عرض مشاركة واحدة
08-31-2010, 01:57 AM   #553
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
باب السين والميم




سماك بن ثابت


ب س، سماك بن ثابت بن سفيان‏.‏ ذكرناه في ترجمة أبيه وأخيه الحارث، وشهد أحداً مع أبيه وأخيه‏.‏ أخرجه أبو عمر، وأبو موسى‏.‏





سماك بن خرشة


ب د ع، سماك بن خرشة، وقيل‏:‏ سماك بن أوس بن خرشة بن لوذان بن عبد ود بن زيد بن ثعلبة بن الخزرج بن ساعدة بن كعب بن الخزرج الأنصاري الساعدي، أبو دجانة، وهو مشهور بكنيته‏.‏
شهد بدراً وأحداً وجميع المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأعطاه رسول الله سيفه يوم أحد، وقال‏:‏ من يأخذ هذا السيف بحقه، فأحجم القوم، فقال أبو دجانة‏:‏ أنا آخذه بحقه، فدفعه رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه، ففلق به هام المشركين، وقال في ذلك‏:‏ الرجز‏:‏
أنا الذي عاهدني خـلـيلـي ** ونحن بالسفح لدى النخـيل
أن لا أقوم الدهر في الكيول ** أضرب بسيف الله والرسول
أخبرنا أبو جعفر عبيد الله بن أحمد بن علي بإسناده، عن يونس بن بكير، عن ابن إسحاق، قال‏:‏ حدثني حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس، عن عكرمة، عن ابن عباس، قال‏:‏ لما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحد أعطى فاطمة ابنته سيفه، وقال‏:‏ ‏"‏يا بنية، اغسلي عن هذا الدم‏:‏، وأعطاها علي رضي الله عنهما سيفه، وقال‏:‏ وهذا، فاغسلي عنه دمه، فوالله لقد صدقني اليوم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لئن كنت صدقت القتال لقد صدقة سهل ابن حنيف، وأبو دجانة‏"‏‏.‏
وكان من الشجعان المشهورين بالشجاعة، وكانت له عصابة حمراء، يعلم بها في الحرب، فلما كان يوم أحد أعلم بها، واختال بين الصفين، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏غن هذه مشية يبغضها الله، عز وجل، إلا في هذه المقام‏"‏‏.‏
أخبرنا أبو الفرج يحيى بن محمود، وأبو ياسر بن أبي حبة، بإسنادهما إلى مسلم بن الحجاج، قال‏:‏ حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، أخبرنا عفان، أخبرنا حماد سلمة، أخبرنا ثابت، عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ سيفاً يوم أحد، فقال‏:‏ ‏"‏من يأخذ هذا مني‏"‏‏؟‏ فبسطوا أيديهم كل إنسان منهم يقول‏:‏ أنا، أنا، قال فمن يأخذه بحقه، فأحجم القوم، فقال سماك أبو دجانة‏:‏ أنا آخذه بحقه، فأخذه، ففلق به هام المشركين‏.‏
وهو من فضلاء الصحابة وأكابرهم، استشهد يوم اليمامة بعدما أبلى فيها بلاءً عظيماً، وكان لبني حنيفة باليمامة حديقة يقاتلون من ورائها، فلم يقدر المسلمون على الدخول إليهم، فأمرهم أبو دجانة أن يلقوه إليها، ففعلوا، فانكسرت رجله، فقاتل على باب الحديقة، وأزاح المشركين عنه، ودخلها المسلمون، وقتل يومئذ‏.‏ وقيل‏:‏ بل عاش حتى شهد صفين مع علي، والأول أصح وأكثر، وأما الحرز المنسوب إليه فإسناده ضعيف‏.‏
أخرجه الثلاثة، ويرد في الكنى أكثر من هذا‏.‏




سماك بن سعد


ب د ع، سماك بن سعد بن ثعلبة بن خلاس بن زيد بن مالك بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج الأنصاري الخزرجي، أخو بشير بن سعد، والد النعمان بن بشير، شهد بدراً مع أخيه بشير، وشهد أحداً أيضاً، ولم يعقب‏.‏
أخرجه أبو نعيم، وأبو عمر، وأبو موسى‏.‏
خلاس‏:‏ بفتح الخاء، وتشديد اللام‏.‏


سماك بن مخرمة


ب س، سماك بن مخرمة بن حمين بن ثلث بن الهالك له صحبة، وإليه ينسب مسجد سماك بالكوفة، وهو خال سماك بن حرب، وبه سمي ابن عمرو بن أسد بن خزيمة الهالكي الاسدي‏.‏
وقال سيف بن عمر‏:‏ سماك بن مخرمة الأسدي، وسماك بن عبيد العبدي، وسماك بن خرشة الأنصاري، وليس بأبي دجانة، هؤلاء الثلاثة أول من ولي مسالح دستبى من أرض همذان وأرض الديلم، وقدم هؤلاء الثلاثة علة عمر في وفود أهل الكوفة بالأخماس، فانتسبهم، فانتسبوا له‏:‏ سماك، وسماك، وسماك، فقال‏:‏ بارك الله فيكم، اللهم اسمك بهم الإسلام، وأيد بهم‏.‏
وذكره حمزة السهمي في تاريخ جرجان، فيمن قدمها من الصحابة، مع سويد بن مقرن، ولم يورد عنه شيئاً‏.‏
وكان سماك بالكوفة، فلما قدمها علي هرب منه إلى الجزيرة، وقيل‏:‏ مات بالرقة‏.‏
أخرجه أبو عمر، وأبو موسى‏.‏


سمالي بن هزال


س سمالي بن هزال‏.‏ روى زيد بن أسلم أن سمالي بن هزال اعترف عند النبي صلى الله عليه وسلم بالزنا، فأمر به، فرجم‏.‏
أخرجه أبو موسى، وقال‏:‏ هذه القصة مشهورة بماعز بن مالك الأسلمي‏.‏ وكان قريباً لهزال، فلعله أراد نسيباً لهزال، أو نحو ذلك، فصحفه‏.‏


سمهج


س سمهج الجني، وقيل‏:‏ سمهج، سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ إنما أخرجناه اقتداء بإمام الصنعة أبي الحسن الدارقطني، ولأن النبي صلى الله عليه وسلم كان مبعوثاً إلى الإنس والجن‏.‏ روى عنه امرأة اسمها منوس في فضل سورة يس‏.‏ أخرجه أبو موسى‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً