عرض مشاركة واحدة
05-02-2010, 01:38 AM   #367
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

ذو الزوائد الجهني

ب د ع، ذو الزوائد الجهني‏.‏ له صحبة، عداده في المدنيين‏.‏ قال أبو أمامة بن سهل بن حنيف‏:‏ أول من صلى الضحى رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقال له‏:‏ ذو الزوائد‏.‏
أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن علي بن سكينة بإسناده إلى سليمان بن الأشعث قال‏:‏ حدثنا هشام بن عمار عن سليم بن مطير، من أهل وادي القرى، عن أبيه قال‏:‏ سمعت رجلاً يقول‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع أمر الناس ونهاهم، ثم قال‏:‏ ‏"‏هل بلغت‏"‏‏؟‏ قالوا‏:‏ اللهم نعم‏.‏ قال‏:‏ ‏"‏اللهم اشهد‏"‏‏.‏ ثم قال‏:‏ ‏"‏إذا تجاحفت قريش الملك فيها بينهما، وعاد العطاء، أو كان رشاً، عن دينكم فدعوه‏"‏، فقيل‏:‏ من هذا‏؟‏ قالوا‏:‏ ذو الزوائد، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
قيل‏:‏ إنه ذو الأصابع المقدم ذكره‏.‏ ولا يصح، لأن ذا الأصابع سكن البيت المقدس، وهذا سكن المدينة، وقيل فيه‏:‏ أبو الزوائد‏.‏ ويرد في الكنى إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


ذو الشمالين


ب د ع، ذو الشمالين‏.‏ واسمه عمير بن عبد، عمرو بن نضلة بن عمرو بن غبشان بن سليم بن مالك بن أفصى بن حارثة بن عمرو بن عامر‏.‏ كذا نسبه أبو عمر، جعله من بني مالك بن أفصى أخي خزاعة‏.‏
وخالفه غيه فقال‏:‏ غبشان، واسمه الحارث بن عبد، عمرو بن بوي بن ملكان بن أفصى‏.‏ حليف بني زهرة، فجعله من ولد ملكان بن أفصى، وهو أخو خزاعة‏.‏
وأسلم وشهد بدراً وقتل بها، قتله أسامة الجشمي‏.‏
وقال ابن إسحاق‏:‏ ذو الشمالين بن عبد عمرو بن نضلة بن غبشان، وقال‏:‏ الزهري، هو خزاعي‏.‏
وهذا ليس بذي اليدين الذي ذكر في السهو في الصلاة، لأن ذا الشمالين قتل ببدر، والسهو في الصلاة شهده أبو هريرة، وكان إسلامه بعد بدر بسنين، ويرد الكلام عليه في ذي اليدين إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


ذو ظليم


ب ذو ظليم، حوشب بن طخية‏.‏ ويقال‏:‏ ظليم، بضم الظاء، وهو أكثر، وقيل اسم أبيه‏:‏ طخمة بالميم‏.‏ وقيل‏:‏ طخية بكسر الطاء‏.‏ والأول أكثر‏.‏
بعث إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم جرير بن عبد الله في التعاون على الأسود العنسي، وإلى ذي الكلاع، وكانا رئيسين في قومهما، وقتل بصفين مع معاوية سنة سبع وثلاثين‏.‏
أخرجه أبو عمر، وليس في كلامه ما يدل على أن له صحبة، إنما أسلم في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وسلم‏.‏
ظليم‏:‏ بضم الظاء وفتح اللام‏.‏


ذو عمرو


ب عمرو‏.‏ هو رجل من أهل اليمن، أقبل مع ذي الكلاع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وافدين مسلمين، ومعهما جرير بن عبد الله البجلي، أرسله النبي صلى الله عليه وسلم إليهما في قتل الأسود العنسي، وقيل‏:‏ بل كان أقبل جرير معهما مسلماً وافداً على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان الرسول الذي بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إليهما جابر بن عبد الله الأنصاري في قتل الأسود الكذاب، فقدموا وافدين على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما كانوا في بعض الطريق قال ذو عمرو لجرير‏:‏ إن النبي صلى الله عليه وسلم، قد قضى وأتى على أجله‏.‏ قال جرير‏:‏ فرفع لنا ركب فسألتهم، فقالوا‏:‏ قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم، قد قضى واستخلف أبو بكر‏.‏ فقال ذو عمرو‏:‏ يا جرير، إنكم قوم صالحون، وإنكم على كرامة، لن تزالوا بخير ما إذا هلك لكم أمير أمرتم آخر، وأما إذا كانت بالسيف كنتم ملوكاً ترضون كما ترضى الملوك، وتغضبون كما تغضب الملوك، ثم قالا لي، يعني ذا الكلاع وذا عمرو‏:‏ اقرأ على صاحبك السلام، ولعلنا سنعود‏.‏ ورجعا‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً