عرض مشاركة واحدة
07-08-2010, 07:41 PM   #24
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663



صغيرة ..خفيفة .. متجددة..لا تنسى .
و هى.. قارئي العزيز
معدّة فقط للإلتهام الفورى
فلا تنشغل بالرد أو التعليق
فقط..كلما سنحت لك فرصة ..مر




حبيبتى
منى سامي
حماستك الرائعة
تزيد من سعادتى
و أيضا من تنوع الزلابيا
أتمنى فقط تكون فعلا شهية
دمتى بود


حبيبتى
مبدعة
مرورك مثلك جميل
و كلماتك المنغمة الرقيقة
تمس القلب
أتمنى لكى كل الخير .
دمتى فى ألق







أبو فراس الحمدانى
932-968
هو الحارث بن سعيد بن الحمدان
شاعر و فارس و أمير عربى
ولد فى الموصل فى العراق
و مات قرب حمص –سوريا-
قتل أبوه عام 935
فرباه إبن عمه و زوج أخته
سيف الدولة الحمدانى
أمير حلب
نشأ على الإقدام و الفروسية و الأدب و الشعر
فى السادسة عشر من عمره
قلده سيف الدولة إمارة منبج و حران
كما إصطحبه فى غزواته ضد البيزنطيين



يقال وقع أسيرا للروم مرتين
مرة عام 959م
و تضاربت الأقوال فى كيفية نجاته من الأسر
و إن شاعت حكاية ركوبه لجواده
و السقوط به من أعلى الحصن للفرات !

و مرة عام 962م
في احدى معاركه مع الروم
حيث جرح وتم أسره في القسطنطينية
لأربع سنوات
قام فيها بمكاتبة سيف الدولة
من أجل أن يفتديه و يغادر سجنه .
و أثر فيه كثيرا تهاونه من أجل الإفراج عنه
و فى هذا الصدد تضاربت الأسباب
فمن قائل أن سيف الدولة
تعمد الإبقاء عليه سجينا لخلافات قديمة
و لكسر شوكته
نظرا لطموحه الزائد و فرط زهوه نفسه
و حتى يشعره أن دولة بنى حمدان لا ترتكز عليه وحده
حتى أنه رفض إطلاق سراح إبن أخت ملك الروم
مقابل إطلاق سراح أبى فراس !
و فى قول آخرأن مطالب الروم
لإخلاء سبيل ابو فراس كانت صعبة
حتى آن آوان تلبيتها .





قضى أبو فراس الحمدانى
فى الأسر أربع سنوات
كتب خلالها أشهر قصائده
"الروميات "
لخص فيها مرارة الأسر و حنينه للأهل
و خيبة أمله فى تباطؤ سيف الدولة عن إفتدائه
حتى خلصه من الأسر فى نهاية الأمر
وولاّه على حمص نظرا لبعدها عن ولايته
و توقيا لعداء أنصار أبو فراس .
توفى سيف الدولةعام 967م
فجاء إبنه
أبو المعالى خلفا له
و بإيعاز
من قرغويه
لإبعاد ابو فراس و بسط سلطته
على أبو المعالى الذى كان غرا ضعيفا
وقعت الحرب بين أبي المعالي وأبي فراس
فقتل الأخير قرب حمص.

تمثال أبو فراس الحمدانى
فى حلب




من أشعار أبو فراس الحمدانى


أراك عصي الدمع شيمتك الصبر
أما للهوى نهي عليك ولا أمر
بلى أنا مشتاق وعندي لوعة
ولكن مثلي لا يذاع لهسر
إذا الليل أضواني بسطت يد الهوى
و أذرفت دمعاً من خلائقه الكبـــرٌ



من قصائده الرائية:

و نحن أناسٌ لا توسطَ بيننا
لنا الصدرُ دون العالمين أو القبر
تَهونُ علينا في المعالي نفوسُنا
و من يَخْطُب الحسناءَ لم يُغْلِها المهر
أَعَزُّ بني الدنيا و أعلى ذوي العلا
وأكرمُ مَن فوقَ التراب و لا فخر


و قصيدته المشهورة أثناء الأسر
أقولوقد ناحت بقربي حمامة:
بصوت الفنان العراقى
ناظم الغزالى

http://www.4shared.com/audio/zx6KDQy...dd-na7eet.html

أقول وقد ناحت بقربي حمامة
أيا جارة هل تشعرين بحالي
معاذ الهوى ما ذقت طارقة النوى
ولا خطرت منكِ الهموم بالبال
أيا جارة، ما أنصف الدهر بيننا
تعالي أقاسمك الهموم تعالي
أيضحكُ مأسورٌ وتبكي طليقةٌ
ويسكت محزون ويندب سالى
لقد كنتُأولى منك بالدمع مقلةً
ولكن دمعي في الحوادث غالىٍ

و ختاما ..أبيات للشاعر الفارس
لصغيرة من بنات الأسرة
كأنما يرثى بها نفسه .

أبنيّتـي لا تـحزنـي كل الأنام إلى ذهـــابْ
أبنيّتـي صبراً جـميلاً للجليل مـن الـمـصابْ
نوحي علـيّ بحسـرةٍ من خلفِ ستركِ والحجابْ

قولـي إذا ناديتنـي وعييتُ عـن ردِّ الجوابْ
زين الشباب أبو فراسٍ لم يمتَّعْ بالشبــــابْ!


كانت هذه سيرة أمير وفارس و شاعر
عانى فى الأسر ما عاناه ..
و قتل جراء الطمع قى الإمارة
وما زادعمره عن 37 عاما !





إلى لقاء بإذن الله
زلابيا -10-
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً