عرض مشاركة واحدة
05-23-2010, 05:02 PM   #1
امل نيازى
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 19,883
قاهر المستحيل اسرع عداء فى العالم

basmala

احبتى فى الله
أعجبتنى هذه القصة
استأذنكم فى متابعه احداثها


كانت مدرسة البلدة الصغيرة يتم تدفئتها بأستخدام موقد صغير
يعتمد على حرق الفحم
وكان هناك صبى صغير يأتى مبكرا الى المدرسة كل يوم
لاشعال النار لتدفئة الحجرة قبل وصول المعلم وزملائه

وذات صباح وصلوا الى المدرسة ليجدوها تحترق
فقاموا بسحب الصبى الصغير فاقد للوعى
والذى كان أقرب الى الموت منه الى الحياة
فقد أصيب بحروق شديدة فى نصف جسده السفلى
فقاموا باصطحابه الى مستشفى المقاطعة

بينما هو راقد على السرير مصاباً بحروق شديدة وفي نصف وعيه
سمع الصبى الصغير الطبيب وهو يقول لأمه
أن طفلها ميت لا محالة وهو الأفضل بالنسبة له
فقد شوهت النار الجزء الأسفل من جسده
ولكن الصبي لم يكن يريد أن يموت وصمم على النجاة
وبطريقة ما أذهلت الطبيب تمكن من النجاة
وعندما زال الخطر المميت
سمع الطبيب ووالدته يتحدثان بصوت منخفض
حيث قال لها الطبيب :أن الموت أفضل بالنسبة له
حيث دمرت النار اللحم الموجود فى الجزء الاسفل من جسده
وانه سيقضى بقيه حياته معاقا وغير قادر على تحريك اطرافه

ومرة أخرى صمم الصبى الصغير على انه لن يكون معاقا ابدا
ولسوف يمشى ولكن لـسوء الحظ
لم تكون هناك اى قوة دافعة لتحريك نصفه السفلى
فقدماه النحيلتان موجودتان ولكن بلا حياة
واخيرا خرج من المستشفى
وكنت والدته تقوم بتدليك رجليه كل يوم ولكن
لم يكن بهما اى احساس او تحكم او اى شىء
لكن تصميمه على المشى كان اقوى من ذي قبل
فعندما لا يكون على السرير كان يجلس على كرسى متحرك
وفى احد الايام المشرقة دفعته امه الى ساحة المنزل
ليستنشق بعض الهواء المنعش
وفى هذا اليوم وبدلاً من الجلوس على المقعد المتحرك
القى بنفسه على الأرض وأخذ يسحب جسده
على الحشائش جارا ًرجليه خلفه
وظل كذلك حتى وصل الى السور الذى يحيط بحديقتهم
وبعد جهد كبير أستطاع رفع نفسه على السور
وأستند على السور
وبدأ فى سحب نفسه بطول السور
مقتنعا بأنه سوف يمشى
وبدأ فى القيام بهذا كل يوم
حتى تمكن من السير بسهولة حول السور
فلم يرغب الصبى الصغير فى أى شىء
أكثر من أعادة الحياة الى رجليه
ومن خلال التدليك اليومي وبأرادة جديدة وعزم قوي
( وقبل كل ذلك أرادة المولى عز وجل)
تمكن من الوقوف اخيرا ثم بدأ يمشى متكئا على على شىء
ثم أستطاع المشى بنفسه
وأخيرا تمكن من الجرى

ولاحقا كون فريقا للجرى فى الجامعة
ومؤخرا وفى أحد الميادين...
وما زال يوجد ذلك الصبى الصغير
الذى لم يكن من المتوقع أن يعيش
والذى لم يكن ليمشى ولم يكن لديه أمل فى الجرى
بتصميم وعزيمة
أستطاع الطبيب جلين كنجهام
احراز لقب أسرع عداء فى العالم


إذا صرخ العالم في وجهك قائلين

مستحيل

فتذكر دائماً أنك أنت فقط من يمكنه تحديد مصيره بعد الله عز وجل

فإياك واليأس

ولسوف تنجح


دمتم بخير
__________________

signature

امل نيازى غير متواجد حالياً