عرض مشاركة واحدة
08-31-2010, 02:17 AM   #563
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

سهل بن الحارث

سهل بن الحارث بن عمرو بن عبد رزاح‏.‏ شهد أحداً، ولا عقب له‏.‏
ذكره ابن الدباغ عن العدوي‏.‏




سهل بن أبي حثمة


ب د ع، سهل بن أبي حثمة‏.‏ اختلف في اسم أبيه، فقيل‏:‏ عبد الله، وعبيد الله، وقيل‏:‏ عامر بن ساعدة بن عامر بن عدي بن مجدعة بن حارثة بن الحارث بن عمرو، وهو النبيت، بن مالك ابن الأوس الأنصاري الأوسي‏.‏
ولد سنة ثلاث من الهجرة، قال الواقدي‏:‏ قبض النبي صلى الله عليه وسلم، وهو ابن ثماني سنين، ولكنه حفظ عنه‏.‏
وذكر ابن أبي حاتم الرازي أنه سمع رجلاً من ولده، يقول‏:‏ كان ممن بايع نحت الشجرة، وكان دليل النبي صلى الله عليه وسلم إلى أحد، وشهد ما بعدها من المشاهد‏.‏ وقول الواقدي أصح‏.‏ وأمه أم الربيع بنت سالم بن عبدي بن مجدعة‏.‏
توفي أول أيام معاوية، روى عنه نافع بن جبير، وعبد الرحمن بن سمعود، وبشير بن يسار، وصالح بن خوات بن جبير‏.‏ وحديثه في صلاة الخوف صحيح مشهور‏.‏
أخبرنا إسماعيل بن علي بن عبيد الله، وغيره، بإسنادهم إلى محمد بن عيسى السلمي، قال‏:‏ حدثنا محمد بن بشار، أخبرنا يحيى القطان، أخبرنا يحيى بن سعيد الأنصاري، عن القاسم بن محمد، عن صالح بن خوات بن جبير، عن سهل بن أبي حثمة أنه قال في صلاة الخوف، قال‏:‏ يقوم الإمام مستقبل القبلة، وتقوم طائفة منهم معه، وطائفة قبل العدو، وجوههم إلى العدو، فيركع بهم ركعة، وذكر الحديث‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏




سهل ابن الحنظلية الأنصاري


ب د ع، سهل ابن الحنظلية الأنصاري‏.‏ وهو سهل بن الربيع بن عمرو بن عدي بن زيد، الأنصاري الأوسي، من بني حارثة بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس الأنصاري الأوسي، والحنظلية أمه، وقيل‏:‏ أم جده‏.‏
وكان ممن بايع تحت الشجرة، وكان فاضلاً، معتزلاً عن الناس، كثير الصلاة والذكر، كان لا يزال يصلي مهما هو بالمسجد، فإذا انصرف لا يزال ذاكراً من تسبيح وتهليل، حتى يأتي أهله‏.‏
وسكن دمشق، ومات بها أول خلافة معاوية، ولا عقب له، وكان يقول‏:‏ لأن يكون لي سقط في الإسلام أحب إلى مما طلعت عليه الشمس‏.‏ وله أخ اسمه عقبة له صحبة‏.‏
روى قيس بن بشر الثعلبي، قال‏:‏ كان أبي جليساً لأبي الدرداء، فمر سهل ابن الحنظلية بأبي الدرداء، ونحن عنده، فسلم عليه، فقال أبو الدرداء‏:‏ كلمةً تنفعنا ولا تضرك، فقال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏المنفق على الخيل في سبيل الله كالباسط يديه بالصدقة، لا يقبضها‏"‏‏.‏
أخبرنا أبو محمد بن أبي القاسم إجازة، أخبرنا ابن السمرقندي كتابة، أخبرنا أبو الحسين بن النقور، أخبرنا المخلص، أخبرنا عبد الله بن محمد، عن أبيه، عن عبادة بن محمد بن عبادة بن الصامت، عن رجل كان في حرس معاوية، قال‏:‏ عرضت على معاوية خيل، فقال لرجل من الأنصار، يقال له ابن الحنظلية‏:‏ ماذا سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في الخيل‏؟‏ قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة، وصاحبها معان عليها، والمنفق عليها كالباسط يده بالصدقة، لا يقبضها‏"‏‏.‏ أخرجه الثلاثة‏.‏





سهل ابن الحنظلية العبشمي


د ع، سهل ابن الحنظلية العبشمي‏.‏ روى عنه أبو العالية، قال البخاري‏:‏ هذا غير الأول، وقيل، سهيل‏.‏ روى معتمر بن سليمان، عن أبيه، عن قتادة، عن أبي العالية، عن سهل بن الحنظلية، قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لا يجتمع قوم على ذكر الله عز وجل إلا قيل لهم‏:‏ قوموا مغفوراً لكم، فقد بدلت سيئاتكم حسنات‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده، وأبو نعيم‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً