عرض مشاركة واحدة
05-02-2010, 01:46 AM   #372
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
ذؤالة بن عوقلة

ذؤالة بن عوقلة اليماني‏.‏ ذكره الحافظ أبو زكرياء بن منده مستدركاً على جده أبي عبد الله، وروى بإسناده إلى هدبة بن خالد، عن حماد بن سلمة، عن ثابت، عن أنس قال‏:‏ وفد وفد من اليمن، وفيهم رجل يقال له‏:‏ ذؤالة بن عوقلة اليماني، فوقف بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال‏:‏ يا رسول الله، من أحسن الناس خلقاً وخلقاً طراً‏؟‏ قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أنا يا ذؤالة ولا فخر‏"‏‏.‏
قال ذؤالة‏:‏ يا رسول الله صلى الله عليه وسلم، من أفضل الناس بعدك‏؟‏ قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏يا ذؤالة، ما أظلت الخضراء ولا حوت الغبراء، ولا ولد النساء بعدي أفضل من أبي بكر الصديق‏"‏‏.‏ قال ذؤالة‏:‏ ثم من‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏ثم عمر بن الخطاب‏"‏‏.‏ قال‏:‏ ثم من‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏ثم عثمان بن عفان‏"‏‏.‏ قال‏:‏ ثم من‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏ثم علي بن أبي طالب‏"‏‏.‏
وذكر حديثاً في فضل طلجة، والزبير، وعبد الرحمن بن عوف، وأبي عبيدة الجراح، وما لهم من المساكن في الجنة‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


ذؤيب بن حارثة


س ذؤيب بن حارثة الأسلمي، أخو أسماء، ذكر في ترجمة خراش‏.‏
أخرجه أبو موسى مختصراً‏.‏


ذؤيب بن حلحلة


ب د ع ذؤيب بن حلحلة‏.‏ وقيل‏:‏ ذؤيب بن قبيصة أبو قبيصة بن ذؤيب الخزاعي‏.‏
وقيل‏:‏ ذؤيب بن حبيب بن حلحلة بن عمرو بن كليب بن أصرم بن عبد الله بن قمير بن حبشية ابن سلول بن كعب بن عمرو بن ربيعة، وهو لحي بن حارثة بن عمرو الخزاعي الكعبي، كذا نسبه أبو عمر‏.‏
وقال ابن الكلبي‏:‏ هو ذؤيب بن حلحلة‏.‏ وذكر مثل أبي عمر‏.‏
وهو صاحب بدن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان يبعث معه الهدي ويأمره إذا عطب منها شيء قبل محله أن ينحره، ويخلي بين الناس وبينه‏.‏
أخبرنا أبو الفرج بن محمود بن سعد الأصفهاني، وأبو ياسر بن أبي حبة بإسنادهما إلى مسلم بن الحجاج قال حدثني أبو غسان المسمعي، حدثنا عبد الأعلى، حدثنا سعيد، عن قتادة عن سنان بن سلمة، عن ابن عباس‏:‏ أن ذؤيباً أبا قبيصة حدثه‏:‏ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يبعث معه بالبدن، ثم يقول‏:‏ ‏"‏إن عطب منها شيء قبل محله، فخشيت عليه موتاً، فانحرها، ثم اغمس نعلها في دمها ثم اضرب به صفحتها، ولا تطعم منها أنت ولا أحد من أهل رفقتك‏"‏‏.‏
وشهد الفتح مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان يسكن قديداً، وله دار بالمدينة، وعاش إلى زمن معاوية‏.‏
قال ابن معين‏:‏ ذؤيب والد قبيصة، له صجبة ورواية، وجعل أبو حاتم الرازي ذؤيب بن حبيب غير ذؤيب بن حلحلة، فقال‏:‏ ذؤيب بن حبيب الخزاعي، أحد بني مالك بن أفصى، أخي أسلم بن أفصى، صاحب هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، روى عنه ابن عباس‏.‏
ثم قال‏:‏ ذؤيب بن حلحلة بن عمرو الخزاعي، أحد بني قمير، شهد الفتح مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو والد قبيصة بن ذؤيب، روى عنه ابن عباس‏.‏
ومن جعل ذؤيباً هذا رجلين فقد أخطأ، ولم يصب الصواب، والحق ما ذكرناه‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
وقد روي في بدن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم بعثها مع ناجية الخزاعي، وسيذكر في بابه، إن شاء الله تعالى‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً