عرض مشاركة واحدة
08-05-2007, 09:26 PM   #1
الهاديه
شريك حقيقي
stars-2-4
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: السعوديه - الدمام
المشاركات: 1,446
وحنانا من لدنا وذكاه وكان تقيا

basmala

الحمد لله ...عدد ما خلق في السماء والارض وما بينهما وعدد ما هو خالق.
الصلاة والسلام على خاتم الانبياء ...عدد ذلك
هذا الموضوع جدير بالتامل الطويل والتفكير العميق
عن نبي قال الله عنه في كتابه العزيز:
(لم نجعل له من قبل سميا)
(وحنانا من لدنا وزكاة وكان تقيا)

انه نبي الله يحيى بن زكريا عليهما السلام

حنانا .....اي حنان هذا اللذي تقصده الايات ؟؟؟

كهيعص تلكم الحروف الجميلة في فاتحة سورة مريم انها بحر مواج بالاسرار زخار بالانوار فما سرها وما نورها .

(ذكر رحمت ربك عبده زكريا اذ نادى ربه نداء خفيا)

اي خفيا عن السائل نفسه بينه وبين خالقه :
قال ربي اني وهن العظم مني واشتعل الراس شيبا ولم اكن بدعائك رب شقيا

قالها زكريا وهو النبي الذي يعلم من الله مالا نعلم والح في النداء...وتضرع بشتى الوان الضراعة .
ووهن اي تفكك من الكبر وكان عمره 120عاما
شقيا :اي لم اشقى برد دعائي وعدم اجابته

وكانت امرأتي عاقرا اي من الازل خلقت عقيمة لا تلد

وكان عمرهاانذاك في التسعين

فهب لي من لدنك وليا اي غلاما صالحا من محض الجود والكرم والمنة يرث النبوة ويحمل الرسالة

(يا... زكريا.... انا نبشرك؟!
بغلام اسمه يحيى لم نجعل له من قبل سميا
اي لم نجعل له من قبل مثلا في صفاته العليا وسموه ورقيه وهو من انشأه الله انشاءا فجعله تركيبا غير مكرر من بني آدم

{فَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَـى مُصَدِّقاً بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَسَيِّداً وَحَصُوراً وَنَبِيّاً مِّنَ الصَّالِحِينَ }آل عمران39
والمبشر هنا هو الله ..فما اكرمها من بشرى

بم رد زكريا ؟؟(أنى يكون لي غلام )؟
فيها اعجاز الاعجاز !!

لانه رغم دعواته رب لا تذرني فردا الا ان المعجزة أحدثت صدمة ..أنى يكون لي غلاما؟!

وهكذا هوالله سبحانه وتعالى يخلق ما يشاء واذا قضى امرا فانما يقول له كن فيكون

وتجلت القدرة الإلهية وكانت البشرى بيحيى
قال زكريا ... {قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّيَ آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ إِلاَّ رَمْزاً......}آل عمران41
اي لا تستطيع الكلام (اي ان الله يربط لسانه عن الكلام بعكس ما كان الغالبية يفهمونها)
اي دليل المعجزة وان زوجة زكريا حملت بالغلام هو حبس لسان زكريا عن الكلام
ولله حكمة ايضا في حبس لسانه عن الكلام
لان قومه لن يصدقوه وليتفرغ لتسبيحة

ونعود ليحيى (واتيناه الحكم صبيا)
صبيا قويا مؤيدا من الله فاهما للتوراة واحكامها ووقت بلوغه اتاه الله النبوة فتم فضل الله عليه ونعمته


(وحنانا من لدنا وزكاة وكان تقيا)؟
هذا هو المقصود بموضوعي هنا وهو الحنان الذي لم يتكرر في كتاب الله الا مرة واحدة
حيث ان نبي الله يحيى عليه السلام هو من ميزه الله به بنسبة كبيرة عن سائر الانبياء عليهم الصلاة والسلام

فافاض يحيى من حنانه على كل من امن به وراه وسمعه


(سلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا)

الموضوع ليس منقولا كتبته وهو اقل حق أوفيه لحب نبي الله يحيى عليه وعلى نبي الرحمة افضل الصلاة والتسليم
وارجو من الله ان يتقبله
ورحم الله والدينا ووالديكم
الهاديه غير متواجد حالياً