عرض مشاركة واحدة
05-03-2010, 12:25 AM   #380
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
رافع بن عمرو بن هلال

ب د ع، رافع بن عمرو بن هلال المزني‏.‏ له ولأخيه عائذ بن عمرو المزني صحبة، سكنا جميعاً البصرة‏.‏
روى عن رافع هذا عمرو بن سليم المزني، وهلال بن عامر المزني، كذا نسبه أبو عمر‏.‏
وقال ابن منده وأبو نعيم‏:‏ رافع بن عمرو بن عويم بن زيد بن رواحة بن زيد بن عدي المزني‏.‏ روى عنه عمرو بن سليم، وهلال بن عامي، يعد في أهل البصرة‏.‏
روى هلال بن عامر الكوفي عن رافع بن عمرو، قال‏:‏ رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب يوم النحر حين ارتفع الضحى، على بغلة شهباء، وعلي يعبر عنه، والناس بين قائم وقاعد، فانتزعت يدي من يد أبي، ثم تخللت الرجال حتى أتيت النبي صلى الله عليه وسلم، فضربت بيدي على ساقه، ثم مسحتها حتى أدخلت يدي بين النعل والقدم، قال رافع‏:‏ فإنه يخيل إلى الآن برد قدمه على يدي‏.‏
أخبرنا أبو ياسر بن أبي حبة بإسناده، عن عبد الله بن أحمد بن حنبل، قال‏:‏ حدثني أبي، حدثنا يحيى القطان، عن المشمعل، يعني ابن عمرو الأسيدي، عن عمرو بن سليم المزني، قال‏:‏ سمعت رافع بن عمرو المزني يقول‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا وصيف يقول‏:‏ ‏"‏العجوة والشجرة من الجنة‏"‏‏.‏
ورواه ابن مهدي، وعبد الصمد، عن المشمعل، نحوه، إلا أن عبد الصمد قال في حديثه‏:‏ ‏"‏العجوة والصخرة، أو العجوة والشجرة، من الجنة‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


رافع بن عمير


د ع، رافع بن عمير‏.‏ عداده في أهل الشام‏.‏
روى إبراهيم بن أبي عبلة، عن أبي الزاهرية حدير بن كريب، عن رافع بن عمير، قال‏:‏ سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏قال الله عز وجل لداود عليه السلام‏:‏ ابن لي في الأرض بيتاً‏.‏ فبنى داود بيتاً لنفسه قبل الذي أمر به، فأوحى الله إليه‏:‏ يا داود‏:‏ بنيت بيتك قبل بيتي‏!‏ قال‏:‏ أي رب، هكذا قلت فيما قصصت‏:‏ من ملك استأثر‏.‏ ثم أخذ في بناء المسجد، فلما تم سور الحائط سقط ثلثاه، فشكا إلى الله عز وجل، فأوحى الله إليه‏:‏ إنه لا يصلح أن تبني لي بيتاً‏.‏ قال‏:‏ أي رب، ولم‏؟‏ قال‏:‏ لما جرت على يديك من الدماء‏.‏ قال‏:‏ أي رب، أو لم تكن في هواك ومحبتك‏؟‏ قال‏:‏ بلى، ولكنهم عبادي وأنا أرحمهم‏.‏ فشق ذلك عليه، فأوحى الله إليه‏:‏ لا تحزن، فإني سأقضي بناءه على يد ابنك سليمان‏.‏ فلما مات داود أخذ سليمان في بنيانه، فلما تم قرب القرابين، وذبح الذبائح، وجمع بني إسرائيل، فأوحى الله إليه‏:‏ قد أرى سرورك ببنيان بيتي، فسلني أعطك‏.‏ قال‏:‏ أسألك ثلاث خصال‏:‏ حكماً يصادف حكمك، وملكاً لا ينبغي لأحد من بعدي، ومن أتى هذا البيت لا يريد إلا الصلاة فيه خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه‏"‏‏.‏ فقال النبي‏:‏ ‏"‏أما اثنتان فقد أعطيهما، وأنا أرجو أن يكون قد أعطي الثالثة‏"‏‏.‏ أو كما قال‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


رافع بن عميرة


ب د ع، رافع بن عميرة‏.‏ ويقال‏:‏ رافع بن عمرو‏.‏ وهو رافع بن أبي رافع الطائي‏.‏
ونسبه ابن الكلبي فقال‏:‏ رافع بن عميرة بن جابر بن حارثة بن عمرو وهو حدرجان بن مخضب بن حرمز بن لبيد بن سنبس بن معاوية بن جرول بن ثعل بن عمرو بن الغوث بن طيئ الطائي السنبسي، يكنى أبا الحسن‏.‏
وهو كان دليل خالد بن الوليد لما سار من العراق إلى الشام فسلك به البر، فقطعه في خمسة أيام، وفيه قيل‏:‏ الرجز‏:‏
لله دره رافع أنـى اهـتـدى ** فوز من قراقر إلـى سـوى
خمساً إذا ما سارها الجبس بكى ** ما سارها من قبله إنس يرى
وقالت طيئ‏:‏ هو الذي كلمه الذئب، كان لصاً في الجاهلية فدعاه الذئب إلى اللحوق برسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
قال ابن إسحاق‏:‏ ورافع بن عميرة الطائي، تزعم طيئ أنه الذي كلمه الذئب‏.‏ وهو في ضأن له، فدعاه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال رافع في ذلك‏:‏ الوافر‏:‏
رعيت الضأن أحميها بكلـبـي ** من اللصت الخفي وكل ذيب
ولما أن سمعت الـذئب نـادى ** يبشرني بأحمد مـن قـريب
سعيت إليه قد شمرت ثـوبـي ** على الساقين قاصده الركيب
فألفيت النـبـي يقـول قـولاً ** صدوقاً ليس بالقول الكـذوب
فبشرني بقول الحـق حـتـى ** تبنيت الشريعة لـلـمـنـيب
وأبصرت الضياء يضيء حولي ** أمامي إن سعيت ومن جنوبي
اللصت هو اللص‏.‏
وشهد غزوة ذات السلاسل، وصحب أبا بكر الصديق فيها، وخبره مشهور‏.‏
وتوفي سنة ثلاث وعشرين قبل عمر بن الخطاب روى عنه طارق بن شهاب والشعبي‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


رافع بن عنترة


س رافع بن عنترة‏.‏ قال أبو موسى‏:‏ ذكره أبو عبد الله، يعني ابن منده، في التاريخ، ولم يذكره في معرفة الصحابة‏.‏
قلت‏:‏ ولعل ابن منده قد أخرجه في ترجمة رافع بن عنجرة، فإنه يقال فيه‏:‏ وقيل‏:‏ رافع بن عنترة، والله أعلم‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً