عرض مشاركة واحدة
05-12-2010, 02:21 AM   #516
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
سعيد بن وقش

د سعيد بن وقش الأسدي‏.‏ من بين غنم بن دودان، هاجر مع أهله إلى المدينة‏.‏
أخبرنا عبيد الله بن أحمد بإسناده إلى يونس بن بكير، عن ابن إسحاق، قال‏:‏ ثم قدم المهاجرون أرسالاً، وكان بنو غنم بن دودان أهل إسلام، قد أوعبوا إلى المدينة مع النبي صلى الله عليه وسلم هجرةً رجالهم ونساؤهم، منهم‏:‏ سعيد بن وقش‏.‏
أخرجه ها هنا ابن منده، وأخرجه أبو عمر وأبو نعيم وأبو موسى في سعيد بن رقيش، وقد تقدم ذلك والكلام عليه هناك‏.‏
قلت‏:‏ وقال ابن منده ها هنا‏:‏ سعيد بن وقش، أنصاري من بني غنم بن دودان، ثم ينقل عن ابن إسحاق‏:‏ وكان بنو غنم بن دودان أهل إسلام، منهم‏:‏ سعيد بن وقش، فكيف يكون أنصارياً وهو من بني غنم بن دودان، وهم بطن من أسد بن خزيمة‏!‏ ولعله حيث رأى رقيش ظنه غلطاً، ووقش من أسماء الأنصار من بني عبد الأشهل، فجعله أنصارياً، ولم ينظر إلى أنه متناقض، والله أعلم‏.‏


سعيد بن وهب


س سعيد بن وهب الخيواني الهمداني‏.‏ أدرك الجاهلية، كوفي يروي عن الصحابة‏.‏
أخرجه أبو موسى مختصراً‏.‏


سعيد بن يربوع


ب د ع، سعيد بن يربوع بن عنكثة بن عامر بن مخزوم القرشي المخزومي، أبو هود، وقيل أبو عبد الرحمن، وأمه هند بنت سعيد بن رئاب بن سهم، وقال الزبير‏:‏ أمه هند بنت أبي المطاع بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة‏.‏
قيل‏:‏ أسلم قبل الفتح وشهده، وقيل‏:‏ هو من مسلمة الفتح، وكان اسمه صرماً فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم سعيداً، وقال علي بن المديني‏:‏ كان لقبه صرماً، وقال غيره‏:‏ أصرم فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم سعيداً، وليس بشيء‏.‏
وروى عمر بن عثمان بن عبد الرحمن بن سعيد بن يربوع بن عنكثة، عن أبيه، عن جده، وكان اسمه الصرم، فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم سعيداً، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له‏:‏ ‏"‏أينا أكبر، أنا أو أنت‏"‏‏؟‏ فقلت‏:‏ يا رسول الله، أنت أكبر مني وأخير، وأنا أقدم ميلاداً منك، وذكره في المؤلفة قلوبهم، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطاه من غنائم حنين خمسين بعيراً‏.‏
وروى أيضاً قصة ابن خطل والحويرث بن نقيد وابن أبي سرح ومقيس بن صبابة، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بقتلهم، فأما حويرث فقتله علي، وأما مقيس فقتله الزبير، وأما ابن أبي سرح فاستأمن له عثمان، وأما ابن خطل فقتل أيضاً‏.‏
وتوفي سعيد سنة أربع وخمسين بالمدينة وقيل بمكة، وكان عمره مائة سنة وأربعاً وعشرين سنة، وقيل‏:‏ مائة سنة وعشرون سنة، وله دار بالمدينة، وعمي أيام عمر بن الخطاب، فأتاه عمر يعزيه بذهاب بصره، وقال‏:‏ لا تدع الجمعة ولا الجماعة في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال‏:‏ ‏"‏ليس لي قائد، فبعث إليه عمر بقائد من السبي‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً