عرض مشاركة واحدة
05-03-2010, 12:19 AM   #377
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
رافع بن خديج

ب د ع، رافع بن خديج بن رافع بن عدي بن زيد جشم بن حارثة بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس الأنصاري الأوسي الحارثي، كذا نسبه أبو نعيم وأبو عمر‏.‏
ونسبه ابن الكلبي فقال‏:‏ رافع بن خديج بن رافع بن عدي بن زيد بن عمرو بن زيد بن جشم‏.‏ فزاد زيداً الثاني عمراً، والله أعلم‏.‏
يكنى أبا عبد الله، وقيل‏:‏ أبو خديج‏.‏ وأمه حليمة بنت مسعود بن سنان بن عامر بن عدي بن أمية بن بياضة‏.‏
كان قد عرض نفسه يوم بدر، فرده رسول الله صلى الله عليه وسلم، لأنه استصغره، وأجازه يوم أحد، فشهد أحداً والخندق وأكثر المشاهد، وأصابه يوم أحد سهم في ترقوته، وقيل‏:‏ في ثندوته، فنزع السهم وبقي النصل إلى أن مات‏.‏ وقال له رسول الله‏:‏ ‏"‏أنا أشهد لك يوم القيامة‏"‏‏.‏ وانتقضت جراحته أيام عبد الملك بن مروان، فمات سنة أربع وسبعين، وهو ابن ست وثمانين سنة، وكان عريف قومه‏.‏
روى عنه من الصحابة ابن عمر، ومحمود بن لبيد، والسائب بن يزيد، وأسيد بن ظهير‏.‏ ومن التابعين‏:‏ مجاهد، وعطاء، والشعبي، وابن ابنه عباية بن رفاعة بن رافع، وعمرة بنت عبد الرحمن، وغيرهم‏.‏
أخبرنا أحمد بن عثمان بن أبي علي بن مهدي، أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أبي الحسن علي ابن الحسين الحمامي، أخبرنا أبو مسلم محمد بن علي بن قهربزد، أخبرنا أبو بكر بن زاذان، أخبرنا مأمون بن هارون بن طوسي، أخبرنا أبو علي الحسين بن عيسى البسطامي الطائي، أخبرنا عبد الله بن نمير، ويعلى بن عبيد، عن محمد بن إسحاق، عن عاصم بن عمر بن قتادة، عن محمود بن لبيد، عن رافع بن خديج، قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏أسفروا بالفجر فإنه أعظم للأجر‏"‏‏.‏
واخبرنا إبراهيم بن محمد بن مهران الفقيه وغيره بإسنادهم إلى محمد بن عيسى السلمي، قال‏:‏ حدثنا هناد، أخبرنا أبو بكر بن عياش، عن أبي حصين، عن مجاهد، عن رافع بن خديج، قال‏:‏ نهانا رسول الله عن أمر كان لنا نافعاً، إذا كانت لأحدنا أرض أن يعطيها ببعض خراجها أو بدارهم، وقال‏:‏ ‏"‏إذا كانت لأحدكم أرض فليمنحها أخاه أو ليزرعها‏"‏‏.‏ يروى كما ذكرناه‏.‏
وقد روي عن رافع، عن عمومته‏.‏ ويروى عنه، عن عمه ظهير بن رافع‏.‏ وقد روي عنه على روايات مختلفة، ففيه اضطراب‏.‏
وشهد صفين مع علي‏.‏
ولما توفي حضره ابن عمر، فأخروه غلى بعد العصر، فقال ابن عمر‏:‏ صلوا على صاحبكم قبل أن تطفل الشمس للغروب‏.‏
وله عقب كانوا بالمدينة وبغداد، وكان يخضب بالصفرة، ويحفي شاربه‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
أسيد‏:‏ بضم الهمزة وفتح الاسين‏.‏ وظهير‏:‏ بضم الظاء وفتح الهاء‏.‏


رافع بن رفاعة


ب رافع بن رفاعة بن رافع بن مالك بن العجلان بن عمرو بن عامر بن زريق، الأنصاري الخزرجي الزرقي‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ لا تصح صحبته، والحديث المروي عنه في كسب الحجام في إسناده غلط، والله أعلم‏.‏ انتهى كلامه‏.‏
اخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله بن عبد الوهاب البغدادي، بإسناده إلى عبد الله بن أحمد، حدثني أبي، أخبرنا هاشم بن القاسم، حدثنا عكرمة، يعني ابن عمار، حدثني طارق بن عبد الرحمن القرشي، قال‏:‏ جاء رافع بن رفاعة إلى مجلس الأنصار فقال‏:‏ لقد نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن شيء كان يرفق بنا، نهانا عن كراء الأرض، ونهانا عن كسب الحجام، وأمرنا أن نطعمه نواضحنا، ونهانا عن كسب الأمة إلا ما عملت بيدها، وقال هكذا بأصبعه نحو الخبز والغزل والنقش‏.‏ والله أعلم‏.‏


رافع بن زيد


ب س، رافع بن زيد‏:‏ وقيل‏:‏ ابن يزيد بن كرز بن سكن بن زعوراء بن عبد الأشهل، الأنصاري الأوسي الأشهلي‏.‏ كذا نسبه ابن إسحاق والواقدي وأبو معشر‏.‏
قال عبد الله بن عمارة‏:‏ ليس في بني زعوراء سكن، وغنما سكن في بني امرئ القيس بن زيد ابن عبد الأشهل‏.‏
شهد رافع هذا بدراً، وقتل يوم أحد، وقيل‏:‏ بل مات سنة ثلاث من الهجرة‏.‏ يقال‏:‏ إنه شهد بدراً على ناضح لسعيد بن زيد‏.‏
وقد وافق هشام بن الكلبي محمد بن إسحاق على نسب رافع هذا، ويرد ذكره في رافع بن يزيد إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه أبو عمر، وأبو موسى‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً