عرض مشاركة واحدة
05-07-2010, 12:10 AM   #475
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
سراج أبو مجاهد

ب د ع، سراج أبو مجاهد اليمني، من أهل اليمن‏.‏ روى عنه ابنه علي بن مجاهد بن سراج، قال‏:‏ وكان اسمه فتحاً‏.‏ قال‏:‏ قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن خمسة غلمان لتميم الداري، وكانت تجارتهم الخمر، فلما نزل تحريم الخمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرني فشققتها، وأنه أسرج في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم قنديلاً بزيت، وكانوا لا يسرجون فيه إلا بسعف النخل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏من أسرج مسجدنا‏"‏‏؟‏‏.‏ فقال تميم‏:‏ غلامي هذا، فقال‏:‏ ‏"‏ما اسمه‏"‏‏؟‏ فقال‏:‏ فتح فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏بل اسمه سراج‏"‏، قال‏:‏ فسماني رسول الله صلى الله عليه وسلم سراجاً‏.‏


سراقة بن الحارث


ب سراقة بن الحارث بن عدي العجلاني‏.‏ قتل يوم حنين شهيداً سنة ثمان‏.‏
أخرجه أبو عمر، ووافقه ابن هشام عن البكائي عن ابن إسحاق، وأما يونس بن بكير فقال عن ابن إسحاق، ما أخبرنا أبو جعفر عبيد الله بن أحمد بن السمين، بإسناده إلى يونس بن بكير، عن ابن إسحاق في تسمية من قتل يوم حنين، فقال‏:‏ ومن الأنصار‏:‏ سراقة بن الحباب بن عدي من بني العجلان، وكذلك قاله غيره، ونذكره في الترجمة التي بعد هذه‏.‏


سراقة بن الحباب


ب د ع، سراقة بن الحباب الأنصاري‏.‏ استشهد يوم حنين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، قاله أبو عمر‏.‏
وروى ابن منده وأبو نعيم عن ابن إسحاق فيمن استشهد يوم حنين، من المسلمين من الأنصار، سراقة بن الحباب بن عدي من العجلان‏.‏
وروى أبو نعيم، عن موسى بن عقبة، عن ابن شهاب قال‏:‏ وقتل من المسلمين من الأنصار من بني العجلان‏:‏ سراقة بن الحباب‏.‏
قلت‏:‏ جعل أبو عمر سراقة بن الحارث، وسراقة بن الحباب ترجمتين، وجعلهما قتلا يوم حنين، وأما ابن منده وأبو نعيم فلم يذكرا إلا هذا، والحق معهما، فإنهما واحد، وإنما عبد الملك بن هشام روى، عن زياد بن عبد الله البكائي، عن ابن إسحاق فيمن قتل بحنين فقال‏:‏ سراقة بن الحارث، وروى يونس بن بكير عن ابن إسحاق فقال‏:‏ سراقة بن الحباب، فالحق مع ابن منده، وأبي نعيم، هما واحد، فلو قالا‏:‏ وقيل‏:‏ سراقة بن الحارث‏.‏ لكان حسناً، وأما بأن يكونا اثنين فلا، والله أعلم‏.‏


سراقة بن سراقة


د ه ع، سراقة بن شراقة‏.‏ مجهول‏.‏
روى عنه عبد الواحد بن عوف أنه قال‏:‏ أصاب سنان بن سلمة نفسه بالسيف يوم خيبر، فلم يجعل له رسول الله صلى الله عليه وسلم دية‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم، وقال أبو نعيم‏:‏ أخرجه بعض المتأخرين يعني ابن منده، قال‏:‏ والمقتول الذي رجع عليه سيفه عامر بن سنان، وهو عم سلمة بن الأكوع‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً