عرض مشاركة واحدة
04-29-2010, 01:21 AM   #252
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
حدير

د ع حدير‏.‏ له ذكر في الصحابة، روى ابن رواد عن نافع عن ابن عمير‏:‏ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث جيشاً، فيهم رجل يقال له‏:‏ حدير، وذكر الحديث‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصراً‏.‏


حدير أفو فوزة


د ع حدير أبو فوزة‏.‏ وقيل‏:‏ أبو فروة السلمي، وقيل‏:‏ الأسلمي‏.‏
له صحبة، روى عنه العلاء بن الحارث وبشير مولى معاوية، حدث عثمان بن أبي العاتكة، قال‏:‏ حدثني أخ لي، يقال له‏:‏ زياد، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى الهلال، قال‏:‏ ‏"‏اللهم بارك لنا في شهرنا هذا الداخل‏"‏ قال زياد‏:‏ وتوالى على الدعاء ستة من الصحابة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم سمعوه منه، والسابع صاحب الفرس الجرور والرمح الثقيل أبو فوزة السلمي‏.‏
ورواه أبو عمر والأزدي، عن بشير مولى معاوية قال‏:‏ سمعت عشرة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، أحدهم‏:‏ حدير أبو فوزة، كانوا إذا رأوا الهلال دعوا بهذا الدعاء‏.‏
وروي في ذكره، عن أبي الدرداء ما أخبرنا به أبو محمد القاسم بن علي بن الحسن الدمشقي الحافظ، أخبرنا زاهر بن طاهر إجازة، أخبرنا أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي، أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي، أخبرنا أبو الحسن الكارزي، أخبرنا علي بن عبد العزيز، عن أبي عبيد، قال‏:‏ سمعت ابن علي يحدث، عن الجريري، قال‏:‏ حدثت أن أبا الدرداء ترك الغزو سنة، فأعطى رجلاً صرة فيها دراهم، فقال‏:‏ انطلق فإذا رأيت رجلاً يسير من القوم حجر فادفعها إليه، قال‏:‏ ففعل، قال‏:‏ فرفع رأسه إلى السماء وقال‏:‏ اللهم، إنك لم تنس حديراً، فاجعل حديراً لا ينساك، فأخبر أبا الدرداء، فقال‏:‏ ولي النعمة ربها‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


باب الحاء والذال المعجمة




حذيفة الأزدي


س حذيفة الأزدي‏.‏ ذكره البغوي وغيره في الصحابة‏.‏
روى عبد الحميد بن جعفر، عن يزيد بن أبي حبيب، عن أبي الخير، عن جنادة الأزدي، عن حذيفة الأزدي، قال‏:‏ أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مع ثمانية نفر من الأزد، أنا ثامنهم، يوم الجمعة، ونحن صيام، فدعانا إلى طعام عنده، قلت‏:‏ يا رسول الله، نحن صيام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أصمتم أمس‏"‏‏؟‏ قال‏:‏ قلنا‏:‏ لا‏.‏ قال‏:‏ ‏"‏فتصومون غداً‏"‏‏؟‏ قلنا‏:‏ لا، قال‏:‏ ‏"‏فأفطروا‏"‏‏.‏
رواه محمد بن إسحاق، عن يزيد؛ فقدم جنادة على حذيفة، جعل جنادة صحابياً، وحذيفة راوياً، وكذلك رواه الليث بن سعد، وهو الأصح‏.‏
أخرجه أبو موسى مستدركاً على ابن منده، وقد أخرجه ابن منده، فقال‏:‏ حذيفة البارقي، ويرد الكلام عليه في حذيفة البارقي، إن شاء الله تعالى‏.‏


حذيفة بن أسيد


ب د ع حذيفة بن أسيد بن خالد بن الأغوز بن واقعة بن حرام بن غفار بن مليل، أبو سريحة الغفاري‏.‏
بايع تحت الشجرة، ونزل الكوفة وتوفي بها، وصلى عليه زيد بن أرقم، وكبر عليه أربعاً؛ روى عنه أبو الطفيل، والشعبي، والربيع بن عميلة، وحبيب بن حماز، وهو بكنيته أشهر، ويرد في الكنى إن شاء الله تعالى‏.‏
أخبرنا إبراهيم بن محمد بن مهران الفقيه الشافعي، وغيره، قالوا بإسنادهم إلى محمد بن عيسى بن سورة قال‏:‏ حدثنا بندار، أخبرنا عبد الرحمن، أخبرنا سفيان، عن فرات القزاز، عن أبي الطفيل، عن حذيفة بن أسيد، قال‏:‏ أشرف علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم من عرفة، ونحن نتذاكر الساعة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لا تقوم الساعة حتى تروا عشر آيات‏:‏ طلوع الشمس من مغربها، ويأجوج ومأجوج، والدابة، وثلاثة خسوف‏:‏ خسف بالمشرق، وخسف بالمغرب، وخسف بجزيرة العرب، ونار تخرج من قعر عدن، تسوق الناس أو تحشر الناس، فتبيت معهم حيث باتوا، وتقيل معهم حيث قالوا‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
أغوز‏:‏ بالغين المعجمة، والزاي؛ قاله الأمير أبو نصر، وقيل‏:‏ أغوس، بالسين‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً