عرض مشاركة واحدة
05-03-2010, 12:28 AM   #382
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
رافع بن معبد

رافع بن معبد الأنصاري، يكنى أبا الحسن‏.‏ نزل حمص، وروى عنه محمد بن زياد الألهاني، وعبد الرحمن بن جبير بن نفير، قاله الغساني عن أحمد بن محمد بن عيسى البغدادي‏.‏


رافع بن المعلى بن لوذان


ب د ع، رافع بن المعلى بن لوذان بن حارثة بن عدي بن زيد بن ثعلبة بن زيد مناة بن حبيب بن عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج‏.‏ كذا نسبه أبو عمر‏.‏
وقال هشام الكلبي‏:‏ لوذان بن حارثة بن زيد بن ثعلبة بن عدي بن مالك بن زيد مناة بن حبيب، ثم اتفقا‏.‏
شهد بدراً وقتل يومئذ، قتله عكرمة بن أبي جهل‏.‏
وقال موسى بن عقبة‏:‏ شهد رافع بن المعلى وأخوه هلال بن المعلى بدراً، قاله أبو عمر‏.‏
وقال أبو نعيم‏:‏ قال ابن إسحاق وعروة في تسمية من شهد بدراً وقتل بها‏:‏ رافع بن المعلى بن لوذان من الأنصار، من بني حبيب بن عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج‏.‏
وقال ابن شهاب في تسمية من شهد بدراً، واستشهد بها من الأنصار، من الأوس، من بني زريق‏:‏ رافع بن المعلى‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ وقد زعم قوم أنه أبو سعيد بن المعلى الذي روى عن النبي صلى الله عليه وسلم الحديث في أم القرآن أنه لم ينزل في التوراة ولا في الإنجيل مثلها، قال‏:‏ ومن قال هذا فقد وهم، وليس رافع هذا ذاك، والله أعلم‏.‏ وأبو سعيد بن المعلى، روى عنه عبيد بن حنين، وأين هذا من ذاك‏.‏ واسم أبي سعيد بن المعلى‏:‏ الحارث بن نفيع، كذا قال خليفة‏!‏ انتهى كلام أبي عمر‏.‏
وأما ابن منده فلم يذكر هذا الذي قتل ببدر‏.‏
وأما قول ابن شهاب‏:‏ استشهد ببدر من الأنصار من الأوس ثم من بني زريق، رافع بن المعلى، فيه نظر، فغن بني زريق من الخزرج، وليسوا من الأوس، باتفاق منهم كلهم‏.‏
أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى، إلا أن أبا موسى قال فيه‏:‏ قيل زرقي، وقيل‏:‏ من بني عبد حارثة، فمن يظنه اختلافتاً، وليس كذلك، فإن زريقاً هو ابن عبد حارثة، وإنما لو قال‏:‏ من بني حبيب بن عبد حارثة لكان أحسن، كما في النسب الأول، والله أعلم‏.‏


رافع بن المعلى أبو سعيد


د ع، رافع بن المعلى أبو سعيد الأنصاري‏.‏ وقيل‏:‏ اسمه الحارث‏.‏ وقد ذكرناه في الحاء‏.‏ روى عنه ابنه سعيد وعبيد بن حنين‏.‏
قال ابن منده‏:‏ نزل فيه وفي أصحابه‏:‏ ‏{‏إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْاْ مِنكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ‏}‏ ، الآية‏.‏ روي بإسناده، عن ابي صالح، عن ابن عباس، قال‏:‏ نزلت في عمان، وأبي حذيفة بن عتبة، ورافع بن المعلى الأنصاري، وخارجة بن زيد، الذين تولوا يوم التقى الجمعان‏.‏
وروى حفص بن عاصم، عن أبي سعيد بن المعلى، قال‏:‏ مر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أصلي فدعاني، فصليت ثم جئت، فقال‏:‏ ‏"‏ما منعك أن تجيبني‏؟‏ أما سمعت الله يقول‏:‏ ‏{‏اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ‏}‏‏.‏
أخرجه ابن منده، وأبو نعيم‏.‏ وأما أبو عمر فأخرجه في الكنى، وفي الحارث، وقال‏:‏ إن أصح ما قيل في اسمه‏:‏ الحارث، والله أعلم‏.‏


رافع بن مكيث


ب د ع، رافع بن مكيث بن عمرو بن جراد بن يربوع بن طحيل بن عدي بن الربعة بن رشدان بن قيس بن جهينة الجهني‏.‏
شهد الحديبية، وهو أخو جندب بن مكيث‏.‏ سكن الحجاز‏.‏
أخبرنا أبو الفضل بن أبي الحسن بن أبي عبد الله المخزومي، بإسناده إلى أحمد بن علي بن المثنى، أخبرنا إسحاق بن أبي إسرائيل، أخبرنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن عثمان بن زفر، عن بعض بني رافع بن مكيث، عن رافع بن مكيث، وكان قد شهد الحديبية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إن حسن الملكة نماء، وسوء الخلق شؤم‏"‏‏.‏
كذا رواه عبد الرزاق، وابن المبارك، وهشام بن يوسف، وعبد المجيد بن أبي رواد، عن معمر عن عثمان بن زفر، هكذا‏.‏
ورواه بقية، عن عثمان بن زفر الجهني، قال‏:‏ حدثني محمد بن خالد بن رافع بن مكيث، عن عمه الهلال بن رافع، قال‏:‏ كان رافع من جهينة، شهد الحديبية‏.‏ مثله‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً