عرض مشاركة واحدة
09-28-2010, 10:43 AM   #41
منى سامى
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 15,426

الفقرة الرابعة والاخيرة



مع فنجان شاى مع شاعر
وشاعرنا اليوم الشاعر الحزين الساخر الباكى الضاحك

كامل الشناوى



قلبه سر شقائه والحب سر حزنه.. أكثر خلق الله سخرية «مصطفي كامل الشناوي» .. ذلك الرجل الذي ظل يعانى من القلق الدائم والحب الدائم والضحك الدائم.. في كل مرة كان يصارع فيها الحزن كان يلقى أشد الهزائم فيسرع إلى الناس يضاحكهم ويدفن في صخبهم أحزانه.



اولا أهلا بحضرتك وانا سعيدة بهذا اللقاء لانى من عشاق قصائدك التى أبكتنا كثيرا



س1شاعرنا الكبير لماذا كنت تعشق الحزن؟

: «ما من ابتسامة ارتسمت على شفتي إلا دفعت ثمنها دمعا وأنينا»

أعتقدت أن حب المرأة سيمنحنى الثقة بالنفس والطمأنينة والراحة، فإذا بى أ جد التعاسة «إن الإنسان الذي يكره يبدو هادئا مطمئنا صحيحا معافى من الأمراض والأسقام والتبعات.. بينما الإنسان الذي يحب ولا يكره يبدو قلقا حائرا مريضا، مثقل الرأس بالهموم والأفكار.. فلماذا فضلنا الحب وقدسناه، لماذا لم نكره حتى نستطيع أن نحيا.. لقد أهبت بأخي في الإنسانية أن يكره وقلت له: فتكلم وتألم وتعلم كيف تكره. فلعله يتعلم.. حتى لا يعاني ما عانيت، أما أنا فلم أتعلم وأكبر الظن أني لن أتعلم»


والدليل على مسحة الحزن فى أشعارى
قصيدة عدت يا يوم مولدى
الذى غناها العبقرى فريد الاطرش

عدت يا يوم مولدى----عدت يا أيها الشقى



س2 على الرغم من ذلك لماذا أطلقو عليك ملك النكته والحوار الساخر ؟

كنت أعشق النكته والحوار الساخر وكان هذا سر جذب أهل الفن لى

بل وكانت لدى مقدرة خارقة على تقليد الأشخاص والأصوات بشكل رهيب ورائع.. وكان إيمانى بالنكتة قويا لدرجة أنى أفلسفها حيثأقول عنها: «النكتة في أصلها تقوم على المفارقة، وهى في الغالب إلهام يولده ذكاء قائلها وغباء الذي تقال فيه.. وأحيانا تصدر النكتة عن غبي.. بغير قصد بالطبع!»..
النكتة تعبير قوى عن المشاعر.. وهي أقوى من الكلمة الصريحة، لأنها تحمى صاحبها من المسئولية.. وفي عهود الظلم والاضطهاد والغزو والاحتلال كانت النكتة تعبر عن سخط الشعب، وكانت وحدها تستطيع أن تصل إلى آذان الظالمين والمحتلين دون أن تصيب أصحابها بالمسئولية،



س3 ما علاقة النكته بالموسيقى من وجهة نظر حضرتك؟

إن النكتة أشبه بالموسيقى، وقد ظلت الموسيقى هي اللغة الوحيدة التي عبر بها الروس عن ثورتهم المكبوتة في عهود القياصرة، دون أن تتعرض للرقابة.. وغرامى بها إنما يدل على أنى اختار سلاح الأذكياء يقاوم به كل ما قد يعترض حياتى من ألوان الاضطهاد، وليسخر من مضطهديه»..



س4 يقول عنك مصطفى أمين انك كثير التنقل فى حبك؟


فهذا هو رأى مصطفى أمين صديقى عنى فى الحب
يقول---

(.. برغم بدانته سريع التنقل، وخصوصا في حبه وهواه! وقلبه مثل برامج السينما التي تتغير كل أسبوع أو كل رواية تعرض على شاشة قلبه هي «تحفة الموسم» وهي «آخر صيحة» وهى «أقوى ما عرض حتى الآن» فإذا انتهى عرض الفيلم ارتدى نفس الثوب وتحلى بنفس الأوسمة والنياشين! وفي الفترة التي يحب فيها كامل الشناوي يصف المحبوبة بكل الأوصاف الحلوة والنعوت الجديدة.. وهكذا ترى أن قلب كامل الشناوي مثل جمهوريات أمريكا الجنوبية، مليئة بالانقلابات والثورات والتغيرات والتبديلات).

