عرض مشاركة واحدة
05-03-2010, 01:38 AM   #418
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

زرارة بن قيس النخعي

ب س، زرارة بن قيس بن الحارث بن عدي بن الحارث بن عوف بن جشم بن كعب بن قيس ابن سعد بن مالك بن النخع النخعي‏.‏
قال الطبري والكلبي وابن حبيب‏:‏ قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم في وفد النخع، وهم مائتا رجل فأسلموا‏.‏
أخرجه أبو عمر مختصراً، وأخرجه أبو موسى مطولاً‏.‏
أخبرنا أبو موسى إذناً قال‏:‏ أخبرنا أبو بكر بن الحارث إذناً، أخبرنا أبو أحمد المقري، أخبرنا أبو حفص بن شاهين، أخبرنا عمر بن الحسن، أخبرنا المنذر بن محمد، أخبرنا أبي والحسين بن محمد، أخبرنا هشام بن محمد، أخبرنا رجل من جرم يقال له‏:‏ أبو جويل، من بني علقمة، عن رجل منهم قال‏:‏ وفد رجل من النخع يقال له‏:‏ زرارة بن قيس بن الحارث بن عدي على رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفر من قومه، وكان نصرانياً، قال‏:‏ رأيت في الطريق رؤيا فقدمت على النبي صلى الله عليه وسلم فأسلمت، وقلت‏:‏ يا رسول الله، إني رأيت في سفري هذا إليك رؤيا في الطريق، فقلت‏:‏ رأيت أتانا تركتها في الحي أنها ولدت جدياً‏.‏
ثم ذكر حديث المدائني بإسناده قالوا‏:‏ قدم وفد النخع عليهم زرارة بن عمرو، وهم مائتا رجل، فأسلموا، فقال زرارة‏:‏ يا رسول الله، إني رأيت في طريقي رؤيا هالتني، رأيت أتانا خلفتها فيأهلي، ولدت جدياً أسفع أحوى، وذكر نحو ما ذكرناه في ترجمة زرارة بن عمرو المقدم ذكره، وزاد بعد قوله ‏"‏فدعا له‏"‏‏:‏ فمات‏.‏ وأدركها ابنه عمرو بن زرارة، فكان أول الناس خلع عثمان بالكوفة وبايع علياً‏.‏
وروى عبد الرحمن بن عابس النخعي، عن أبيه، عن زرارة بن قيس بن عمرو‏:‏ أنه وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأسلم وكتب له كتاباً ودعا له‏.‏
أخرجه أبو موسى مطولاً‏.‏
قلت‏:‏ هذا زرارة هو الذي تقدم ذكره في ترجمة زرارة بن عمرو الذي أخرجه أبو عمر، وذكر فيه حديث الرؤيا، وإنما جعلتهما ترجمتين اقتداء بأبي عمر، لئلا نخل بترجمة ذكرها أحدهم، ولئلا يرى بعض الناس زرارة بن قيس، فيظن أننا لم نخرجه، فذكرناه أنهما واحد، ويغلب على ظني أنه غير زرارة أبي عمرو الذي تقدم وأخرجه ابن منده وأبو نعيم، لأن ذلك مجهول وصاحب هذه الوفادة مشهور من النخع، وأخرج أبو عمر هذا الحديث في زرارة بن عمرو، وأخرجه أبو موسى في زرارة بن قيس، وقد نسب الكلبي عمرو بن زرارة كما ذكرناه أولاً، وقال‏:‏ هو أول خلق الله خلع عثمان وبايع علياً، وأبوه زرارة الوافد على رسول الله، والله أعلم‏.‏
وقد روى أبو موسى حديث عبد الرحمن بن عابس، ونسب زرارة فقال‏:‏ زرارة بن قيس بن عمرو، ومن قاله زرارة بن عمرو فيكون قد نسبه إلى جده، ويفعلون ذلك كثيراً، أو يكون قد اختلفوا في نسبه كما اختلفوا في نسب غيره‏.‏


زرارة بن قيس الخزرجي


ب زرارة بن قيس بن الحارث بن فهر بن قيس بن ثعلبة بن عبيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار الأنصاري الخزرجي، ثم البخاري، قتل يوم اليمامة‏.‏
أخرجه أبو عمر مختصراً‏.‏


زرارة بن كريم


ع، زرارة بن كريم بن الحارث بن عمرو السهمي، وقيل‏:‏ زرارة بن كرب، رأى النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع‏.‏
أخرجه أبو نعيم وقال‏:‏ ذكره بعض المتأخرين، ولم يخرج له نسباً، وقد تقدم ذكره في الحارث ابن عمرو السهمي‏.‏
قلت‏:‏ لم يفرد ابن منده زرارة بن كريم بترجمة فيما رأينا من نسخ كتابه، وإنما ذكره في الحارث بن عمرو السهمي، وهو راو لا غير، فإنه يروي عن أبيه عن جده يعني الحارث بن عمرو، وليس له صحبة، وإنما الصحبة لجده الحارث، وهو من سهم باهلة، وهو سهم بن عمرو بن ثعلبة بن غنم بن قتيبة بن معن، وولد قتيبة من باهلة، والله أعلم‏.‏


زرعة بن خليفة


ب د ع، زرعة بن خليفة‏.‏ روى عنه محمد بن زياد الراسبي أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فعرض عليه الإسلام، فأسلم، وأنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في المغرب في السفر بالتين والزيتون، وإنا أنزلناه في ليلة القدر‏.‏
وروى محبوب بن معود، عن أبي المعذل الجرجاني، عن أبي زرعة قال‏:‏ وقرأ‏:‏ ‏{‏قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ‏}‏ و ‏{‏قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ‏}‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً