عرض مشاركة واحدة
05-03-2010, 01:20 AM   #409
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
ركانة أبو محمد

د ع، ركانة أبو محمد، غير منسوب‏.‏ قال ابن منده‏:‏ فرق ابن أبي داود بينه وبين الأول، قال‏:‏ وأراهما واحداً‏.‏ وروى بإسناده عن أبي جعفر محمد بن ركانة، عن أبيه ركانة قال‏:‏ صارعت النبي صلى الله عليه وسلم فصرعني‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ فرق المتأخر بينه وبين الأول، وما أراه إلا المتقدم، ولا مطعن على ابن منده في هذا، فإنه أحال بقوله على ابن أبي داود، وقال‏:‏ أراهما واحداً، فأي مطعن أورد عليه‏!‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


ركب المصري


ب د ع، ركب المصري‏.‏ غير منسوب، وهو مجهول، لا تعرف له صحبة، قاله ابن منده‏.‏
وقال أبو عمر‏:‏ هو كندي، له حديث واحد عن النبي صلى الله عليه وسلم وليس بمشهور في الصحابة، وقد أجمعوا على ذكره فيهم‏.‏ روى عنه نصيح العبسي أنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏طوبى لمن تواضع من غير منقصة، وذل في نفسه من غير مسكنة، وأنفق مالاً جمعه من غير معصية، ورحم أهل الذل والمسكنة، وخالط أهل الفقه والحكمة، طوبى لمن طاب كسبه، وصلحت سريرته، وعزل عن الناس شره، طوبى لمن عمل بعلمه، وأنفق الفضل من ماله، وأمسك الفضل من قوله‏"‏‏.‏
أخبرنا أبو ياسر عبد الوهاب بن هبة الله بن عبد الوهاب قال‏:‏ أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن الحسن بن حسنون، أخبرنا أبو محمد أحمد بن علي بن الحسن الدقاق، أخبرنا القاضي أبو القاسم الحسن بن علي بن المنذر، أخبرنا أبو صفوان البرذعي، أخبرنا أبو بكر بن أبي الدنيا، أخبرنا مهدي بن حفص، أخبرنا إسماعيل بن عياش، عن مطعم بن المقدام، عن عنبسة بن سعيد الكلاعي، عن نصيح العبسي، عن ركب المصري قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏طوبى لمن أنفق الفضل من ماله، وأمسك الفضل من قوله‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


باب الراء والواو




روح بن زنباع


ب د ع، روح بن زنباع بن روح بن سلامة بن حداد بن حديدة بن أمية بن امرئ القيس بن حمانة بن وائل بن مالك بن زيد مناة بن أفصى بن سعد بن دبيل بن إياس بن حرام، أبو زرعة الجذامي‏.‏
قال ابن منده وأبو نعيم‏:‏ لا تصح له صحبة، ولأبيه زنباع رؤية‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ قال أحمد بن زهير‏:‏ وممن روى عن النبي صلى الله عليه وسلم من جذام‏:‏ روح بن زنباع، ومولى لروح يقال له‏:‏ حبيب‏.‏ ولم يذكر أحمد بن زهير لروح حديثاً، وإنما يروي أن أباه زنباعاً قدم على النبي صلى الله عليه وسلم، وأما روح فلا تصح له صحبة‏.‏
وقال مسلم بن الحجاج في الأسماء والكنى‏:‏ أبو زرعة روح بن زنباع الجذامي، له صحبة، وذكره ابن أبي حاتم وأبوه في التابعين، وقالا‏:‏ روي عن عبادة بن الصامت‏.‏ روى عنه شرحبيل بن مسلم، ويحيى بن أبي عمرو الشيباني، وعبادة بن نسي‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ ولا أرى له صحبة، ولا رواية إلا عن الصحابة منهم‏:‏ تميم الداري، وعبادة بن الصامت، روى عن تميم حديثاً في فضل رباط الخيل في سبيل الله، وقد ذكرناه في تميم‏.‏
وكان خصيصاً بعبد الملك بن مروان، قال عبد الملك‏:‏ جمع روح طاعة أهل الشام، ودهاء أهل العراق، وقفه أهل الحجاز‏.‏
وروي أن روحاً كانت له مزرعة إلى جانب مزرعة الوليد بن عبد الملك، فشكا وكلاء روح إليه من وكلاء الوليد، فشكا ذلك روح إلى الوليد، فلم يشكه، فذكر ذلك روح لعبد الملك بن مروان، والوليد حاضر، فقال عبد الملك‏:‏ ما يقول روح يا وليد‏؟‏ قال‏:‏ كذب يا أمير المؤمنين، فقال روح‏:‏ غيري والله أكذب، فقال الوليد‏:‏ لأسرعت خيلك يا روح‏.‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ كان أولها بصفين، وآخرها بمرج راهط‏.‏ وقام مغضباً، فقال عبد الملك للوليد‏:‏ بحقي عليك لما أتيته فترضيته ووهبت المزرعة له، فخرج الوليد يريد روحاً، فقيل لروح‏:‏ هذا ولي العهد قد أتاك‏.‏ فخرج يستقبله، فوهب له المزرعة‏.‏
وروى روح عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏الإيمان يمان حتى جذام، وبارك الله في جذام‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً