عرض مشاركة واحدة
08-18-2010, 08:19 AM   #19
هالة
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: القاهرة - الاسكندرية
المشاركات: 26,209

[]الخامس من شهر رمضان المُبارك


في مثل هذا اليوم الخامس من شهر رمضان المبارك
بعد انتصار طارق بن زياد في معركة وادي ليكا
التي اشتعلت في الثامن والعشرين من رمضان
للعام 92 للهجرة وأنهزم فيها رديريكو قائد
الأسبان، قام موسى إبن نصير، قائد الجيش
العربي المسلم في شمال أفريقيا في مثل
هذا اليوم بالعبور بجيش مكون من ثمانية
عشرة ألف مقاتل إلى أسبانيا، محاولاً
إتمام الفتح الإسلامي لأسبانيا، سار
موسى إبن نصير في طريق غربي،
غير الطريق الذي سلكه قائده طارق إبن زياد
فاستولى على مدن أخرى لم يستولي عليها
طارق مثل : كرمونا وسيفيليا، أي أشبيلية وماريندا
ثم ألتقى بطارق وجيشه عند نهر تاخو
بالقرب من العاصمة الأسبانية طليطله
تابع القائدان سيرهما في أقصى الشمال
وأخذت المدن تتساقط بأيديهما تباعاً حتى
بلغا حدود فرنسا الجنوبية، بعد ذلك جاءت
أوامر الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك
برجوعهما إلى عاصمة الخلافة الأسبانية دمشق
فولى موسى إبن نصير على الأندلس إبنه
عبد العزيز في أواخر عام 95 للهجرة
وقام أبنه عبد العزيز بمتابعة فتح الأندلس.
من هو هذا البطل العظيم
هذا البطل العظيم ليس من أصل عربي
ولكنه من أهالي البربر الذين يسكنون
بلاد المغرب" العربي ، وكثير من هؤلاء
البربر دخل في الإسلام ، منهم "عبد الله"
جد "طارق بن زياد" ، وهو أول اسم عربي
إسلامي في نسبه ، أما باقي أجداده فهم من
البربر الذين يتميزون بالطول واللون الأشقر .
. وقد نشأ "طارق بن زياد" مثلما ينشأ الأطفال
المسلمون فتعلم القراءة والكتابة وحفظ سورًا
من القرآن الكريم وبعضًا من أحاديث النبي
– صلى الله عليه وسلم- ثم ساعده حبه
للجندية في أن يلتحق بجيش "موسى بن نصير"
أمير "المغرب" وأن يشترك معه في الفتوح
الإسلامية وأظهر شجاعة فائقة في القتال
ومهارة كبيرة في القيادة لفتت أنظار
"موسى بن نصير" فأعجب بمهاراته وقدراته
واختاره حاكمًا "طنجة" المغربية التي تطل
على البحر المتوسط .. كانت بلاد "الأندلس"
يحكمها ملك ظالم يدعى " لذريق" كرهه الناس
وفكروا في خلعه من الحكم والثورة عليه
بالاستعانة بالمسلمين الذي يحكمون الشمال
الإفريقي بعد أن سمعوا كثيرًا عن عدلهم
وتوسط لهم الكونت "يوليان" حاكم "سبتة"
القريبة من "طنجة" في إقناع المسلمين بمساعدتهم
واتصل بطارق بن زياد يعرض عليه مساعدته
في التخلص من "لذريق" حاكم الأندلس
وقد رحب "طارق" بهذا الطلب
ووجد فيه فرصة طيبة لمواصلة الفتح والجهاد
ونشر الإسلام وتعريف الشعوب بمبادئه
السمحة ، فأرسل إلى "موسى بن نصير"
أمير "المغرب" يستأذنه في فتح "الأندلس"
فطلب منه الانتظار حتى يرسل إلى
خليفة المسلمين "الوليد بن عبد الملك" بهذا العرض
ويستأذنه في فتح "الأندلس" ويشرح له حقيقة
الأوضاع هناك ، فأذن له الخليفة ، وطلب
منه أن يسبق الفتح حملة استطلاعية يكشف
بها أحوال "الأندلس" قبل أن يخوض أهوال
البحر واستجابة لأمر الخليفة بدأ "طارق"
يجهز حملة صغيرة لعبور البحر المتوسط
إلى "الأندلس" بقيادة قائد من البربر يدعى
"طريف بن مالك" ، وتضم خمسمائة من
خير جنود المسلمين وذلك لاستكشاف
الأمر ومعرفة أحوال "الأندلس" ، وتحركت
هذه الحملة في شهر رمضان من
سنة (91 ه = يوليو 710 م) فعبرت في
أربع سفن قدمها لها الكونت "يوليان"
ونزلت هناك على الضفة الأخرى في
منطقة سميت بجزيرة "طريف" نسبة إلى
قائد الحملة ، وقامت هذه الحملة الصغيرة
بدراسة البلاد وتعرفوا جيدًا عليها
ولم تلق هذه الحملة أية مقاومة وعادت
بغنائم وفيرة .. وقد شجعت نتيجة هذا الحملة
أن يقوم "طارق بن زياد" بالاستعداد لفتح
بلاد "الأندلس" ، وبعد مرور أقل من
عام من عودة حملة "طريف" خرج
"طارق بن زياد" في سبعة آلاف جندي
معظمهم من البربر المسلمين ، وعبر مضيق
البحر المتوسط إلى " الأندلس" ، وتجمع
المسلمون عند جبل صخري عرف فيما بعد
باسم جبل "طارق" في
(5 من شهر رجب 92 ه = 27 من إبريل 711 م)
وأقام "طارق" بتلك المنطقة عدة أيام
وبنى بها حصنًا لتكون قاعدة عسكرية
بجوار الجبل ، وعهد بحمايتها إلى طائفة
من جنده لحماية ظهره في حالة
اضطراره إلى الانسحاب .


[/]
__________________

signature

هالة غير متواجد حالياً