عرض مشاركة واحدة
05-02-2010, 12:45 AM   #339
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
خريم بن أوس

ب د ع، خريم بن أوس بن حارثة بن لام بن عمرو بن طريف بن عمرو بن ثمامة بن مالك بن جدعاء بن ذهل بن رومان بن جندب بن خارجة بن سعد بن فطرة بن طيئ الطائي، يكنى‏:‏ أبا لجأ‏.‏ لقي رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد منصرفه من تبوك فأسلم‏.‏
أخبرنا محمد بن أبي عيسى كتابة، أخبرنا أبو غالب الكوشيدي ونوشروان بن شيرزاذ قالا‏:‏ أخبرنا أبو بكر بن ريذة، أخبرنا سليمان بن أحمد، أخبرنا عبدان بن أحمد، ومحمد بن موسى ابن حماد البربري، قالا‏:‏ أخبرنا أبو السكين زكريا بن يحيى بن عمرو بن حصن بن حميد بن منهب بن حارثة بن خريم، حدثني عم أبي زحر بن حصن، عن جده حميد بن منهب بن حارثة بن خريم، عن جده خريم قال‏:‏ هاجرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدمت عليه منصرفه من تبوك وأسلمت، فسمعت العباس بن عبد المطلب يقول‏:‏ يا رسول الله، أريد أن أمتدحك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لا يفضض الله فاك‏"‏‏.‏ فأنشأ العباس يقول‏:‏ المنسرح‏:‏
من قبلها طبت في الظلال وفي ** مستودع حيث يخصف الورق
ثم هبطت الـبـلاد لا بـشـر ** أنت ولا مضغة ولا عـلـق
بل نطفة تركب السفـين وقـد ** ألجم نسراً وأهلـه الـغـرق
تنقل من صاحب إلـى رحـم ** إذا مضى عالم بـدا طـبـق
حتى احتوى بيتك المهيمن مـن ** خندف علياء تحتها النـطـق
وأنت لما ولدت أشـرقـت الأ ** رض وضاءت بنورك الأفق
فنحن في ذلك الضياء وفي ال ** نور وسبل الرشاد نخـتـرق
قال‏:‏ وسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏هذه الحيرة البيضاء قد رفعت لي، وهذه الشيماء بنت نفيلة الأزدية على بغلة شهباء معتجرة بخمار أسود‏"‏، فقلت‏:‏ يا رسول الله، فإن نحن دخلنا الحيرة ووجدتها على هذه الصفة هل لي‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏هي لك‏"‏‏.‏ وذكر الحديث، قال‏:‏ و شهدت مع خالد بن الوليد قتال أهل الردة، ووصلنا إلى الحيرة، فلما دخلناها كان أول من تلقانا الشيماء بنت نفيلة، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتعلقت بها، وقلت‏:‏ هذه وهبها رسول الله لي، فدعاني خالد، فقال‏:‏ لك بينة‏؟‏ فأتيته بها، وكانت البينة محمد بن مسلمة، ومحمد ابن بشير الأنصاريان، وقيل‏:‏ كانا محمد بن مسلمة، وعبد الله بن عمر، فسلمهما إلي خالد بن الوليد، ونزل إلينا أخوها عبد المسيح بن نفيلة يريد الصلح، فقال لي‏:‏ بعينها، فقلت‏:‏ والله لا أنقصها من عشر مائة شيئاً، فأعطاني ألف درهم، وسلمتها إليه، فقيل لي‏:‏ ولو قلت‏:‏ مائة ألف لدفعها إليك، فقلت‏:‏ ما كنت أحسب أن عدداً يكون اكثر من عشر مائة‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


خريم بن أيمن


س خريم بن أيمن‏.‏
ذكره عبدان وقال‏:‏ حدثنا محمد بن أيوب، أخبرنا حميد بن داود، أخبرنا أبي، أخبرنا خريم بن كعب بن خريم بن أيمن بن زرعة، عن أبي، عن جده‏:‏ أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ يا رسول الله، إني قد كبرت عن خلال الإسلام، فاتخذ لي خلة تجمع خلال الإسلام، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله عز وجل‏"‏‏.‏ فقال الرجل‏:‏ ويكفيني‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏نعم ويفضل عنك‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


خريم بن فاتك


ب د ع، خريم بن فاتك بن الأخرم‏.‏ وقيل‏:‏ خريم بن الأخرم بن شداد بن عمرو بن الفاتك بن القليب بن عمرو بن أسد بن خزيمة الأسدي، وأبوه الأخرم يقال له‏:‏ فاتك، وقيل‏:‏ إن فاتكاً هو ابن الأخرم، يكنى خريم بن فاتك‏:‏ أبا يحيى، وقيل‏:‏ أبو أيمن، بابنه أيمن بن خريم‏.‏
شهد بدراً مع أخيه سبرة بن فاتك، وقيل إن خريماً هذا وابنه أيمن أسلما جميعاً يوم فتح مكة، والأول أصح، وقد صحح البخاري وغيره‏:‏ أن خريماً وأخاه سبرة بن فاتك شهد بدراً، وهو الصحيح، وعداده في الشاميين، وقيل‏:‏ في الكوفيين‏.‏
نزل الرقة، روى عنه المعرور بن سويد، وشمر بن عطية، والربيع بن عميلة، وحبيب بن النعمان الأسدي‏.‏ روى إسماعيل بن أبي خالد، عن الشعبي‏:‏ أن مروان بن الحكم قال لأيمن بن خريم ليقاتل معه يوم مرج راهط فقال‏:‏ إن أبي وعمي شهدا بدراً، ونهاني أن أقاتل مسلماً‏.‏
أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله بن أبي حبة بإسناده إلى عبد الله بن أحمد، حدثني أبي، أخبرنا عبد الرحمن بن مهدي، حدثنا شيبان بن عبد الرحمن، عن الركين بن الربيع، عن أبيه، عن فلان ابن عميلة، عن خريم بن فاتك الأسدي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ الناس أربعة والأعمال ستة، فالناس موسع عليه في الدنيا والآخرة، وموسع عليه في الدنيا مقتور عليه في الآخرة، ومقتور عليه في الدنيا موسع عليه في الآخرة، وشقي في الدنيا والآخة، والاعمال موجبتان، ومثل بمثل، وعشرة أضعاف، وسبعمائة ضعف، فالموجبتان‏:‏ من مات مسلماً لا يشرك بالله شيئاً وجبت له الجنة، ومن مات كافراً وجبت له النار‏.‏ ومن هم بحسنة فلم يعملها، قد علم الله أنه قد أشعرها قلبه وحرص عليها، كتبت له، ومن عمل حسنةً كانت له بعشر أمثالها، ومن انفق في سبيل الله كانت له بسبعمائة ضعف‏"‏‏.‏
الرجل الذي لم يسمه هو‏:‏ يسير، بضم الياء تحتها نقطتان، وفتح السين المهملة، وبعدها ياء ثانية، وآخره راء‏.‏
وروى إسرائيل عن أبي إسحاق، عن شمر بن عطية، عن خريم بن فاتك، قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ أي رجل أنت لولا خلقان فيك، قلت‏:‏ وما هما‏؟‏ قال‏:‏ تسبل إزارك، وترخي شعرك قلت‏:‏ لا جرم، فجز شعره ورفع إزاره‏.‏
وله حديث يدخل في دلائل النبوة، وسبب إسلامه يرد في مالك الجني إن شاء الله تعالى، رواه عنه ابن عباس‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
قليب‏:‏ بضم القاف، وآخره باء موحدة‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً