عرض مشاركة واحدة
05-07-2010, 12:22 AM   #480
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
سعد بن الأطول

د ع، سعد بن الأطول الجهني‏.‏ وهو سعد بن الأطول بن عبد الله بن خالد بن واهب بن غياث بن عبد الله بن سعية بن عدي بن عوف بن غطفان بن قيس بن جهينة، كذا نسبه خليفة بن خياط، يكنى أبا مطر، سكن البصرة، روى عنه أبو نضرة‏.‏
أخبرنا أبو الفضل بن أبي الحسن بن أبي عبد الله الفقيه، بإسناده إلى أبي يعلى أحمد بن علي‏:‏ حدثنا عبد الأعلى بن حماد، أخبرنا حماد بن سلمة، أخبرنا عبد الملك أبو جعفر، عن أبي نضرة، عن سعد بن الأطول أن أخاه مات، وترك ثلاثمائة درهم وعيالاً فأردت أن أنفقها على عياله، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إن أخاك محبوس بدينه، فاقض عنه، فقضى عنه‏"‏، وقال‏:‏ يا رسول الله، قد قضيت عنه إلا امرأة أدعت دينارين، وليس لها بينة، فقال النبي‏:‏ ‏"‏أعطها فإنها صادقة‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده، وأبو نعيم‏.‏


سعد الأنصاري


س سعد الأنصاري‏.‏ روى أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أقبل من غزوة تبوك استقبله سعد الأنصاري، فصافحه النبي صلى الله عليه وسلم، ثم قال له‏:‏ ‏"‏ما هذا الذي أكتب يديك‏"‏، قال‏:‏ يا رسول الله، أضرب بالمر والمسحاة فأنفقه على عيالي، فقبل يده رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال‏:‏ ‏"‏هذه يد لا تمسها النار‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى وقال‏:‏ في سعود الأنصار كثرة، إلا أن في رواية أخرى نسبه سعد بن معاذ‏.‏ وروى بإسناده عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صافح سعد بن معاذ فقال‏:‏ ‏"‏هذه يد لا تمسها النار أبداً‏"‏، قال‏:‏ فإن حفظت هذه الرواية فلعله سعد بن معاذ آخر غير الخزرجي المعروف، فإنه توفي سنة خمس قبل وقعة تبوك بسنين‏.‏
قلت‏:‏ كذا قال أبو موسى، فلعله سعد بن معاذ آخر غير الخزرجي، وهو وهم، فإن سعد بن معاذ الذي مات سنة خمس هو أوسي من بني عبد الأشهل، وهو الذي جرح في الخندق، وتوفي بعد أن حكم في بني قريظة، وهو أوسي لا شبهة فيه، وقوله إن موته كان قبل تبوك صحيح، ولكن هذه الرواية التي فيها ذكر سعد بن معاذ ليس فيها لتبوك ذكر، فإن صحت الرواية فلعله كان قبل قتله، على أنني لا أعلم أن سعد بن معاذ لم يتخلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة غزاها، بدر وغيرها، وإنما اختلفوا في سعد بن عبادة‏:‏ هل شهد بدراً أم لا‏؟‏ والله أعلم، على أن من تخلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأنصار وغيرهم معروفون ليس فيهم سعد، ومن تخلف كان أولى باللوم والتثريب، فكيف يقبل يده أو يصافحه‏.‏


سعد بن إياس الأنصاري


س سعد بن إياس البدري الأنصاري‏.‏ روى إسحاق بن إياس بن سعد بن أبي وقاص قال‏:‏ حدثني جدي أبو أمي، حدثني سعد بن إياس الأنصاري البدري قال‏:‏ شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول للعباس بن عبد المطلب‏:‏ ‏"‏يا عم، إذا كان غداً فلا ترم أنت وبنوك‏"‏، فلما كان الغد صبحهم فقال‏:‏ ‏"‏كيف أصبحتم‏"‏‏؟‏ قالوا‏:‏ بخير بآبائنا وأمهاتنا أنت يا رسول الله، فقال‏:‏ ‏"‏ليدن بعضكم من بعض‏"‏، فلما تقاربوا نشر عليهم ملاءة ثم قال‏:‏ ‏"‏اللهم، هؤلاء أهل بيتي فاسترهم من النار كستري إياهم‏"‏، فقالت أسكفه الباب وحوائط البيت‏:‏ آمين آمين‏.‏ هذا حديث مختلف في إسناده، يروى من عدة أوجه، رواه الكديمي، عن عبد الله بن عثمان بن إسحاق بن سعد بن أبي وقاص، حدثني جدي أبو أمي مالك بن حمزة بن أبي أسيد الأنصاري الخزرجي البدري‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً