عرض مشاركة واحدة
08-20-2010, 02:13 PM   #2
nada_rtv
شريك جديد
stars-1-2
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: مصر
المشاركات: 11

[]إنها حياتي تلك التي اجمدها منذ سنوات، في انتظار فتات تفكيرهم، وبقايا اهتمامهم،
وشذرات عطفهم، إنها حياتي الثمينة وسنوات عمري المهمة
تلك التي أهدرها في سبيل التعاطف مع انشغالهم، واحترام ارائهم، حياتي،
التي تذهب كل يوم بلا عودة.......!!!!

تتساقط مني الأيام عبر اجندة السنوات، وانا اقف هناك، بلا حراك،
أنتظر أن ينظر هذا في وجهي، وان يعلق ذلك على أمري، أو تشعر تلك بآلامي،
والعمر يمر ولا أحد، لا أحد يكاد يفهم،

تلك حياتي، في دائرة الخوف، القلق، الحزن، والانتظار، والكل يسير حياته،
ويدير يومياته، بشكل يرضيه، إلا أنا، اعتمدت عليهم، وها هي أنا أسير في مكاني،
بلا حراك، أه لو تعلمين، أي حسرة أبكيها على ماضاع من عمري، ........
فماذا لدي الآن ...؟؟ لا شيء، ....... سوى عمر جديد،

عمر أمسك بزمام امره، عمر اخطط لأجله، عمر أديره بنفسي،

وفق ما يناسب وضعي، وفق ما يرضي ربي، وما يسعد قلبي،
عمر لا أضعه على رفوف الاخرين في انتظار التلطف عليه بالاهتمام،
بل هو، هو دائرة اهتمامي، أضعه على طاولة حياتي، إنه عمري، جنيني، طفلي أبني،
اربيه بنفسي، اسعده، ادلله، فغالبا لا يدلل أحد أبناء الاخرين،
ولا يفضلون لأبن غيرهم ما يريدونه من تميز لأبنائهم، هكذا بالسليقة،



كل شخص يبذل جهدا كبيرا، لأجل أن يرقى بنفسه، لكنه في المقابل،
لن يحبك أحد كما يحب ذاته، ولهذا لن يسعى ليرقى بك كما يرقى بحياته، قد يساعد،
قد يمد يد العون الصادق، لكنه في النهاية سيكثف جهوده في دائرة حياته،
وليس حياتك أنت،


علينا أن نفهم ونتفهم ذلك، إن حياتك مسؤوليتك وحدك،
أنت فقط، هكذا تجري سنة الله في خلقه، فالانسان مسؤل اولا عن ذاته أمام الله،
بالضبط، لن يكونوا مسؤولين عنك، إيا كانت الاسباب، .......!!!!!
قال تعالى: ((يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ ))

هكذا تجري العلاقات من حولك، فقد يكونون طيبون، مسالمون، محبون، متعاطفون،
لكنهم لن يرأسوا حياتك لأجلك، ولن يتفرغوا كثيرا، ليصلحوها، إن لديهم مسؤولياتهم ،
ومشاغلهم الخاصة.

[/]
nada_rtv غير متواجد حالياً