عرض مشاركة واحدة
08-11-2010, 05:37 PM   #7
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

أيوب عليه السلام

ضربت الأمثال فى صبر هذا النبى العظيم، فكلما ابتلى إنسانا ابتلاء عظيما أوصوه بأن يصبر كصبر أيوب عليه السلام.. وقد أثنى الله تبارك وتعالى على عبده أيوب في محكم كتابه "إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ".. وقد كان أيوب دائم العودة إلى الله بالذكر والشكر والصبر. وكان صبره سبب نجاته وسر ثناء الله عليه. والقرآن يسكت عن نوع مرضه فلا يحدده.. وقد نسجت الأساطير عديدا من الحكايات حول مرضه.. فكان أيوب عليه السلام ذا مال وولد كثير، ففقد ماله وولده، وابتلى في جسده، فلبث في بلائه ثلاث عشرة سنة, فرفضه القريب والبعيد إلا زوجته ورجلين من إخوانه، حتى أن زوجته باعت لبعض بنات الأشراف إحدى ضفيرتيها بطعام طيب كثير، فأتت به أيوب، فقال: من أين لك هذا؟ وأنكر ذلك ،وقالت: خدمت به أناساً، فلما كان الغد لم تجد أحداً، فباعت الضفيرة الأخرى بطعام فأتته به فأنكره أيضاً، وحلف لا يأكله حتى تخبره من أين لها هذا الطعام؟ فكشفت عن رأسها خمارها، فلما رأى رأسها محلوقاً حزن، وقال في دعائه: "رب إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين". وهذا الدعاء قد يكون القصد منه شكوى أيوب -عليه السلام- لربه جرأة الشيطان عليه وتصوره أنه يستطيع أن يغويه، ولا يعتقد أيوب أن ما به من مرض قد جاء بسبب الشيطان،وهذا هو الفهم الذي يليق بعصمة الأنبياء وكمالهم،وذكر المفسرون أن عمر أيوب كانت ثلاثا وتسعين سنة فعلى هذا فيكون قد عاش بعد أن عوفي عشر سنين.
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً