عرض مشاركة واحدة
08-21-2010, 01:42 PM   #35
هالة
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: القاهرة - الاسكندرية
المشاركات: 26,197

[]يهّل هلاله على مسلمي غرناطة آخر دولة
عربية في الأندلس في ظل الاحتلال الأسباني لها
منذ ذلك التاريخ وأسبانيا تعتبر نفسها الدولة الأوروبية
الوحيدة التي تمكنت من تحقيق ما لم تحققه سبع
حملات صليبية على الشرق العربي من تحقيقه
فقد سقط الجزء الغربي من مملكة غرناطه
ثم تلاه الجزء الشرقي ضمن معارك ضارية
وأرسل ملك أسبانيا فرناندو رسوله إلى قادة غرناطه
يطالبهم بتسليم المدينة، فرفضوا، وكان يتزعم المقاتلين
العرب القائد العسكري موسى أبو الغسّان، نزلت
جيوش الأسبان إلى مزارع وبساتين غرناطة وأخذت
تخربها، حتى لا يجد المسلمون ما يأكلونه
ثم أرسلت ملكة أسبانيا إيزابيلا جيشاً آخر يقاتل
المسلمين المتحصنين في القلاع، وبنوا أمام غرناطة
مدينة أخرى أسموها سان تسي، أي الإيمان المقدّس
، لتكون قاعدة للإنطلاق منها عسكرياًُ ضد غرناطة
هنا ظهرت آيات عظيمة من آيات البطولة
والدفاع الإسلام والشرف والممتلكات، حتى لم
يتبقى إلا الإستسلام، بعد الحصار أجتمع العلماء
والفقهاء والقادة في قصر الحمراء، وأتفقوا على
التسليم، وإنتهت بتوقيع معاهدةٍ من سبعة وستين
بنداً وهي تعتبر بذلك أطول معاهدة بين المسلمين
والأوروبيين، وكان من أهم بنودها، عدم المساس
بمساجد المسلمين وأن يبقى المسلمون في أرضهم
خرج بعدها الملك أبو عبد الاله إبن أبو الحسن من
قصر الحمراء الفاخر في غرناطة حاملاً مفاتيح مدينته
فسلمها إلى إيزابيلا وفرناندو، ملكي أسبانيا الموحدة
من دولتي قشتالة وأراغون، سلّم مفاتيح المدينة
وهو يبكي، فلما رأته أمه يبكي قالت له:

أبكي كمثل النساء ملكاً مضاعاً
لم تحافظ عليه مثل الرجال

وكان عبد الاله آخر ملوك العرب في الأندلس
وقد تحالف مع الأسبان لقتال عمّه عبد الله الزغل
حتى يصير ملك غرناطة له، فقتل بسبب ذلك آلاف
الرجال الذين كانوا قادرين على منع إندثار مُلك
المسلمين بتلك البلاد، أما عبد الله الزغل، فقد سلّم
الأجزاء الشرقية لغرناطة مقابل أموال، بعد أن تخلى
قواده عنه، ورحل إلى المغرب، فقام سلطان
المغرب مُحَمّد الشيخ بسجنه ومصادرة أمواله
جزءاً لما فعل، منذ ذلك التاريخ لم يصّم المسلمون
رمضان تحت حكم عربي، كما تعودا مدة تسعمائة سنة.

[/]
__________________

signature

هالة غير متواجد حالياً