فقد كنت أستلهم من هذه القصص أشعارى وقصائدى

فمثلا
قصيدة لا وعينيكى التى تغنى بها فريد الاطرش


لست وحدك حبيبها

لست قلبى



س5 لماذا كنت تحب الليل وتخاف منه؟

كنت أعشق الليل بجماله وسحره وهدوءه
لانى كنت لا أنام باليل لانى كنت أخاف الوحدة
وكان يتملكنى هاجس انى سوف اموت ليلا
لذلك كنت أسهر طول الليل وانام نهارا


وهكذا عاش كامل الشناوي حياته ضحكا في جلساته.. حزينا في كتاباته .. ممتلئ بالألم كما جسده البدين، ورغم الحزن الذي في كلماته فقد ترنم بها أشهر الناس مثل أم كلثوم وعبد الوهاب الذي غنى له «زعموا حبي يا قلبي خطايا، لم يطهرها من الإثم بكايا، حسبما كان فاهدأ ها هنا في ضلوعي واحتبس بين الحنايا..
وغنى له عبد الحليم حافظ «لست قلبي» و«حبيبها» وغنت له نجاة «أنا لا أشكو ففي الشكوى عناء، وأنا نبض عروقي كبرياء».. ولعل إصرار العمالقة عبد الوهاب وعبد الحليم ونجاة على غناء قصيدته «لا تكذبي» ليس إلا إصرارا على عبقرية كامل الشناوي وشعره



س6 أختر لنا قصيدة لنستمع اليها؟

أختار لكم قصيدة --لا تكذبى
فقد أثارت هذه القصيدة كثبر
من التساؤلات حول لمن كتبتها

أهديها لكم
أستمعو لها بصوت عبد الوهاب ---او نجاة ---او عبد الحليم
كلا على ذوقه




لا تكذبي

إني
رايتكما معا

ودعي البكاء فقد كرهت الأدمعا

ما أهون الدمع الجسور إذا جرى

من عين كاذبة

فأنكر وادَّعى !!

إني رايتكما

إني سمعتكما

عيناك في عينيهِ

في شفتيهِ

في كفيهِ

في قدميهِ

ويداكِ ضارعتان

ترتعشان من لهفٍ عليهِ

* * *
تتحديان الشوقَ بالقبلاتِ

تلذعني بسوطٍ من لهيبِ

بالهمسِ , بالآهاتِ , بالنظراتِ ,

باللفتاتِ, بالصمتِ الرهيبِ

ويشبُ في قلبي حريقْ

ويضيعُ من قدمي الطريقْ

وتطلُ من رأسي الظنونُ تلومني

وتشدُ أذني !!
.
. فلطالما باركت كذبك كله

ولعنتُ ظني !!

* * *
ماذا أقول لأدمع ٍ سفحتها أشواقي إليك ؟

ماذا أقول لأضلع ٍ مزقتها خوفا عليكِ ؟

أأقول هانت؟

أأقول خانت؟

أأقولها ؟

لو قلتها أشفي غليلي !!

يا ويلتي

لا ، لن أقولَ أنا ، فقولي ..

* * *
لا تخجلي

لا تفزعي مني

فلستُ بثائرٍِ ..!!

أنقذتني

من زيفِ أحلامي وغدرِ مشاعري...!!

* * *
فرأيت أنكِ كنتِ لي قيداً حرصتُ العمرَ ألا أكسره فكسرتهِ !

ورأيتُ أنكِ كنتِ لي ذنباً سألتُ اللهَ ألا يغفره فغفرتهِ !

* * *
كوني كما تبغينَ

لكن لن تكوني ..!!

فأنا صنعتك من هوايَ ، ومن جنوني !!

ولقد برئتُ من الهوى ومن الجنون ِ ..


وهذه قصيدة رائعة أهديها لكم


لا وعينيك

لا و عينيــك يا حبيبة روحى

لم أعــد فيك هائمــا

.. فاســـتريــحى !

سكنت ثــورتى

فصــار ســـواء

.. أن تلينى

أو تجنــحى للجمــوح !

واهتــــدت حيـــرتى

.. فســـيّان عنــــدى :

أن تبــوحى بالحب أو لا تبــوحى !

وخيــالى الذى سما بك يومـا

.. ياله اليوم من خيــال كســــيح !!

والفؤاد الذى سكـــنت الحنايـــا

منه .. أودعتــه مهّب الـــريح !

* * *

لا .. وعينيـــك

.. ما سلوتك عمــرى

فاســتريحى !!

وحاذرى أن تريــحى




أتمنى أن تنال أمسية الليلة أعجابكم

ونلتقى الثلاثاء القادم بمشيئة الله فى أمسية جديدة
فى صالونى الادبى فى منتدايا الحبيب ورد للفنون
الى اللقاء
__________________

signature

منى سامى غير متواجد حالياً