عرض مشاركة واحدة
05-07-2010, 12:43 AM   #491
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
سعد بن سهيل

ب د ع، سعد بن سهل، وقيل‏:‏ سهيل بن مالك بن كعب بن عبد الأشهل بن حارثة بن دينار بن النجار، بطن من الخزرج، وليس هذا عبد الأشهل قبيلة سعد بن معاذ الأشهلي، هذا غير ذلك، فإن هذا من الخزرج وذلك من الأوس، وذلك بطن ينسب إليه، وهذا لا ينسب إليه إلا نجاري أو ديناري أي من بني دينار بن النجار، ومن رأى نسبهما عرف الفرق بينهما‏.‏
شهد بدراً، قاله ابن شهاب، وابن إسحاق، وابن الكلبي‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


سعد بن سهيل


ب د ع، سعد بن سهيل الأنصاري، من بني دينار النجار، وقيل‏:‏ من بني خنساء، قاله أبو نعيم، وقال‏:‏ وقيل‏:‏ سهل‏.‏ وقال ابن منده‏:‏ سعد بن سهيل‏.‏ من بني خنساء، وروى بإسناده عن ابن لهيعة، عن أبي الأسود محمد بن عبد الرحمن، عن عروة بن الزبير، في تسمية من شهد بدراً‏:‏ سعد بن سهيل بن عبد الأشهل بن حارثة الأنصاري، من بني خنساء بن مبذول، شهد بدراً، وقال أبو نعيم مثله، وقال‏:‏ ابن حارثة بن دينار بن النجار‏.‏
وأما أبو عمر فأخرج هذه الترجمة، وقال‏:‏ سعد بن سهيل بن عبد الأشهل بن دينار بن النجار، شهد بدراً‏.‏
قلت‏:‏ هذا قولهما في هذه الترجمة وفي التي قبلها، وقد تقدم قولنا إن هذا الإسناد عن عروة فيه خبط‏.‏ لا أدري كيف هو‏!‏ فإنه يخالف عامة أصحاب السير، ويخالف أيضاً ما يرويه غيره عن عروة، فمن ذلك هذه الترجمة، جعل سعد بن سهيل من بني دينار من بني خنساء بن مبذول، وهذا غريب، فإن بني خنساء هم من بني مازن بن النجار، منهم‏:‏ منقذ بن عمرو بن عطية بن خنساء بن مبذول، والد حبان بن منقذ، فجعل خنساء بن مبذول ها هنا من بني دينار، ثم إن ابن منده وأبا نعيم جعلا هذا والذي قبله ترجمتين، والنسب واحد، والحالة في شهود بدر واحدة، فلا أدري لم فرقا بينهما‏!‏ على أن ابن منده له بعض العذر فإنه جعل في إحدى الترجمتين سهلاً وفي الأخرى سهيلاً، وأما أبو نعيم فإنه قال في سهيل‏:‏ وقيل سهل، فبان بهذا أنهما واحد، وأن بعض العلماء قاله سهلاً، وقال غيره سهيلاً، والله أعلم‏.‏
ب د ع، سعد بن ضميرة الضمري‏.‏ قاله أبو عمر، وقال ابن منده وأبو نعيم‏:‏ السلمي أبو سعد، وقيل‏:‏ أبو ضميرة، من أهل المدينة‏.‏
أخبرنا أبو جعفر بن السمين بإسناده، عن يونس بن بكير‏.‏ عن محمد بن إسحاق قال‏:‏ حدثني محمد بن جعفر بن الزبير، قال‏:‏ سمعت زياد بن ضميرة بن سعد السلمي يحدث عن عروة بن الزبير أن أباه وجده شهد حنيناً، وقالا‏:‏ صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم الظهر، ثم عمد إلى ظل شجرة، فقام إليه الأقرع بن حابس التميمي وعيينة بن حصن الفزاري يختصمان في دم عامر بن الأضبط الأشجعي، كان قتله محلم بن جثامة الكناني، فعيينة يطلب بدم عامر الأشجعي لأنهما من قيس، والأقرع بن حابس يدفع عن ملحم لأنهما من خندف، هو يومئذ سيد خندف‏.‏ وذكر الحديث‏.‏
أخرجه الثلاثة، وقال أبو عمر‏:‏ صحبته صحيحة وصحبة أبيه‏.‏


سعد الظفري


ب ع س، سعد الظفري‏.‏ من بني ظفر، بطن من الأوس‏.‏
روى عنه عبد الرحمن بن حرملة، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن الكي، وقال‏:‏ ‏"‏أكره الحمم‏"‏‏.‏
أخرجه أبو نعيم، وأبو موسى وأبو عمر، وقال أبو موسى‏:‏ وقد أورد أبو عبد الله، يعنى ابن منده، سعد بن النعمان الظفري شهد بدراً، فلا ادري أهذا هو أم غيره‏؟‏


سعد بن عائذ


ب د ع، سعد بن عائذ المؤذن‏.‏ مولى عمار بن ياسر المعروف بسعد القرظ، وغنما قيل له ذلك لأنه كان يتجر فيه، ومسح رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه، وبرك عليه، وجعله مؤذن مسجد قباء، وخليفة بلال إذا غاب، ثم استخلفه بلال على الأذان بمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم أيام أبي بكر وعمر، لما سار إلى الشام، فلم يزل الأذان في عقبه، روى حديثه أولاده‏.‏
حدث عبد الرحمن بن سعد بن عمار بن سعد القرظ، مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم، عن أبيه، عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بلالاً أن يدخل إصبعيه في أذنيه، وأن بلالاً كان يؤذن مثنى مثنى، إقامته مفردة‏.‏
قال أبو أحمد العسكري‏:‏ عاش يعني سعد القرظ إلى أيام الحجاج‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً