عرض مشاركة واحدة
05-06-2010, 11:46 PM   #463
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
سالم بن وابصة

د ع، سالم بن وابصة‏.‏ مجهول، وذكره الطبري فيمن روى عن النبي صلى الله عليه وسلم من بني أسد‏.‏
روى بقية، عن مبشر بن عبيد، عن الحجاج بن أرطأة، عن الفضيل بن عمرو، عن سالم بن وابصة قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ إن شر هذه الباع الأثعل، يعني الثعلب‏.‏
وقد رواه محمد بن شعيب، عن مبشر، عن سالم، عن وابصة، عن النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخرجه ابن منده، وأبو نعيم‏.‏


السائب بن الأقرع


ب د ع، السائب بن الأقرع بن عوف بن جابر بن سفيان بن عبد ياليل بن سالم بن مالك بن حطيط بن جشم بن ثقيف الثقفي، وأمه مليكة‏.‏
دخل السائب مع أمه على النبي صلى الله عليه وسلم فمسح برأسه، ودعا له، وولي أصبهان، ومات بها، وعقبه بها‏.‏
وشهد فتح نهاوند مع النعمان بن مقرن، وكان عمر بن الخطاب بعثه بكتابه إلى النعمان، ثم استعمله عمر على المدائن‏.‏
أخرجه الثلاثة، وقال ابن منده، وأبو نعيم‏:‏ هو ابن عم عثمان بن أبي العاص، وقد ذكرا نسب عثمان فقالا‏:‏ عثمان بن أبي العاص بن بشر بن عبيد بن دهمان، وقيل‏:‏ عبد دهمان بن عبد الله بن همام بن أبان بن يسار بن مالك بن حطيط فليس بابن عم له دنيا، وإنما هما من بطن واحد من ثقيف، يجتمعان في مالك بن حطيط، يجتمعان في الأب الثامن، فلو لم يريدا ابن عمر دنيا لم يكن لتخصيصه بالذكر فائدة‏.‏


السائب بن الحارث بن صبيرة


ب د ع، السائب بن الحارث بن صبيرة بن سعيد بن سعد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي القرشي السهمي، والحارث هو أبو وداعة، كان مع الكفار يوم بدر، فأسره أبو مرثد الغنوي فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏تمسكوا به فإن له ابناً كيساً‏"‏‏.‏ فخرج المطلب ابنه، ففاداه بأربعة آلاف، وهو أسير فدي من بدر، وقاله ابن منده‏.‏
وقال أبو نعيم‏:‏ ذكره بعض المتأخرين فقال‏:‏ الشسائب، وصوابه المطلب، وأما أبو عمر فذكر السائب بن أبي وداعة، وقال‏:‏ هو أخو المطلب، وقال هو، وابن منده‏:‏ توفي سنة سبع وخمسين، وتصدق بداريه‏.‏ قاله أبو عمر عن البخاري‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
قلت‏:‏ إن أراد أبو نعيم في الرد على ابن منده أن الأسير المطلب، فكلاهما غير صحيح، وإنما الذي أسر هو أبو وداعة، والذي افتداه هو المطلب، قاله الزبير وغيره‏.‏ وقد قال ابن منده وأبو نعيم في المطلب ابن أبي وداعة‏:‏ إنه قدم في فداء أبيه يوم بدر، فكفى بقولهما رداً على أنفسهما، وإن أراد أن تالسائب لم يكن صحابياً، وإنما كان المطلب، فقد وافق ابن منده جماعة منهم البخاري وأبو عمر، وغيرهما، جعلوه صحابياً، وقد قال الزبير بن بكار، وإليه انتهت المعرفة بأنساب قريش‏:‏ والسائب بن أبي وداعة، زعموا أنه كان شريكاً للنبي صلى الله عليه وسلم بمكة، وأمه خناس من بني أسعد بن مشنوء بن عبد من خزاعة‏.‏
سعيد‏:‏ بضم السين، وفتح العين، والله أعلم‏.‏


السائب بن الحارث بن قيس


ب د ع، السائب بن الحارث بن قيس بن عدي بن سعد بن سهم القرشي السهمي، قتل يوم الطائف شهيداً، قاله ابن إسحاق، وكان من مهاجرة الحبشة‏.‏
وقال أبو عمر‏:‏ خرج السائب يوم الطائف، وقتل بعد ذلك يوم فحل بالأردن من أرض الشام شهيداً وكانت فحل في ذي القعدة سنة ثلاث عشرة أول خلافة عمر، وقال الكلبي‏:‏ كانت سنة أربع عشرة وقد انقرض بنو الحارث بن قيس بن عدي‏.‏
فحل‏:‏ من أرض الشام، بكسر الفاء‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً