عرض مشاركة واحدة
04-30-2010, 09:09 PM   #1
بنوته بورسعيدية
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 1,332
عذرا يا امي رجاء سامحينى

basmala

أمي

حِجر أضع رأسي عليه
يد تداعب شعر رأسي
وتقشر التفاح لي
صوت يغني كي أنامَ
ولا أنام
إلا بنصف الليل، بعد أن نامت
جِواري منهكة
كم قبلتني، احتضنتني، من حكايات الأساطير حكتني
كم أنصتت لي، ناقشتني، سألتني حين أصمت ما سبب صمتي، سقتني
أطعمتني، نهرتني، غضبت مني، كثيراً أغضبتني، وبختني، ثم حين بكيت منها صالحتني

أأحبها؟ هل لا يحب الزهر بستاناً نبت فيهِ؟
ألا يحب النهرُ منبعه؟ تحب كواكبُ الكون الشموسَ المشرقة؟
لكن، كثيراً ما أسأت الفهم، ظنّيت المحبة سيطرة، خلت اهتمام الأم محض تحكم وتجبر أو عسكرة
ذكرت لحظات الغضب و نسيت أيام الحنان
دار الزمان
و كبرت يا أمي، كبرت، عرفت أن لا أحد في الكون يُحببني كما أنت، يخاف علي، يرعاني كما ترعينني أنتِ
علمت كم أنت تعبتِ كي تربيني
عذراً أيا أمي، رجاء سامحيني


بنوته بورسعيديه
بنوته بورسعيدية غير متواجد حالياً