عرض مشاركة واحدة
04-29-2010, 01:52 AM   #271
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
حصين بن جندب

د ع حصين بن جندب‏.‏ يكنى أبا جندب، روى عنه ابنه جندب، قال‏:‏ كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم فشكى إليه قوم، فقالوا‏:‏ إنا نمنا حتى طلعت الشمس، فأمرهم أن يؤذنوا ويقيموا الصلاة، فإن من ذلك الشيطان‏.‏ ويتعوذوا بالله من الشيطان‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


حصين بن الحارث


ب د ع س‏.‏ حصين بن الحارث بن المطلب بن عبد مناف بن قصي، أخو عبيدة والطفيل‏.‏ شهد بدراً هو وأخواه، فقتل عبيدة بها شهيداً، قاله ابن إسحاق‏.‏
وقال عبيد الله بن أبي رافع‏:‏ شهد الحصين مع علي بن أبي طالب رضي الله عنه مشاهده‏.‏ وقد أخرجه أبو موسى على ابن منده، فقال‏:‏ حصين بن الحارث، ذكر أبو الوفاء البغدادي، عن ابن عباس، في قوله تبارك وتعالى‏:‏ ‏{‏فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ‏}‏‏.‏
قال‏:‏ نزلت في علي، وحمزة، وجعفر، وعبيدة والطفيل والحصين بني الحارث‏.‏
أخرجه الثلاثة وأبو موسى‏.‏
قلت‏:‏ لا وجه لاستدراك أبي موسى على ابن منده، فإن ابن منده قد أخرجه كما ذكرناه، والله أعلم‏.‏


حصين ابن أم الحصين


د ع حصين ابن أم الحصين‏.‏ رأى النبي صلى الله عليه وسلم، روى زهير عن أبي إسحاق، عن يحيى بن الحصين عن جدته أم الحصين، قالت‏:‏ رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع، وهو على راحلته، وحصين في حجري، وقد أدخل ثوبه من تحت إبطه‏.‏
ورواه إسرائيل وأبو الأحوص وغيرهما، عن أبي إسحاق، ولم يقولوا‏:‏ ‏"‏وحصين في حجري‏"‏‏.‏ تفرد به زهير‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


حصين بن الحمام


ب حصين بن الحمام الأنصاري‏.‏ ذكروه في الصحابة، وكان شاعراً، يكنى أبا معية‏.‏
أخرجه أبو عمر مختصراً، وقال الأمير أبو نصر‏:‏ وحصين بن الحمام، له صحبة، وهو بدري وليس بأنصاري، وهو حصين بن الحمام بن ربيعة بن مساب بن حرام بن وائلة بن سهم بن مرة بن عوف بن سعد بن ذبيان بن بغيض بن ريث بن غطفان‏.‏ وهو شاعر فارس مشهور، والله أعلم‏.‏


حصين بن ربيعة


ب د ع حصين، وقيل‏:‏ حصن، والأول أكثر، ابن ربيعة بن عامر بن الأزور، واسم الأزور‏:‏ مالك البجلي الأحمسي، أبو أرطأة‏.‏
أرسله جرير بن عبد الله البجلي إلى النبي صلى الله عليه وسلم بشيراً بإحراق ذي الخلصة‏.‏ روى قيس بن أبي حازم، عن جرير بن عبد الله البجلي، قال‏:‏ قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ألا تريحني من ذي الخلصة‏"‏‏؟‏ فسرت في خمسين ومائة من أحمس، وكانوا أصحاب خيل، فأحرقناها، فجاء بشير جرير أبو أرطأة حصين بن ربيعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ والذي بعثك بالحق ما جئتك حتى تركتها كأنها جمل أجرب‏.‏ فبرك رسول الله صلى الله عليه وسلم على خيل أحمس ورجالها‏.‏
أخرجه الثلاثة إلا أن أبا عمر قال‏:‏ وأم حصين هذا هي الأحمسية التي روت عن النبي صلى الله عليه وسلم في المختلعة‏.‏
قلت‏:‏ ظهر بقول أبي عمر هذا أن الحصين أبا أرطأة هو الذي أفرده ابن منده وأبو نعيم بترجمة أخرى، فقالا‏:‏ حصين ابن أم الحصين، رأت النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع‏.‏ وقد تقدم، وقد زاده أبو نعيم بياناً بأنه كنى حصين بن ربيعة أبا أرطأة، لأن أم الحصين أبي أرطأة هي جدة يحيى بن الحصين الذي ذكر ابن منده وأبو نعيم أنه روى عن جدته أم الحصين أنها قالت‏:‏ رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع، وحصين في حجري، فيكون هذا القدر‏:‏ ‏"‏وحصين في حجري‏"‏ الذي انفرد به زهير، لا اعتبار به، ويكونان واحداً، والله أعلم‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً