عرض مشاركة واحدة
05-02-2010, 01:03 AM   #347
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

باب الخاء واللام



خلاد الأنصاري أبو عبد الرحمن


ع س، خلاد الأنصاري أبو عبد الرحمن‏.‏
روى الحارث بن أبي أسامة، عن عبد العزيز بن أبان، أخبرنا الوليد بن عبد الله بن جميع، عن عبد الرحمن بن خلاد، عن أبيه‏:‏ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أذن لأم ورقة أن تؤم أهل دارها، وكان لها مؤذن‏.‏
ورواه الحارث أيضاً، عن عبد العزيز، عن الوليد، عن عبد الرحمن، عن أبيه، عن أم ورقة‏:‏ أنها استأذنت النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
ورواه وكيع عن الوليد، عن جدته وعبد الرحمن بن خلاد، عن أم ورقة‏.‏
ورواه جماعة عن الوليد، عن جدته، ولم يذكروا‏:‏ عبد الرحمن‏.‏
أخرجه أبو نعيم، وأبو موسى‏.‏
جميع‏:‏ بضم الجيم‏.‏


خلاد الأنصاري


د ع، خلاد الأنصاري‏.‏ استشهد يوم قريظة‏.‏
أخبرنا منصور بن أبي الحسن الطبري بإسناده إلى أبي يعلى أحمد بن علي، حدثنا أبو علي أحمد بن إبراهيم الموصلي، أخبرنا فرج بن فضالة، عن عبد الخبير بن قيس بن ثابت بن قيس بن شماس، عن أبيه، عن جده، قال‏:‏ قتل يوم قريظة رجل من الأنصار يدعى خلاداً، فقيل لأمه‏:‏ يا أم خلاد، قتل خلاد، فجاءت وهي متنقبة تسأل عنه، فقيل لها‏:‏ قتل خلاد وتجيئنا متنقبة‏!‏ فقالت‏:‏ إن قتل خلاد فلن أرزأ حيائي‏.‏ فذكر ذلك للنبي فقال‏:‏ ‏"‏إن له أجر شهيدين‏"‏، قالوا‏:‏ يا رسول الله، لم‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏لأن أهل الكتاب قتلوه‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


خلاد بن رافع بن مالك


بن العجلان بن عمرو بن عامر بن زريق بن عامر بن زريق بن عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج، الأنصاري الخزرجي ثم الزرقي، وهو أخو رفاعة بن رافع شهد بدراً، يكنى أبا يحيى‏.‏
روى رفاعة بن يحيى، عن معاذ بن رفاعة، عن أبيه، قال‏:‏ ‏"‏خرجت أنا وأخي خلاد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر على بعير أعجف، حتى إذا كنا بموضع البريد الذي خلف الروحاء برك بنا بعيرنا، فقلت‏:‏ اللهم لك علينا لئن أتينا المدينة لننحرنه، فبينا نحن كذلك إذ مر بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ ‏"‏ما لكما‏"‏‏؟‏ فأخبرناه، فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم فتوضأ ثم بزق في وضوئه، ثم أمرنا ففتحنا له فم البعير، فصب في جوف البكر من وضوئه، ثم صب على رأس البكر، ثم على عنقه، ثم على حاركه ثم على سنامه، ثم على عجزه، ثم على ذنبه فأدركنا النبي صلى الله عليه وسلم على رأس المنصف، وبكرنا أول الركب، فلما رآنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحك، فمضينا حتى أتينا بدراً، حتى إذا كنا قريباً من وادي بدر برك علينا، فقلنا‏:‏ الحمد لله فنحرناه، وتصدقنا بلحمه‏.‏
أخرجه الثلاثة، وقد ذكره ابن الكلبي فقال‏:‏ قتل خلاد يوم بدر، ولم يقل هذا غيره، وهو شبيه بما ذكرناه، وقال أبو عمر‏:‏ يقولون إنه له رواية‏.‏ وهذا يدل على أنه عاش بعد النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً