عرض مشاركة واحدة
05-07-2010, 12:19 AM   #479
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
باب السين والعين



سعد بن الأخرم


ب د ع، سعد بن الأخرم، أبو المغيرة‏.‏ مختلف في صحبته، سكن الكوفة، روى عنه ابنه المغيرة‏.‏
روى عيسى بن يونس، ويحيى بن عيسى، عن الأعمش، عن عمرو بن مرة، عن المغيرة بن سعد بن الأخرم، عن أبيه أو عن عمه، قال‏:‏ أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وأريد أن أسأله، فقيل لي‏:‏ هو بعرفة، فاستقبلته، فأخذت بزمام الناقة، فصاح بي الناس، فقال‏:‏ ‏"‏دعوه، فأرب ما جاء به‏"‏، قلت‏:‏ يا رسول الله، دلني على عمل يقربني من الجنة، ويباعدني من النار، فرفع رأسه إلى السماء فقال‏:‏ ‏"‏تعبد الله لا تشرك به شيئاً، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحب للناس ما تحب لنفسك، وما كرهت لنفسك فدع الناس منه‏.‏ خل سبيل الناقة‏"‏‏.‏
رواه عمرو بن علي، عن عبد الله بن داود، عن الأعمش فقال‏:‏ عن عمه، ولم يشك، ذكره أبو أحمد العسكري‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


سعد بن أسعد


د ع، سعد بن أسعد الساعدي، والد سهل بن سعد‏.‏ روى عنه ابنه سهل، توفي بالروحاء متوجهاً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر‏.‏
روى عبد المهيمن بن عباس بن سهل بن سعد، عن أبيه، عن جده سهل أن أباه سعداً خرج مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى بدر، فلما كان بالروحاء توفي، وأوصى للنبي برحله وراحلته، وثلاثة أوسق من شعير، فقبلها، ثم ردها على ورثته، وضرب له بسهم‏.‏
وروى عن سهل بن سعد قال‏:‏ كان للنبي صلى الله عليه وسلم عند أبي سعد ثلاثة أفراس يعلفها، قال‏:‏ وسمعت أبي يسيمها‏:‏ اللزاز واللحاف والظرب‏.‏
أخرجه ابن منده، وأبو نعيم، ولم أعلم أن جد سهل بن سعد‏:‏ أسعد إلا في هذه الترجمة، ويرد نسبه في اسمه سعد بن مالك، إن شاء الله تعالى‏.‏



سعد الأسلمي


ب سعد الأسلمي، روى عنه ابنه عبد الله بن سعد أنه نزل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على سعد بن خثيمة‏.‏
أخرجه أبو عمر مختصراً‏.‏


سعد الأسود


س سعد الأسود السلمي، ثم الذكواني‏.‏ روى الحسن وقتادة عن أنس قال‏:‏ جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسلم عليه، وقال‏:‏ يا رسول الله، أيمنع سوادي ودمامتي من دخول الجنة‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏لا، والذي نفسي بيده ما اتقيت ربك، عز وجل، وآمنت بما جاء به رسوله‏"‏، قال‏:‏ قد شهدت أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله، فمالي يا رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏لك ما للقوم، وعليك ما عليهم، وأنت أخوهم‏"‏، فقال‏:‏ قد خطبت إلى عامة من بحضرتك، ومن ليس عندك، فردني لسوادي ودمامة وجهي، وإني لفي حسب من قومي بني سليم، قال‏:‏ فاذهب إلى عمر، أو قال‏:‏ عمرو بن وهب، وكان رجلاً من ثقيف، قريب العهد بالإسلام، وكان فيه صعوبة، فاقرع الباب، وسلم، فإذا دخلت عليهم فقل‏:‏ زوجني نبي الله فتاتكم، وكان له ابنة عاتق، ولها جمال وعقل، ففعل ما أمره، فلما فتحوا له الباب قال‏:‏ إن رسول الله صلى الله عليه وسلم زوجني فتاتكم، فردوا عليه رداً قبيحاً، وخرج الرجل، وخرجت الجارية من خدرها فقالت‏:‏ يا عبد الله، ارجع، فإن يكن نبي الله زوجنيك فقد رضيت لنفسي ما رضي الله ورسوله، وقالت الفتاة لأبيها‏:‏ النجاء النجاء قبل أن يفضحك الوحي، فخرج الشيخ حتى أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ أنت الذي رددت علي رسولي ما رددت، قال‏:‏ قد فعلت ذاك، وأستغفر الله، وظننا أنه كاذب، وقد زوجناها إياه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏اذهب إلى صاحبتك فادخل بها‏"‏، فبينما هو في السوق يشتري لزوجته ما يجهزها به، إذ سمع منادياً ينادي‏:‏ يا خيل الله اركبي، وبالجنة أبشري، فاشترى سيفاً ورمحاً وفرساً وركب معتجراً بعمامته إلى المهاجرين، فلم يعرفوه، فرآه رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يعرفه، فقاتل فارساً حتى قام به فرسه، فقاتل راجلاً وحسر ذراعيه، فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم سوادها عرفه، فقال‏:‏ سعد‏؟‏ قال‏:‏ سعد‏.‏ فلم يزل يقاتل حتى قالوا صرع سعد‏.‏ فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضع رأسه في حجره، وأرسل سلاحه وفرسه إلى زوجته، وقال‏:‏ ‏"‏قولوا لهم‏:‏ قد زوجه الله خيراً من فتاتكم، وهذا ميراثه‏"‏‏.‏ وما اشبه هذه القصة بقصة جليبيب، وقد تقدمت‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً