عرض مشاركة واحدة
04-25-2010, 01:33 AM   #216
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
الحارث بن قيس بن عميرة الأسدي

ب ع د الحارث بن قيس بن عميرة الأسدي، أسلم وعنده ثمان نسوة، وقيل‏:‏ قيس بن الحارث، له حديث واحد لم يأت من وجه يصح، روى عنه حميضة بن الشمرذل‏.‏
أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن علي بن سكينة بإسناده إلى أبي داود سليمان بن الأشعث، حدثنا مسدد، أخبرنا هشيم ‏"‏ح‏"‏ قال أبو داود‏:‏ وحدثنا وهب بن بقية، أخبرنا هشيم، عن ابن أبي ليلى، عن حيضة بن الشمرذل عن الحارث بن قيس، قال مسدد‏:‏ بن عميرة، وقال وهب‏:‏ الأسدي، قال‏:‏ أسلمت وعندي ثمان نسوة، فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم، فقال النبي‏:‏ ‏"‏اختر منهن أربعاً‏"‏‏.‏
ورواه حميد بن إبراهيم، عن هشيم، فقال‏:‏ قيس بن الحارث، قال أحمد بن إبراهيم بن أحمد‏:‏ هذا الصواب، يعني قيس بن الحارث، وقد ذكرناه في قيس‏.‏
أخرجه ابن منده، وأبو نعيم‏.‏


الحارث بن كعب بن عمرو


الحارث بن كعب بن عمرو بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار، الأنصاري النجاري، ثم المازني‏.‏
صحب النبي صلى الله عليه وسلم، وقتل يوم اليمامة شهيداً، ذكره الكلبي‏.‏


الحارث بن كعب


د ع الحارث بن كعب يعرف بالأسلع، سماه علي بن سعيد العسكري في الصحابة، إن كان محفوظاً‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم كذا مختصراً‏.‏


الحارث بن كعب


س الحارث بن كعب، جاهلي، قال عبدان‏:‏ سمعت أحمد بن سيار يقول‏:‏ الحارث جاهلي، حكى عن نفسه أنه أتى عليه مائة وستون سنة، وذكر أنه أوصى بنيه خصالاً حسنة، تدل على أنه كان مسلماً‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


الحارث بن كلدة


د ع الحارث بن كلدة بن عمرو بن علاج بن أبي سلمة بن عبد العزى بن غيرة بن عوف بن ثقيف الثقفي‏.‏
طبيب العرب، وهو مولى أبي بكرة من فوق مختلف في صحبته‏.‏
روى ابن إسحاق، عمن لا يتهمه، عن عبد الله بن مكدم، عن رجل من ثقيف، قال‏:‏ ‏"‏لما أسلم أهل الطائف تكلم نفر منهم في أولئك العبيد، يعني الذين نزلوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لما حصر الطائف، فأسلموا منهم أبو بكرة، قال‏:‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أولئك عتقاء الله‏"‏، وكان ممن تكلم فيهم الحارث بن كلدة‏.‏
وروى ابن إسحاق، عن إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص، عن أبيه قال‏:‏ مرض سعد، وهو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع، فعاده رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فقال‏:‏ يا رسول الله، ما أراني إلا لما بي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إني لأرجو أن يشفيك الله حتى يضر بك قوم وينتفع بك آخرون‏"‏، ثم قال للحارث بن كلدة‏:‏ ‏"‏عالج سعداً مما به‏"‏، فقال‏:‏ والله إني لأرجو شفاءه فيما ينفعه في رحله، هل معك من هذه التمرة ‏"‏العجوة‏"‏ شيء‏؟‏ قال‏:‏ نعم، فصنع له الفريقة، خلط له التمر بالحلبة، ثم أوسعها سمناً، ثم أحساها إياه، فكأنما نشط من عقال‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً