عرض مشاركة واحدة
05-06-2010, 11:36 PM   #458
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
باب السين



باب السين مع الألف




سابط بن أبي حميضة


سابط بن أبي حميضة بن عمرو بن وهب بن حذافة بن جمح القرشي الجمحي، يجتمع هو وصفوان بن أمية بن خلف بن وهب في وهب، روى عنه ابنه عبد الرحمن قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏من أصيب بمصيبة فليذكر مصيبته بي، فإنها أعظم المصائب‏"‏‏.‏
وكان يحيى بن معين يقول‏:‏ هو عبد الرحمن بن عبد الله بن سابط، سابط جده‏.‏ وفيه نظر‏.‏


سابق خادم النبي صلى الله عليه وسلم


ب د ع، سابق خادم النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏ روى عنه حديث واحد، مخرجه من أهل الكوفة، اختلف فيه على شعبة، فرواه عبد الرحمن بن مهدي، عن شعبة، عن أبي عقيل، عن أبي سلام قال‏:‏ كنا في مسجد حمص، فمر رجل فقالوا‏:‏ هذا خدم النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏ فأتيته، فقلت‏:‏ حدثنا ما سمعت من النبي صلى الله عليه وسلم، فقال‏:‏ سمعته يقول‏:‏ ‏"‏من قال حين يمسي وحين يصبح‏:‏ رضيت بالله رباً وبالإسلام ديناً، وبمحمد نبياً، كان حقاً على الله أن يرضيه يوم القيامة‏"‏‏.‏
واختلف أيضاً على مسعر، فرواه عبد العزيز بن أبان، عن مسعر، عن أبي عقيل، عن أبي سلام، عن سابق خادم النبي صلى الله عليه وسلم في الدعاء‏.‏ قالوا‏:‏ وهو وهم، والصواب رواية أصحاب مسعر عن أبي عقيل سالم بن بلال قاضي واسط، عن سابق بن ناجية، عن أبي سلام‏.‏
أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله بن أبي حبة بإسناده عن عبد الله بن أحمد، حدثني أبي، أخبرنا أسود بن عامر، اخبرنا شعبة بن أبي عقيل قاضي واسط، عن سابق بن ناجية، عن أبي سلام، قال‏:‏ مر رجل في مسجد حمص فقالوا‏:‏ هذا خدم رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال‏:‏ فقمت إليه فقلت‏:‏ حدثني حديثاً سمعته من رسول الله، فقال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ما من عبد مسلم يقول حين يصبح وحين يمسي، ثلاث مرات‏:‏ رضيت بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد نبياً‏"‏‏.‏ الحديث مثله سواء‏.‏
أخرجه الثلاثة، وقال أبو عمر‏:‏ لا يصح سابق في الصحابة‏.‏


سارية بن أوفى


س سارية بن أوفى‏.‏ وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فعقد له النبي، فسار إلى بني مرة، فعرض عليهم الإسلام، فأبطؤوا عليه، فعرض عليهم السيف، فلما أسرف في القتل أسلموا، وأسلم من حولهم من قيس، فسار إلى النبي صلى الله عليه وسلم في ألف‏.‏
أخرجه أبو موسى في ترجمة‏:‏ الوليد بن زفر‏.‏


سارية بن زنيم


س سارية بن زنيم بن عمرو بن عبد الله بن جابر بن محمية بن عبد بن عدي بن الديل بن بكر بن عبد مناة بن كنانة‏.‏
كان من أشد الناس حضراً، وهو الذي ناداه عمر بن الخطاب رضي الله عنه‏:‏ يا سارية، الجبل‏.‏
أخبرنا أحمد بن عثمان بن أبي علي الزرزاري قال‏:‏ أخبرنا أبو رشيد عبد الكريم بن أحمد بن منصور بن محمد بن سعيد في منزله بأصبهان قال‏:‏ حدثنا أبو مسعود سليمان بن إبراهيم بن محمد بن سليمان، أخبرنا أبو بكر أحمد بن مرسي بن مردويه الحافظ، قال‏:‏ حدثنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم، أخبرنا جعفر الصائغ، حدثنا حسين بن محمد المروذي، أخبرنا فرات بن السائب، عن ميمون بن مهران، عن ابن عمر، عن أبيه‏:‏ أنه كان يخطب على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة، فعرض له في خطبته أن قال‏:‏ يا سارية، الجبل الجبل، من استرعى الذئب ظلم‏.‏ فالتفت الناس بعضهم إلى بعض، فقال علي‏:‏ ليخرجن مما قال، فلما فرغ من صلاته قال له علي‏:‏ ما شيء سنح لك في خطبتك‏؟‏ قال‏:‏ ومت هو‏؟‏ قال‏:‏ قولك‏:‏ يا سارية، الجبل، الجبل، من استرعى الذئب ظلم، وهل كان ذلك مني‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ قال‏:‏ وقع في خلدي أن المشركين هزموا إخواننا فركبوا أكتافهم، وأنهم يمرون بجبل، فإن عدلوا إليه قاتلوه من وجدوا، وقد ظفروا، وإن جاوزوا هلكوا، فخرج مني ما تزعم أنك سمعته‏.‏ قال‏:‏ فجاء البشير بالفتح بعد شهر، فذكر أنه سمع في ذلك اليوم، في تلك الساعة، حين جاوزوا الجبل، صوتاً يشبه صوت عمر‏:‏ يا سارية، الجبل الجبل، قال‏:‏ فعدلنا إليه، ففتح الله علينا‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً