عرض مشاركة واحدة
04-29-2010, 02:30 AM   #290
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
حمزة بن عبد المطلب

ب د ع حمزة بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي، أبو يعلى، وقيل‏:‏ أبو عمارة، كني بابنيه‏:‏ يعلى، وعمارة‏.‏ وأمه بنت وهيب بن عبد مناف بن زهرة، وهي ابنة عم آمنة بنت وهب أم النبي صلى الله عليه وسلم، وهو شقيق صفية بنت عبد المطلب أم الزبير، وهم عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخوه من الرضاعة، أرضعتهما ثويبة مولاة أبي لهب، وأرضعت أبا سلمة بن عبد الأسد، وكان حمزة، رضي الله عنه وأرضاه، أسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم بسنتين، وقيل‏:‏ بأربع سنين، والأول أصح‏.‏ وهو سيد الشهداء، وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين زيد بن حارثة‏.‏
أسلم في السنة الثانية من المبعث، وكان سبب إسلامه ما أخبرنا به أبو جعفر عبيد الله بن أحمد بإسناده إلى يونس بن بكير، عن محمد بن إسحاق قال‏:‏ إن أبا جهل اعترض رسول الله صلى الله عليه وسلم فآذاه وشتمه، وقال منه ما يكره من العيب لدينه والتضعيف له، فلم يكلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومولاة لعبد الله بن جدعان التيمي في مسكن لها فوق الصفا تسمع ذلك، ثم انصرف عنه، فعمد إلى ناد لقريش عند الكعب، فجلس معهم، ولم يلبث حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه أن أقبل متوشحاً قوسه راجعاً من قنص له، وكان صاحب قنص يرميه ويخرج له، وكان إذا رجع من قنصه لم يرجع إلى أهله حتى يطوف بالكعبة، وكان إذا فعل ذلك لم يمر على ناد من قريش إلا وقف وسلم وتحدث معهم، وكان أعز قريش وأشدها شكيمة، وكان يومئذ مشركاً على دين قومه، فلما مر بالمولاة، وقد قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجع إلى بيته، فقالت له‏:‏ يا أبا عمارة، لو رأيت ما لقي ابن أخيك محمد من أبي الحكم آنفاً، وجده ها هنا فآذاه وشتمه وبلغ منه ما يكره، ثم انصرف عنه ولم يكلمه محمد‏.‏
فاحتمل حمزة الغضب لما أراد الله تعالى به من كرامته، فخرج سريعاً لا يقف على أحد، كما كان يصنع يريد الطواف بالبيت، معداً لأبي جهل أن يقع به، فلما دخل المسجد نظر إليه جالساً في القوم، فأقبل نحوه حتى إذا قام على رأسه رفع القوس، فضربه بها ضربة شجه شجة منكرة، وقامت رجال من قريش من بني مخزوم إلى حمزة لينصروا أبا جهل، فقالوا‏:‏ ما نراك يا حمزة إلا قد صبأت، فقال حمزة‏:‏ وما يمنعني، وقد استبان لي منه ذلك‏؟‏ أنا أشهد أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن الذي يقول الحق، فو الله لا أنزع، فامنعوني إن كنتم صادقين، قال أبو جهل‏:‏ دعوا أبا عمارة، فإني والله لقد سببت ابن أخيه سباً قبيحاً‏.‏ وتم حمزة على إسلامه، فلما أسلم حمزة عرفت قريش أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد عز وامتنع، وأن حمزة سيمنعه فكفوا عن بعض ما كانوا يتناولون منه‏.‏
ثم هاجر إلى المدينة، وشهد بدراً، وأبلى بلاء عظيماً مشهوراً قتل شيبة بن ربيعة بن عبد شمس مبارزة، وشرك في قتل عتبة، اشترك هو وعلي رضي الله عنهما في قتله، وقتل أيضاً طعيمة بن عدي بن نوفل بن عبد مناف، أخا المطعم بن عدي‏.‏
قال أبو الحسن المدائني‏:‏ أول لواء عقده رسول الله صلى الله عليه وسلم لحمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه، بعثه في سرية إلى سيف البحر من أرض جهينة، وخالفه ابن إسحاق، فقال‏:‏ أول لواء عقده لعبيدة بن الحارث بن المطلب‏.‏
وكان حمزة يعلم في الحرب بريشة نعامة، وقاتل يوم بدر بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم بسيفين، وقال بعض أسارى الكفار‏:‏ من الرجل المعلم بريشة نعامة‏؟‏ قالوا‏:‏ حمزة رضي الله عنه‏.‏ قال‏:‏ ذاك فعل بنا الأفاعيل‏.‏
وشهد أحداً، فقتل بها يوم السبت النصف من شوال، وكان قتل من المشركين قبل أن يقتل واحداً وثلاثين نفساً، منهم‏:‏ سباع الخزاعي، قال له حمزة‏:‏ هلم إلي يا ابن مقطعة البظور، وكانت أمه ختانة، فقتلته‏.‏
قال ابن إسحاق‏:‏ كان حمزة يقاتل يومئذ بسيفين، فقال قائل‏:‏ أي أسد هو حمزة‏!‏ فبينما هو كذلك إذ عثر عثرة وقع منها على ظهره، فانكشف الدرع عن بطنه، فزرقه وحشي الحبشي مولى جبير بن مطعم، بحرية فقتله‏.‏
ومثل به المشركون، وبجميع قتلى المسلمين إلا حنظلة بن أبي عامر الراهب، فإن أباه كان مع المشركين فتركوه لأجله، وجعل نساء المشركين‏:‏ هند وصواحباتها يجد عن أنف المسلمين وآذانهم ويبقرون بطونهم، وبقرت هند بطن حمزة رضي الله عنه فأخرجت كبده، فجعلت تلوكها فلم تسغها فلفظتها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لو دخل بطنها لم تمسها النار‏"‏‏.‏ فلما شهده النبي صلى الله عليه وسلم اشتد وجده عليه، وقال‏:‏ ‏"‏لئن ظفرت لأمثلن بسبعين منهم‏"‏، فأنزل الله سبحانه ‏{‏وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللَّهِ‏}‏‏.‏ وروى أبو هريرة قال‏:‏ وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم على حمزة، وقد مثل به، فلم ير منظراً كان أوجع لقلبه منه، فقال‏:‏ ‏"‏رحمك الله، أي عم، فلقد كنت وصولاً للرحم فعولاً للخيرات‏"‏‏.‏ وروى جابر قال‏:‏ لما رأى رسول الله حمزة قتيلاً بكى ما مثل به شهق، وقال‏:‏ ‏"‏لولا أن تجد صفية لتركته حتى يحشر من بطون الطير والسباع‏"‏‏.‏ وصفية هي أم الزبير وهي أخته‏.‏ وروى محمد بن عقيل، عن جابر قال‏:‏ ‏"‏لما سمع النبي صلى الله عليه وسلم ما فعل بحمزة شهق، فلما رأى ما فعل به صعق‏"‏‏.‏
ولما عاد النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة سمع النوح على قتلى الأنصار، قال‏:‏ ‏"‏لكن حمزة لا بواكي له‏"‏‏.‏ فسمع الأنصار فأمروا نساءهم أن يندبن حمزة قبل قتلاهم، ففعلن ذلك، قال الواقدي‏:‏ فلم يزلن يبدأن بالندب لحمزة حتى الآن‏.‏
وقال كعب بن مالك يرثي حمزة، وقيل هي لعبد الله بن رواحة‏:‏ الوافر‏:‏
بكت عيني وحق لها بكـاهـا ** وما يغني البكاء ولا العويل
على أسد الإله غداة قـالـوا ** لحمزة‏:‏ ذاكم الرجل القتـيل
أصيب المسلمون به جمـيعـاً ** هناك وقد أصيب به الرسول
أبا يعلى، لك الأركان هـدت ** وأنت الماجد البر الوصـول
عليك سلام ربك في جـنـان ** يخالطهـا نـعـيم لا يزول
ألا يا هاشم الأخيار صـبـراً ** فكل فعالكم حسن جـمـيل
رسول الله مصطبـر كـريم ** بأمر الله ينطـق إذ يقـول
ألا من مبلـغ عـنـي لـؤياً ** فبـعـد الـيوم دائلة تـدول
وقبل اليوم ما عرفوا وذاقـوا ** وقائعنا بها يشفى الغـلـيل
نسيتم ضربنا بقـلـيب بـدر ** غداة أتاكم الموت العجـيل
غداة ثوى أبو جهل صريعـاً ** عليه الطير حائمةً تـجـول
وعتبة وابنه خرا جـمـيعـاً ** وشيبة عضه السيف الصقيل
ألا يا هند لا تبدي شـمـاتـاً ** بحمزة إن عـزكـم ذلـيل
ألا يا هند فابكي لا تـمـلـي ** فأنت الواله العبرى الثكـول
وكان مقتل حمزة للنصف من شوال من سنة ثلاث، وكان عمره سبعاً وخمسين سنة، على قول من يقول‏:‏ إنه كان أسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم بسنتين، وقيل‏:‏ كان عمره تسعاً وخمسين سنة، على قول من يقول‏:‏ كان أسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربع سنين، وقيل‏:‏ كان عمره أربعاً وخمسين سنة، وهذا يقوله من جعل مقام النبي صلى الله عليه وسلم بمكة بعد الوحي عشر سنين، وقيل‏:‏ كان عمره أربعاً وخمسين سنة، وهذا يقوله من جعل مقام النبي صلى الله عليه وسلم بمكة بعد الوحي عشر سنين، فيكون للنبي صلى الله عليه وسلم اثنتان وخمسون سنة، ويكون لحمزة أربع وخمسون سنة، فإنهم لا يختلفون في أن حمزة أكبر من النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخبرنا أبو جعفر عبيد الله بن أحمد بن علي البغدادي بإسناده، عن يونس بن بكير، عن ابن إسحاق قال‏:‏ حدثني رجل من أصحابي، عن مقسم، وقد أدركه، عن ابن عباس، قال‏:‏ صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على حمزة فكبر سبع تكبيرات، ثم لم يؤت بقتيل إلا صلى عليه معه، حتى صلى عليه اثنتين وسبعين صلاة‏.‏
وأخبرنا فتيان بن محمود بن سودان، أخبرنا أبو نصر أحمد بن محمد بن عبد القاهر، أخبرنا أبو الحسن بن النقور، أخبرنا أبو القاسم عيسى بن علي بن عيسى بن الجراح، أخبرنا أبو القاسم البغوي، حدثنا محمد بن جعفر الوركاني، أخبرنا سعيد بن ميسرة البكري، عن أنس بن مالك قال‏:‏ كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كبر على جنازة كبر عليها أربعاً، وأنه كبر على حمزة سبعين تكبيرة‏.‏
وقال أبو أحمد العسكري‏:‏ وكان حمزة أول شهيد صلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخبرنا محمد بن محمد بن سرايا بن علي الشاهد، ومسمار بن أبي بكر بن العويس، وغير واحد، قالوا بإسنادهم إلى محد بن إسماعيل الجعفي الإمام، حدثنا عبد الله بن يوسف، أخبرنا الليث، حدثني ابن شهاب، عن عبد الله بن كعب بن مالك، عن جابر بن عبد الله قال‏:‏ ‏"‏كان النبي صلى الله عليه وسلم يجمع بين الرجلين من قتلى أحد في قبر واحد، يقول‏:‏ ‏"‏أيهم أكثر أخذاً للقرآن‏"‏‏؟‏ فإذا أشير إلى أحدهما قدمه في اللحد، وقال‏:‏ ‏"‏أنا شهيد على هؤلاء يوم القيامة‏"‏‏.‏ وأمر بدفنهم في دمائهم، فلم يغسلوا، ودفن حمزة وابن أخته عبد الله بن جحش في قبر واحد، وكفن حمزة في نمرة فكان إذا تركت على رأسه بدت رجلاه، وإذا غطي بها رجلاه بدا رأسه، فجعلت على رأسه، وجعل على رجليه شيء من الإذخر‏.‏
وروى يونس بن بكير، عن ابن إسحاق قال‏:‏ ‏"‏كان ناس من المسلمين قد احتملوا قتلاهم إلى المدينة ليدفنوهم بها، فنهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك، وقال‏:‏ ‏"‏ادفنوهم حيث صرعوا‏"‏‏.‏
وقد روي عن حمزة، عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث‏:‏ أخبرنا عمر بن محمد بن طبرزد، أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن عبد الواحد، أخبرنا أبو طالب محمد بن محمد بن غيلان البزاز، أخبرنا أبو بكر الشافعي قال‏:‏ وفي كتابي عن عبد الله بن محمد بن ناجية، حدثنا عمر بن شبة، أخبرنا سري بن عياض بن منقذ بن سلمى بن مالك، ومالك بن فاطمة بنت أبي مرثد كناز بن الحصين حدثني منقذ بن سلمى، عن حديث جده أبي مرثد، عن حديث حليفه حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه، حديثاً مسنداً إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏الزموا هذ الدعاء‏:‏ اللهم إني أسألك باسمك الأعظم ورضوانك الأكبر‏"‏‏.‏
أخبرنا أبو محمد بن أبي القاسم الدمشقي في كتابه، أخبرنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم، وأبو محمد بن عبد الرحمن بن أبي الحسن قالا‏:‏ أخبرنا سهل بن بشر، أخبرنا علي بن منير، أخبرنا أبو طاهر الذهلي، أخبرنا محمد بن علي بن شعيب، أخبرنا خالد بن خداش، أخبرنا حماد بن زيد، عن أبي الزبير، عن جابر قال‏:‏ استصرخنا على قتلانا يوم أحد، يوم حفر معاوية العين، فوجدناهم رطاباً يتثثنون، زاد عبد الرحمن‏:‏ وذلك على رأس أربعين سنة، قالا‏:‏ وقال حماد بن زيد‏:‏ وزادني جرير بن حازم عن أيوب ‏"‏فأصاب المر رجل حمزة، فطار منها الدم‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
سلمى‏:‏ بضم السين والإمالة‏.‏ وحازم بالحاء المهملة‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً