طارئة في تل أبيب عشية العيد،
ولكن لم يكف الوقت لتجنيد قوات الاحتياط التي يعتمد الجيش الإسرائيلي عليها.



حدد الجيشان المصري والسوري موعد الهجوم للساعة الثانية بعد الظهر
بعد أن اختلف السوريون والمصريون على ساعة الصفر.
ففي حين يفضل المصريون الغروب يكون الشروق هو الأفضل للسوريين،
لذلك كان من غير المتوقع اختيار ساعات الظهيرة لبدء الهجوم،
وعبر القناة 8,000 من الجنود المصريين، ثم توالت موجتا العبور الثانية والثالثة
ليصل عدد القوات المصرية على الضفة الشرقية بحلول الليل إلى 60,000 جندي،

في الوقت الذي كان فيه سلاح المهندسين المصري يفتح ثغرات
في الساتر الترابى باستخدام خراطيم مياة شديدة الدفع.

في الساعة الثانية تم تشغيل صافرات الإنذار في جميع أنحاء إسرائيل
لإعلان حالة الطوارئ واستأنف الراديو الإسرائيلي الإرسال رغم العيد.
وبدأ تجنيد قوات الاحتياط بضع ساعات قبل ذلك مما أدى إلى استأناف
حركة السير في المدن مما أثار التساؤلات في الجمهور الإسرائيلي.
وبالرغم من توقعات المصريين والسوريين،
كان التجنيد الإسرائيلي سهلا نسبيا إذ بقي أغلبية الناس في بيوتهم
أو إحتشدوا في الكنائس لأداء صلوات العيد.
ولكن الوقت القصير الذي كان متوفرا للتجنيد وعدم تجهيز الجيش لحرب
منع الجيش الإسرائيلي من الرد على الهجوم المصري السوري المشترك.

تمكن الجيش المصري خلال الأيام الأولى من عبور قناة السويس
وتدمير خط بارليف الدفاعي الإسرائيلي المنيع.
بدأ الهجوم في الجبهتين معاً في تمام الساعة الثانية بعد الظهر
بغارات جوية وقصف مدفعي شامل على طول خطوط الجبهة.
تحركت القوات السورية مخترقة الخطوط الإسرائيلية ومكبدة الإسرائيليين
خسائر فادحة لم يعتادوا عليها خلال حروبهم السابقة مع العرب .
خلال يومين من القتال، باتت مصر تسيطر على الضفة الشرقية لقناة السويس
وتمكن الجيش السوري من تحرير مدينة القنيطرة الرئيسية
وجبل الشيخ مع مراصده الإلكترونية المتطورة.

حقق الجيش المصري إنجازات ملموسة حتى 14 أكتوبر
حيث انتشرت القوات المصرية على الضفة الشرقية لقناة السويس،
أما في اليوم التاسع للحرب ففشلت القوات المصرية بمحاولتها لاجتياح
خط الجبهة والدخول في عمق أراضي صحراء سيناء والوصول للمرات
وكان هذا القرار بتقدير البعض هو أسوأ قرار استراتيجي اتخذته القيادة
أثناء الحرب لأنه جعل ظهر الجيش المصري غرب القناة
شبه مكشوف في أي عملية التفاف وهو ما حدث بالفعل

اوقفت القوات المصرية القتال على جبهتها بسبب انكشاف ظهر قواتها للعدو
وذلك لعدم القدرة على تغطية اكثر من 12 كيلو في عمق سيناء
بسبب قرب نفاذ الزخيرة ولأن قدرات المعدات العسكرية لديها (طيران ومدفعية)
تسمح بغطية هذا العمق فقط وكذلك خوفا من الالتفاف حولها
بسبب إنزال الجسر الجوي بين القوات الإسرائيلية والامريكية
في عمق سيناء بالجبهة المصرية والجولان بالجبهة السورية.


الثغرة: بسبب الفشل في تنفيذ ضرب بعض الأهداف الإسرائيلية
المؤثرة في الجبهة السورية حسب الخطة المتفق عليها
بين الجبهتين السورية والمصرية تنبه العدو للتحركات السورية
مبكرا مما جعله يؤمن دفاعاته وطلب دعم امريكي عاجل.
أرسلت القيادة العسكرية السورية مندوبًا للقيادة الموحدة للجبهتين
التي كان يقودها المشير أحمد إسماعيل تطلب زيادة الضغط على القوات
الإسرائيلية على جبهة قناة السويس لتخفيف الضغط على جبهة الجولان،
فطلب الرئيس السادات من إسماعيل تطوير الهجوم شرقًا لتخفيف الضغط
على سوريا، فأصدر إسماعيل أوامره بذلك على أن يتم التطوير صباح 12 أكتوبر.

في 14 أكتوبر اضطرت القوات المصرية بالمجازفة والدخول في العمق المصري
بدون غطاء يحميها للفت إنتباه العدو عن الجبهة السورية ليتاح لها المجال
أن تعدل وضعها وتؤمن دفاعتها والتحضير لضربة إنتقامية،
فالتفت كتيبة مدرعات إسرائيلية حول القوات المصرية مستغله
عدم وجود غطاء لهاوحاصرها مما تسبب في الثغرة الشهيرة.

لكن عارض الفريق الشاذلي بشدة أي تطوير خارج نطاق الـ12 كيلو
التي تقف القوات فيها بحماية مظلة الدفاع الجوي،
وأي تقدم خارج المظله معناه أننا نقدم قواتنا هدية للطيران الإسرائيلي.

وبناء على أوامر تطوير الهجوم شرقًا هاجمت القوات المصرية في قطاع الجيش
الثالث الميداني (في اتجاه السويس) بعدد 2 لواء،
هما اللواء الحادي عشر (مشاة ميكانيكي) في اتجاه ممر الجدي،
واللواء الثالث المدرع في اتجاه ممر "متلا".

وفي قطاع الجيش الثاني الميداني (اتجاه الإسماعيلية)
هاجمت الفرقة 21 المدرعة في اتجاه منطقة "الطاسة"،
وعلى المحور الشمالي لسيناء هاجم اللواء 15 مدرع في اتجاه "رمانة".

كان الهجوم غير موفق بالمرة كما توقع الشاذلي، وانتهى بفشل التطوير،
مع اختلاف رئيسي، هو أن القوات المصرية خسرت 250 دبابة
من قوتها الضاربة الرئيسية في ساعات معدودات
من بدء التطوير للتفوق الجوي الإسرائيلي.

. في هذا اليوم قررت حكومة الولايات المتحدة إنشاء "جسر جوي" لإسرائيل،
أي طائرات تحمل عتاد عسكري لتزويد الجيش الإسرائيلي بما ينقصه من العتاد.


في ليلة ال15 من أكتوبر تمكنت قوة إسرائيلية صغيرة من اجتياز قناة السويس
إلى ضفتها الغربية وبدأ تطويق الجيش الثالث من القوات المصرية.

شكل عبور هذه القوة الإسرائيلية إلى الضفة الغربية للقناة مشكلة
تسببت في ثغرة في صفوف القوات المصرية عرفت باسم "ثغرة الدفرسوار"
وقدر اللواء سعد الدين الشاذلي القوات الإسرائيلية غرب القناة في كتابه
""مذكرات حرب أكتوبر"" يوم 17 أكتوبر بأربع فرق
مدرعة وهو ضعف المدرعات المصرية غرب القناة.

توسعت الثغرة اتساعا كبيرا حتى قطع طريق السويس وحوصرت السويس
وحوصر الجيش الثالث بالكامل البالغ قوامة حوالي 45 ألفا لمدة ثلاثة أشهر.
كان اتساع الثغرة نتيجة للاخطاء القيادية الجسيمة لكل مممن السادات
وأحمد إسماعيل بدءا من تطوير الهجوم إلى عدم الرغبة في المناورة بالقوات
مما دفع البعض إلى تحميل السادات المسؤلية الكاملة.

في 23 أكتوبر كانت القوات الإسرائيلية منتشرة حول الجيش الثالث
مما أجبر الجيش المصري على وقف القتال.
في 24 تشرين الأول (أكتوبر) تم تنفيذ وقف إطلاق النار.
تقى غير متواجد حالياً