عرض مشاركة واحدة
09-02-2010, 08:27 AM   #85
هالة
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: القاهرة - الاسكندرية
المشاركات: 26,208


[] في مثل هذا اليوم 19من شهر رمضان المُبارك
الموافق للثامن والعشرين من شهر أب
للعام الميلادي 1260
رحل الشيخ مُحَمّد الفقيه اليونيني، الحنبلي، البعلبكي
الحافظ المفيد البارع، العابد الناسك
سمع عن الخشوعي وحنبلاً والكندي
والحافظ عبد الغني

تفقه على الموفق ولزم الشيخ عبد الله اليونيني
فأنتفع به، ويقتدي به في الفتاوى
برع في علم الحديث، توضأ مرة عند الملك
الأشرف بالقلعة حال سماع الأذان
فلما فرغ من الوضوء نفض السلطان تخفيفته
وبسطها على الأرض ليطاء عليها
وحلف السلطان أن
يطأ برجليه عليها
ففعل ذلك كان الملوك كلهم يحترمونه

ويعظّمونه، ويجيئون إلى مدينة بعلبك
ذكرت له أحوال
ومكاشفات وكرامات كثيرة
توفي في مثل

هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك.


في مثل هذا اليوم 19 من شهر رمضان المُبارك
المصادف ليوم الثلاثاء قي الرابع عشر من شهر
حزيران للعام الميلادي 1267
قُتل الشيخ شهاب الدين أبو شامة، الشيخ الإمام العالِم
الحافظ المُحدّث الفقيه المؤرخ، شيخ دار الحديث الأشرفيّة
ومدرّس الركنيّة، وصاحب المصنفات العديدة والمفيدة
له {اختصار تاريخ دمشق} في مجلدات كثيرة
وله {شرح الشاطبيّة}، كانت وفاته بسبب محنة
حيكت ضده، وأرسلوا إليه من أغتاله وهو بمنزل له
بطواحين الأشنان، قالت جماعة من أهل
الحديث وغيرهم، إنه كان مظلوماً، ولم يزل
يكتب في التاريخ حتى وصل شهر رجب من
هذه السنة، فذكر أنه أصيب بمحنة في منزله
وكان الذين حاولوا قتله جاءوه قبل فضربوه ليموت
فلم يمت، فقيل له: ألا تشتكي عليهم، فقال:

قلتُ لمنْ قالَ ألا تشتكي ما قد جرى فهوَ عظيمٌ جليل
يقيضُ اللهُ تعالى لنــا من يأخذِ الحقَ ويشفي الغليل
إذا توكلنا عليهِ كفــى فحسينا اللهُ ونعمَ الوكيــل


تولي السلطان برقوق بن آنص الحكم في مصر
بعد فترة قلاقل واضطرابات، وهو يعد مؤسس دولة
المماليك الثانية التي تُذكر في كتب التاريخ بدولة
المماليك البرجية الجراكسة. كان والد
برقوق صبى مسيحي (المماليك)

أشتراه تجار الرقيق من بلاد الشراكسة ليبيعوه
في أسواق مصر
، حيث أن مصر أصبحت
تستورد هذا النوع من العبيد

لشراهة كل أمير من المماليك لتقوية حزبه
بشراء أكبر
عدد من الصبية لتدريبهم على
القتال والانتماء إليه
فأشترى الأمير يلبغ
ا ولد برقوق سنة 1364 م

وأجبره على ترك الديانة المسيحية واعتناق الإسلام
ولأنه عبد فليس له حرية الاعتقاد
وكان له أبن أسمه
برقوق أدهش يلبغا بجماله
وذكائه ونشاطه ، فأرسله لأحدى

دور التعليم الإسلامي في مصر فبرع
في الفقه وسائر

العلوم الإسلامية

في 19 رمضان 1121هـ الموافق 30 نوفمبر 1806م
جرت معركة بحرية بين أسطول العرب العمانيين
والأسطول البرتغالي، تراجع فيها الأسطول
العربي إلى رأس الخيمة.

تأسيس جامعة الزيتونة: في 19 من رمضان 1375 هـ
الموافق 30 إبريل 1956م
أصدرت الحكومة التونسية قرارًا

بأن يكون جامع الزيتونة جامعة مختصة
بالعلم وأن تسمى

الجامعة الزيتونية وأصبحت بها خمس كليات.[/]
__________________

signature

هالة غير متواجد حالياً