عرض مشاركة واحدة
05-07-2010, 12:46 AM   #492
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
سعد بن عبادة

ب د ع، سعد بن عبادة بن دليم بن حارثة بن أبي خزيمة، وقيل‏:‏ حارثة بن حزام بن حزيمة بن ثعلبة بن طريف بن الخزرج بن ساعدة بن كعب بن الخزرج الأنصاري الساعدي، يكنى أبا ثابت، وقيل‏:‏ أبا قيس، والأول أصح‏.‏
وكان نقيب بني ساعدة، عن جميعهم، وشهد بدراً، عن بعضهم، ولم يذكره ابن عقبة ولا ابن إسحاق في البدريين، وذكره فيهم الواقدي، والمدائني، وابن الكلبي‏.‏
وكان سيداً جواداً، وهو صاحب راية الأنصار في المشاهد كلها، وكان وجيهاً في الأنصار، ذا رياسة وسيادة، يعترف قومه له بها، وكان يحمل إلى النبي صلى الله عليه وسلم كل يوم جفنة مملوءة ثريداً ولحماً تدور معه حيث دار يقال‏:‏ لم يكن في الأوس ولا في الخزرج أربعة يطعمون يتوالون في بيت واحد إلا قيس بن سعد بن عبادة بن دليم، وله ولأهله في الجود أخبار حسنة‏.‏
أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن أبي منصور الأمين، بإسناده إلى أبي داود سليمان بن الأشعث قال‏:‏ حدثنا محمد بن المثنى، هشام بن مروان المعني، قال ابن المثنى‏:‏ أخبرنا الوليد بن مسلم، أخبرنا الأوزاعي قال‏:‏ سمعت يحيى بن أبي كثير، يقول‏:‏ حدثني محمد ين عبد الرحمن بن أسعد بن زرارة، عن قيس بن سعد، قال‏:‏ زارنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في منزلنا فقال‏:‏ ‏"‏السلام عليكم ورحمة الله‏"‏، قال‏:‏ فرد سعد رداً خفياً، قال قيس‏:‏ فقلت‏:‏ ألا تأذن لرسول الله صلى الله عليه وسلم‏؟‏ قال‏:‏ دعه يكثر علينا من السلام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏السلام‏"‏، ثم رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم، واتبعه سعد، فقال‏:‏ يا رسول الل، إني كنت أسمع تسليمك، وأرد عليك رداً خفياً، لتكثر علينا من السلام، فانصرف معه رسول الله، فامر له سعد بغسل فاغتسل، ثم ناوله ملحفة مصبوغة بزعفران أو ورس، فاشتمل بها، ثم رفع رسول الله يديه، وهو يقول‏:‏ ‏"‏اللهم اجعل صلواتك ورحمتك على آل سعد بن عبادة‏"‏‏.‏
وقد كان قيس بن سعد من اعظم الناس جوداً وكرماً، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قيس بن سعد بن عبادة‏:‏ ‏"‏إنه من بيت جود‏"‏، وفي سعد بن عبادة، وسعد بن معاذ جاء الخبر أن قريشاً سمعوا صائحاً ليلاً على أبي قيس‏:‏ الطويل‏:‏
فإن يسلم السعدان يصبح محمد ** بمكة لا يخشى خلاف مخالف
قال‏:‏ فظنت قريش أنه يعنى سعد بن زيد مناة بن تميم، وسعد هذيم، من قضاعة، فسمعوا الليلة الثانية قائلاً‏:‏ الطويل‏:‏
أيا سعد الأوس كن أنـت نـاصـراً ** ويا سعد سعد الخزرجين الغطارف
أجيبا إلى داعي الهـدى وتـمـنـيا ** على الله في الفردوس منية عارف
وإن ثواب الله للطـالـب الـهـدى ** جنان من الفردوس ذات زخارف
فقالوا‏:‏ هذا سعد بن معاذ، وسعد بن عبادة‏.‏
ولما كان غزوة الخندق بذل رسول الله صلى الله عليه وسلم لعيينة بن حصن ثلث ثمار المدينة، لينصرف بمن معه من غطفان، واستشار سعد بن معاذ وسعد بن عبادة دون سائر الناس، فقالا‏:‏ يا رسول الله‏:‏ إن كنت أمرت بشيء فافعله، وإن كان غير ذلك فوالله ما نعطيهم إلا السيف، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏لم أومر بشيء، وإنما هو رأي أعرضه عليكما‏"‏، فالا‏:‏ يا رسول الله، ما طعموا بذلك مناقط، في الجاهلية، فكيف اليوم، وقد هدانا الله بك‏!‏ فسر النبي صلى الله عليه وسلم بقولهما‏.‏
وكانت راية رسول الله صلى الله عليه وسلم بيد سعد بن عبادة يوم الفتح، فمر بها على أبي سفيان، وكان أبو سفيان قد أسلم، فقال له سعد‏:‏ اليوم يوم الملحمة، اليوم تستحل الحرمة، اليوم أذل الله قريشاً، فلما مر رسول الله في كتيبة من الأنصار، ناداه أبو سفيان‏:‏ يا رسول الله، أمرت بقتل قومك، زعم سعد انه قاتلنا، وقال عثمان، وعبد الرحمن بن عوف‏:‏ يا رسول الله، ما نأمن سعداً أن تكون منه صولة في قريش، فقال رسول الله‏:‏ ‏"‏يا سفيان، اليوم يوم المرحمة، اليوم أعز الله قريشاً‏"‏، فاخذ رسول الله اللواء من سعد، وأعطاه ابنه قيساً، وقيل‏:‏ أعطى اللواء الزبير بن العوام، وقيل‏:‏ أمر علياً فأخذ اللواء، ودخل به مكة‏.‏
وكان غيوراً شديد الغيرة، وإياه أراد رسول الله بقوله‏:‏ ‏"‏غن سعداً لغيور، وإني لأغير من عسد، والله اغير منا، وغيرة الله أن تؤتى محارمه‏"‏‏.‏ وفي هذا لحديث قصة‏.‏
ولما توفي النبي صلى الله عليه وسلم طمع في الخلافة، وجلس في سقيفة بني ساعدة ليبايع لنفسه، فجاء إليه أبو بكر، وعمر، فبايع الناس أبا بكر، وعدلوا عن سعد، فلم يبايع سعد أبا بكر ولا عمر، وسار إلى الشام، فأقام به بحوران غلى أن مات سنة خمس عشرة، وقيل‏:‏ سنة أربع عشرة، وقيل‏:‏ ما تسنة إحدى عشرة، ولم يختلفوا أنه وجد ميتاً على مغتسله، وقد اخضر جسده، ولم يشعروا بموته بالمدينة حتى سمعوا قائلاً يقول من بئر، ولا يرون احداً‏.‏ الهزج‏:‏
قتلنا سيد الخـزر ** ج سعد بن عبادة
رميناه بسهـمـين ** فلم نخط فـؤاده
فلما سمع الغلمان ذلك ذعروا، فحفظ ذلك اليوم فوجدوه اليوم الذي ما تفيه سعد بالشام قيل‏:‏ إن البئر التي سمع منها الصوت بئر منبه، وقيل‏:‏ بئر سكن‏.‏
قال ابن سيرين‏:‏ بينا سعد يبول قائماً، إذ اتكأ فمات، قتله الجن، وقال البيتين‏.‏
قيل‏:‏ إن قبره بالمنيحة، قرية من غوطة دمشق، وهو مشهور يزار إلى اليوم‏.‏
روى عنه ابن عباس وغيره، من حديثه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ما من رجل تعلم القرآن ثم نسبه إلا لقي الله وهو اجذم، وما من أمير عشرة إلا أتى يوم القيامة مغلولاً حتى يطلقه العدل‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
حزيمة‏:‏ بفتح الحاء المهملة، وكسر الزاي، وبعده ياء تحتها نقطتان، ثم ميم وهاء‏.‏


سعد بن عبد الله


د ع، سعد بن عبد الله‏.‏ مجهول روى عنه يعلى بن الأشدق أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن قول الله تعالى‏:‏‏{‏إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاء الْحُجُرَاتِ‏}‏‏.‏ قال‏:‏ ‏"‏إنهم قوم من بني تميم، ولولا أنهم أشد الناس قتالاً للأعور الدجال لدعوت الله عليهم‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده، وأبو نعيم‏.‏


سعد أبو عبد الله


د سعد أبو عبد الله‏.‏ روى عنه ابنه عبد الله، مجهول‏.‏
اخرجه ابن منده وحده بعد الأول الذي قبله، والله أعلم‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً