عرض مشاركة واحدة
08-23-2010, 12:51 PM   #57
هالة
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: القاهرة - الاسكندرية
المشاركات: 26,209


[] في مثل هذا اليوم الثالث عشر
من شهر رمضان المبارك
مولد السلطان العثماني محمود الثاني
أحد سلاطين الدولة العثمانية النظام.
صدرت في عهده التنظيمات العثمانية التي كانت خطوة
على طريق الإصلاح، وقضى على فرقة الانكشارية
التي كانت في أخريات عهدها من معوقات التقدم، تقلد
السلطان محمود الثاني مقاليد الخلافة العثمانية
سنة (1199هـ = 1784م)
وهو في الرابعة والعشرين من عمره، واستقر
عزمه على أن يمضي في طريق الإصلاح
الذي سلكه بعض أسلافه من الخلفاء العثمانيين
ورأى أن يبدأ بالإصلاح الحربي
فكلف الصدر الأعظم "مصطفى البيرقدار"
بتنظيم الإنكشارية تعرض السلطان
للإصابة بعدوى السل ولما اشتد به المرض
نُقل إلى إحدى ضواحي إستانبول
للاستشفاء بهوائها النقي، ثم لم يلبث أن عاجلته
المنية في
(19 من ربيع الآخر 1255هـ
2 من يوليو 1839م)
وخلفه السلطان عبد المجيد.


في مثل هذا اليوم الثالث عشر من شهر
رمضان المبارك، توفي والي مصر مُحَمّد علي باشا
شبّ مُحَمّد علي في ألبانيا
وألتحق بالجيش العثماني التركي، قدم إلى
مصر للمرة الأولى جندياً ضمن جنود الحامية
التركية التي جاءت إلى مصر لطرد
المحتل الفرنسي منها غير أنه ما لبث أن أستقر
بها وصار حاكماً فعلياً لها، بعد حمل
السلطان العثماني على الإعتراف به والياً
ثم قتل المماليك الشراكسة، يعود السبب الرئيسي
في ذيوع شهرة مُحَمّد علي إلى أنه الحاكم
الذي أخذ بأسباب المكتشفات التكنولوجية
وأفضل التدريبات العسكرية المعمول
بها في البلاد الغربية، بذل الكثير من الجهد
للقضاء على الفساد السياسي العثماني
وكانت له طموحات توسعية، فتحالف ضده
الأوروبيون وهزموه وحطموا آماله في إقامة
دولة عربية موحدة، فركن إلى الإستقرار
وحياة البذخ في أواخر أيامه، حتى
عانت مصر من وطئة الديون، مات مُحَمّد علي باشا
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك في قصر
رأس التين بمدينة الأسكندرية، فنقل جثمانه
إلى القاهرة
حيث دفن بالمسجد الكبير الذي
يحمل أسمه إلى اليوم بالقلعة.

[/]
__________________

signature

هالة غير متواجد حالياً