عرض مشاركة واحدة
08-22-2010, 10:56 AM   #45
هالة
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: القاهرة - الاسكندرية
المشاركات: 26,209

[]الثاني عشر من شهر رمضان المُبارك

في مثل هذا اليوم الثاني عشر من شهر رمضان المبارك،
أمر الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلّم) صحابته
بالإستعداد للغزو دون أن يخبرهم بالجهة التي يقصدها
ونجح المسلمون بعد أيام بقيادة أشرف
الخلق مُحَمّد (صلى الله عليه وسلّم)
في فتح مكة، ودخلها الرسول وهو يقول للذين
عذبوه وطاردوه وحاولوا قتله وبذلوا
الجهود الضخمة لفتنة أصحابه مدة ثلاثة عشر عاماً
ما تظنون أني فاعلاً بكم، فيقولون له: خيراً، أخٌ كريم
وإبن أخٍ كريم، فبقول مُحَمّد (عليه الصلاة والسلام) :
أذهبوا فأنتم الطلاقاء. وكانت هذه نفحة من نفحات
النبوة العظمى ورائحة ذكية من روائح
رمضان، دخل الرسول الكريم (عليه الصلاة والسلام)
الكعبة المشرّفة وحطّم الأصنام وطّهر البيت الحرام.
وكان وقت صلاة الظهر قد حان،
فصعد بلال الحبشي فوق ظهر الكعبة مؤذناً للصلاة
تجاوبت أرجاء مكة لنداء الإيمان حتى يبقى
هذا النداء خالداً على الأزل.

في مثل هذا اليوم الثاني عشر من شهر رمضان
المبارك فاجأ جيش الروم بقيادة تيودور الرابع
ملك الفرنجة، مدينة دمياط في مصر
بهجوم ليس له مثيل، كان ذلك في عهد خلافة
المتوكل على الله حيث كانت مصر ولاية
إسلامية تابعة لنظام الخلافة
نهب الروم مدينة دمياط. ونشروا فيها الفساد.
وأحرقوا المساجد والدور والمخازن. وبقروا
بطون الحوامل وقطعوا أرجل الرجال، لكن
المسلمين هبّوا لرد المعتدين، الذين عادوا إلى
سفنهم في البحر. وقد هددت هذه الحملة نظام
الخلافة الإسلامية، لكن الأمور تبدلت تماماً لبداية
الدولة الطولونيّة، ممثله بأحمد إبن طولون.


[/]
__________________

signature

هالة غير متواجد حالياً